المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله22
نابلس22
جنين23
الخليل23
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5613
دينار اردني5.0229
يورو4.1523
جنيه مصري0.1988
ريال سعودي0.9496
درهم اماراتي0.9697
الصفحة الرئيسية »
2018-01-22 20:29:09
الحياة فيه ستصبح مستحيلة بحلول 2020

ملادينوف: الوضع في غزة يمكن أن ينفجر في أي لحظة الآن

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف إن الحياة في قطاع غزة ستصبح مستحيلة بحلول 2020، محذرا من أن الوضع في القطاع "من الممكن أن ينفجر في أي لحظة الآن".

في لقاء عبر قناة "الغد" الإخبارية اليوم الإثنين قال ملادينوف عن الأوضاع الإنسانية في غزة، "أنا على يقين بأن أغلب المشاهدين لا يعيشون في غزة، فإذا اضطروا إلى العيش فيها في ظل هذه الأوضاع، لن يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة، فالوضع في غزة مريع، وأنا أكن احتراما كبيرا لشعب غزة، الذي استطاع أن يتعايش في ظل هذه الأوضاع، في هذا السجن المفتوح الذين يعيش فيه منذ 10 سنوات مع ثلاث صراعات".

وأضاف :" عمليات الغلق من جانب إسرائيل، والعيش تحت هيمنة حماس، ووجود الحكومة الفلسطينية والرئيس الفلسطيني بعيدا عن غزة، وبالرغم من كل هذه القيود إلا أن الشعب مازال قادرا على التعايش، فلابد أن نظهر لهم كل الاحترام من أجل ذلك، والوضع في غزة لن يتفاقم فحسب، وتصبح الحياة به مستحيلة بحلول 2020، بل من الممكن أن ينفجر في أي لحظة الآن."

ملادينوف أشار ، إلى أن شعب غزة ليس مذعنا لهذا الواقع، بل يشعر بغضب شديد تجاهه، و"أخشى أن ينفجر هذا الغضب في غزة قريبا، بسبب تضافر هذه العوامل معا، ونجد أنفسنا أمام صراع آخر مدمر للسكان في غزة في المقام الأول، ثم لإسرائيل وباقي الفلسطنيين فيما بعد، كما يمكن أن يجتاح أيضا كل المنطقة بوجه عام، وهذا ما نحتاج إلى تجنبه والطريق لتجنبه.

وعن الحلول التي يمكن العمل عليها لتجنب انفجار غزة، قال ملادينوف، "كما قلنا سابقا هو أن نكون عمليين، فعمليا توفر الأمم المتحدة حاليا الوقود للمستشفيات في غزة بسبب عدم وجود الكهرباء، كما نحتاج الآن ونحاول بالفعل أن نوفر مجموعة من المقترحات لخلق المزيد من الوظائف في غزة، والعمل مع إسرائيل على القائمة الكبيرة للقيود المفروضة على غزة بالنسبة لما يدخل غزة وما يخرج منها وضمان وجود الأموال المخصصة لعمليات إعادة البناء، والتي أصبحت خلال العامين الماضيين مصدرا لبعض الأنشطة الاقتصادية،

وخلق فرص العمل، والتي ستنهي إذا ما توقفت هذه الأموال، والعمل مع مصر فيما يتعلق بمعبر رفح المغلق باستمرار، وعلى الجانب السياسي توفير الدعم الكامل لعودة السلطة الفلسطينية إلى غزة، كما نستعرض مع رام الله خطتها من أجل العودة وتوفير الخدمات والمرتبات لشعب غزة وما إلى ذلك".

وعند سؤاله: “إذا ما تفعلونه سينقذ قطاع غزة أم هو مؤقت؟"، رد ملادينوف، "على الجبهة الإنسانية نحن نوفر طوق النجاة لغزة، أما على الجبهة السياسية لا بد من عودة سيطرة السلطة والحكومة الفلسطينية الشرعية على غزة، وهذا يعني استكمال عملية المصالحة، التي بدأت بمساعي مصرية منذ عدة أشهر، ومن ثم وبالتوازي مع ذلك، نريد رفع القيود التي فرضتها إسرائيل على الصادرات والواردات لكي ينتعش الاقتصاد ".



مواضيع ذات صلة