2018-06-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6311
دينار اردني5.1202
يورو4.2078
جنيه مصري0.2034
ريال سعودي0.9683
درهم اماراتي0.9887
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-24 11:50:09
على القيادة الفلسطينية أن تعود إلى رشدها..

الجهاد: الفلسطينيون أمام استحقاق تصعيد الانتفاضة والمقاومة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، أن قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل، من تل أبيب إلى القدس في أيار (مايو) المقبل، باطل، لأنها لا تملك الحق مطلقاً في أن تتخذ قراراً من هذا القبيل، لكيان احتلالي استعماري لأرض فلسطين، ولمدينة القدس على وجه التحديد.

وقال شهاب في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن " القرار "الغير شرعي"، سيكون أمام استحقاق مهم للشعب الفلسطيني،" وهو تصًعيد الانتفاضة والمقاومة"، لافتاً إلى أن تزامن الإعلان الأمريكي مع ذكرى النكبة الفلسطينية للعام 1948، إمعان في العدوان على الشعب الفلسطيني خاصة، والعرب والمسلمين بشكل عام".

وشدد قائلاً: "أن القرار دليل على الدور الأمريكي، في تهديد وضرب الاستقرار والأمن، ودعم الإرهاب الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، مستدركاً أن "الإدارة الأمريكية تكافأ الإرهاب الصهيوني في ذكرى احتلاله لفلسطين، وارتكابه الجرائم البشعة بحق شعبنا الفلسطيني"

وفيما يتعلق بالجهود الدبلوماسية للقيادة الفلسطينية منذ قرار الإدارة الأمريكية بشأن القدس أكد شهاب، أن "جهود السلطة الفلسطينية لم ترقِ إلى المستوى المطلوب مطلقاً، لأنها كانت تقول شيء، وتفعل شيء آخر، وكذلك الحال مع منظمة التحرير الفلسطينية".

وأضاف قائلاً: "ما كان يصدر عن المجلس المركزي للمنظمة، من قرارات "بوقف التنسيق الأمني والمفوضات مع الاحتلال"، ولكن، وفي اليوم التالي نرى قيادات فلسطينية تجلس مع قادة الاحتلال وتنسق معه أمنياً وعلى كافة المستويات، ويتم التفاوض معه أيضاً".

وفيما يتعلق بالمطلوب فلسطينياً لإفشال القرار الأمريكي أكد شهاب، أن "هناك محاولات للاستفراد بالأطراف الفلسطينية كلاً على حده، لتمرير مشاريع كبيرة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وضرب كل مقومات الوحدة".

وشدد قائلاً: "ينبغي على القيادة الفلسطينية أن تعود إلى رشدها، وإلى تطبيق المصالحة، وتنفيذ الوحدة الوطنية الداخلية، وعليها أن تتخلى نهائياً عن كل الاتفاقات المذلة والمهينة التي وقعتها مع الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك اتفاق أوسلو والاتفاقات المترتبة عليه بما فيها الاقتصادية، وكذلك التنسيق الأمني".

وكان مسئول أميركي أكد لوكالة "فرانس برس"، أمس الجمعة، انه سيتم نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس في ايار "مايو" المقبل.

وأوضح مسئول أميركي آخر لوكالة "فرانس برس"، أن نقل السفارة "سيتزامن مع الذكرى السبعين" لقيام دولة اسرائيل.

وأضاف هذا المسئول أن مقر السفارة سيكون في حي "ارنونا" ضمن مجموعة مبان تضم الأعمال القنصلية الأميركية في القدس، لافتا الى انه سيكتفي في مرحلة أولى بانتقال السفير وفريق صغير من تل ابيب.



مواضيع ذات صلة