المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-02-24 13:35:16
تستبعد خيار الإنفصال عن الضفة..

لإنقاذ غزة.. ترتيبات أمنية وسياسية واقتصادية في القاهرة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

لأكثر من أسبوعين لا يزال وفد حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي، وانضمام نائبه صالح العاروري مؤخرا في القاهرة يثير الكثير من علامات الاستفهام؟، حيث أصبح الوفد مكون من تسع قيادات وازنة لحماس في القاهرة.

فما الذي يدور في القاهرة ويجعل الجميع في حالة ترقب كبيرة، خاصة أن كافة التصريحات التي تصدر تعد باهتة ولا تكشف الكثير من التفاصيل، وكل ذلك يأتي في ظل الحديث عن الدعوات التي تنطلق لتشكيل حكومة إنقاذ وطني لانتشال قطاع غزة من غرق الفقر والتهميش والحصار الممارس من قبل إسرائيل و السلطة.

فالحديث وفق ما يراه محللين سياسيين مقربين من دوائر صنع القرار، يرون أن هناك قضايا إستراتيجية كبيرة تتعلق بالأمن والترتيبات الاقتصادية يتم بحثها بحيث يتم إشراك التيار لإصلاحي في فتح الذي يتزعمه النائب محمد دحلان كمكون أساسي لانتشال القطاع من غرقه.

ترتيبات شاملة ببعدها الأمني

وحول ما يدور في القاهرة من لقاءات وإطالة وفد حماس قال الكاتب والمحلل السياسي سميح خلف: "لقاءات وفد حماس مع المخابرات المصرية وإطالة مدة هذه اللقاءات تدخل حسب تصوري في وضع ترتيبات شاملة ببعدها الأمني والسياسي والاقتصادي وخاصة مع غزة التي تعتبر ضمن نطاق الأمن القومي المصري".

وأوضح خلف، أن هذه ملفات كبيرة وتحتاج لوقت خاصة عندما يكون المطلوب دراسة كل الخيارات واختيار احدها أمام ما تروج له أمريكا من صفقة اعتقد ستتضرر منها مصر وفلسطين، فاعتقد مازال الخيار الآن هو الوصول إلى مصالحة أولا بين حماس والسلطة ومن ثم البحث بعد ذلك في تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وفيما يتعلق بحكومة الإنقاذ الوطني قال خلف في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، اعتقد أن أي حديث عن حكومة إنقاذ وطني يجب أن يكون متفق عليه وطنيا أو بغالبية الفصائل سواء من هم داخل منظمة التحرير أو خارجها.

مواصلا حديثه، فالأمر ليس مجرد أمنيات لفكفكة الأزمات المتتالية التي يتعرض لها قطاع غزة فحكومة إنقاذ وطني هي مطلب شعبي ووطني الآن أمام الأزمة الحادة التي يمر بها البرنامج الوطني وحالات الفشل المتتالية التي يتعرض لها النظام الوطني الفلسطيني والفشل في إبرام مصالحة وطنية مبنية على أسس شراكة حقيقية لكافة القوى الفلسطينية.

حكومة إنقاذ وطني هي ضرورة

وذكر خلف، أنه عندما تصر السلطة والرئيس على أن تكون غزة كخاتم في إصبعه فان ذلك يعني تكريس حالة دكتاتورية سائدة وفرض برنامج أثبت فشله عبر عقود من مفاوضات لم يحصد منها الفلسطينيين إلا الأسوأ.

 وأشار إلى أن حكومة إنقاذ وطني هي ضرورة ضمن شروط ومحددات وطنية تستبعد خيار انفصال غزة عن الضفة ضمن مفاهيم ومشاريع مطروحة يتم الترويج لها.

وتعقيبا على لقاءات حماس بوفد التيار الإصلاحي بفتح الذي يتزعمه النائب محمد دحلان، أشار خلف، إلى أن تفاهمات القاهرة السابقة منذ عدة شهور ولقاء السنوار-المشهراوي وضع أسس حقيقية لبناء حالة صحية وبناء مجتمعي يقفز عن الماضي وتبعاته وهذا ما تحتاجه غزة كتبويب ولتعميم التجربة سواء في غزة والضفة.

وأوضح، أن التيار الإصلاحي كان يأمل بإتمام المصالحة بين حماس والسلطة وكما صرح النائب دحلان والمشهراوي بأنهم يضعون كل إمكانياتهم لإتمام المصالحة ولأنها تصب في صالح الكل الفلسطيني على قاعدة الشراكة الكاملة لكل القوى.

وفد أمنى مصري غدا بغزة

هذا وقال مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد، اليوم السبت، أن وفدا أمنيا مصريا سيصل قطاع غزة يوم غد الأحد لمتابعة تطبيق ملفات المصالحة.

وأوضح الأحمد في تصريحات لإذاعة "فلسطين" الرسمية، أنه تم إبلاغه من الجانب المصري بإرسال الوفد الأمني لغزة.

وأكد الأحمد تصميم الرئيس محمود عباس والقيادة على المضي قدما نحو خطوات عملية لتنفيذ اتفاق القاهرة مهما كان البطء والعراقيل من قبل حركة حماس.

توافق بين الجانبين

ورأى الكاتب و المحلل السياسي مصطفى الصواف، أن كثرة التكهنات والتحليلات والتوقعات حول ما يجري في القاهرة بين وفد حركة حماس والجانب المصري (المخابرات) في ظل عدم صدور كثيرا من التصريحات توضح ما الذي يجري بين الطرفين، هذا مرده ربما لتوافق بين الجانبين بعدم الحديث لوسائل الإعلام حتى لا يكون هناك أي وسيلة للضغط أو التأثير على مجريات التفاوض خاصة أن الملف الفلسطيني يتولاه جهاز أمني (المخابرات).

وأوضح الصواف، وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، أن من عادة الأجهزة الأمنية ألا تتحدث عبر وسائل الإعلام ولذلك لم يرشح عن اللقاء كثيرا من المعلومات سوى تلك التي تحدث بها خليل الحية عضو الوفد المشارك في القاهرة.

يذكر أن نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية اكد على أن حركته متمسكة بملف المصالحة وهي قائمة برعاية مصرية لكنها تسير ببطء، مشيراً إلى أن القاهرة سترسل وفداً لمتابعة تطبيق ما تم الاتفاق عليه.

وطالب الحيّة في حوار مطول مع قناة "الغد العربي" الإخبارية الرئيس محمود عباس، بدفع عجلة المصالحة، لمواجهة عملية تصفية القضية الفلسطينية و”صفقة القرن”.

وأكد الحيّة أن المخرج للحالة الفلسطينية بإعادة الشرعيات، وبناء المؤسسات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني عبر الانتخابات، موضحاً أن الذهاب للانتخابات هو الحل الأسلم عبر التوافق على ذلك سريعا.

فرصة لا تتكرر

وفيما يتعلق بوجود عدد من القيادات الكبيرة لحماس مجتمعة في القاهرة قال الصواف ، "هذا الصف من القيادة يلتقي في مكان واحد لابد أن يكون هناك نقاشا تنظيميا على مستوى عالي ترتب فيها القضايا والأجندة وتحدد فيه التحركات والمواقف وترسم السياسات أو يتم التوافق عليها، فلا استبعد أن وفد الخارج والداخل يكون جزء من وجوده في القاهرة هو للحديث عن مجمل الأوضاع والقضايا الداخلية وهي فرصة لا تتكرر كثيرا في ظل الواقع الذي عليه القضية الفلسطينية".

وأضاف، نأمل أن يكون لقاء القاهرة ايجابيا ونرى الوعود المصرية واقعا على الأرض وأن يلمس المواطن الفلسطيني ذلك عمليا سواء بفتح المعبر أو حركة تجارية مع مصر ما يؤدي إلى تفكيك جزء من أزمات القطاع.

هذا وسمحت السلطات المصرية، مساء أمس، بإدخال  14 شاحنة محملة بالخضار والفواكه إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري.

وقال مصدر في إدارة معبر رفح لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، إن السلطات المصرية سمحت للمرة الأولى بإدخال 14 شاحنة خضار وفواكه من جمهورية مصر العربية  إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

وجاء ذلك في حين أكد إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس وجود وعود مصرية وصفها بالإيجابية للتخفيف من معاناة قطاع غزة المحاصر منذ 11 عاما الذي يعاني ظروفا اقتصادية ومعيشية صعبة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدكريمكلابفيغزة
صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله

الأكثر قراءة