2018-06-19الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس24
رام الله23
نابلس22
جنين25
الخليل24
غزة26
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6351
دينار اردني5.1271
يورو4.2071
جنيه مصري0.2033
ريال سعودي0.9694
درهم اماراتي0.9898
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-02-03 15:44:32
خلال تظاهرة في رفح..

صور.. لاجئون يدعون الشعب الأمريكي للثورة ضد "ترمب"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا لاجئون فلسطينيون غاضبون، خلال تظاهرة سلمية، الشعب الأمريكي للتحرك والانتفاض في وجه البيت الأبيض والرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، رفضًا واستنكارًا للقرارات الظالمة والمُجحفة التي قام بها مؤخرًا بحق القضية الفلسطينية.

وأعرب اللاجئون خلال الوقفة التي نُظمت أمام مكتبة البحرين التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في محافظة رفح، جنوبي قطاع غزة، التي أغلقت مؤخرًا؛ بسبب التقليصات، عن رفضهم للقرارات الأمريكية، بحق مدينة القدس، والتقليصات المالية عن الأخيرة.

وهتف المشاركون في الوقفة، بعبارات مناوئة للإدارة الأمريكية، وأخرى رافضة ومنددة بالقرارات الجائرة بحق القضية الفلسطينية، وأخرى رافضة للتقليصات التي تقوم بها "أونروا" تجاه اللاجئين، من وقف للوظائف، ومشاريع البطالة.. 

وقالت اللاجئة لطيفة أبو هاشم، لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء": "بعدما إعلان (ترمب) حربه ضد عاصمتنا الأبدية القدس وإعلانه إياها عاصمةً (لإسرائيل)، جاء ليحاربنا في العلم وقوت العيش، فلا أحد يُمكن لأحد أن يكسر شوكة العلم في هذا البقعة التي بها أعلى نسبة متعلمين في العالم".

خطوات تدريجية

وأضافت أبو هاشم : "هم بدءوا بإجراءات تدريجية، بهدف تركيع شعبنا وإخضاعه؛ لكننا نؤكد لهم أننا لن نركع، وسنواصل انتفاضتنا وحراكنا ومطالبنا، حتى تُلغى القرارات الأمريكية"؛ داعيةً الشعب الأمريكي للثورة والتحرك في وجه البيت الأبيض لوقف تلك القرارات، وإعلان حالة الغضب بوجه "ترمب" حتى يتراجع عنها.

وشدد على أن أمريكا لم تعُد راعيًا للسلامة، فهي غير نزيهة، وغير مسؤولة؛ مطالبةً العالم خاصة الأمة الإسلامية "إن بقي هناك إسلام" بالتحرك، كما تقول، حتى لا يحاربونا في لقمة العيش ومستقبل أولادهم؛ مُعربة عن أملها في أن تصل رسالتها للجميع، حتى يتم التراجع عن هذه القرارات.

بدورها، طالبت اللاجئة اكتمال حسين "أونروا" بوقف التقليصات التي تقوم بها تجاه اللاجئين، وإعادة فتح مكتبة البحرين التي أغلقته، بحجة عدم وجود موازنة لتشغيل مُعلمين على بند البطالة؛ داعيةً العالم للوقوف ضد القرارات التي تسعى لتقويض عمل الوكالة وإنهاءها، والذي يُعتبر تهديدًا خطيرًا على حياة ومُستقبل اللاجئين.

واعتبرت حسين القرارات الأمريكية المُتدرجة، التي بدأت بالقدس، ووصلت لوكالة الغوث، تأتي ضمن خطة لتصفية القضية الفلسطينية، وتصفية "أونروا" الشاهد الوحيد والحي على نكبة شعبنا، وجرائم الاحتلال الإسرائيلي؛ مُشددة على أن وجودها يعني وجود وبقاء حق العودة حيًا. 

التزام "أونروا" بدورها

 من ناحيته، أعرب رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بمحافظة رفح زياد الصرفندي، عن رفضه لإغلاق مكتبة البحرين؛ مؤكدًا رفضهم التام والمُطلق للخطط التقشفية التي تستهدف برامج البطالة للخريجين، ووقف التوظيف؛ مُشددًا على أهمية استمرار "أونروا" في عملها الإنساني والأخلاقي، ومجابهة التحديات المُحدقة بها وبقضية اللاجئين.

ودعا الصرفندي العالم بالالتزام بتوفير الدعم للوكالة كي تستمر في تقديم خدماتها؛ مؤكدًا أن دور الوكالة الأممية ينتهي في حال تحقيق العودة فقط؛ كما أكد إلى أن اللجان الشعبية للاجئين ستواصل فعالياتها رفضًا للسياسات الأمريكية تجاه قضية القدس واللاجئين وعدم تمويل الوكالة، والتي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية خاصة الأخيرة، التي تعتبر الشاهد الحي على نكبة شعبنا.

من ناحيته، أوضح عضو اللجنة الشعبية للاجئين رفح لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء" رسمي أبو العنين، أنهم جاءوا اليوم لنرفع الصوت عاليًا لوكالة الغوث ومن يدريها، أننا في قطاع غزة، خاصة اللاجئين لن نقبل هذا التقليص، وسنتوحد ونرفع الصوت عاليًا، لنقول "هذه هي حقوقنا ويجب أن تنتزع"، وعلى مسؤولي "أونروا" القيام بكامل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين أينما كانوا، فهذا حق وليست منةً من أحد.

وتابع أبو العنين : "صبرنا ما يقارب 100عام على هذا الظلم والاضطهاد، لذلك علينا اليوم أن نرفع صوتنا عاليًا في وجه الجميع، بما فيها الإدارة الأمريكية، التي اتخذت القرارات المُجحفة بحق قضينا؛ ومطالبة (أونروا) الإيفاء بالتزاماتها، لأنها أنشئت لأجل تقديم الخدمة، لذلك عليها تقديمها".

وتشهد الأراضي الفلسطينية خاصة قطاع غزة، منذ إعلان "ترمب" القدس عاصمةً لإسرائيل، ما تلاها من قرارات بحق قضية اللاجئين الفلسطينيين، وتقليص المساعدات الأمريكية عن "أونروا" التي يستفيد من خدماتها أكثر من "6مليون لاجئ" في الداخل والخارج، حراكًا شعبيًا مُتصاعدًا ضد تلك القرارات.



مواضيع ذات صلة