2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين15
الخليل12
غزة13
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-24 13:15:20
رفع اليد عن المجلس التشريعي..

خريشة: يجب تفعيل مؤسساتنا والالتزام بقراراتها لمواجهة قرار ترمب

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، أن الرئيس محمود عباس مطالب بتفعيل المجلس التشريعي الفلسطيني، وذلك بـ"رفع اليد "، عن اجتماعاته، ليتمكن من الاجتماع بمقر واحد سواءً في الضفة الغربية أو قطاع غزة أو عبر تقنية الفيديو كونفرس، كي يكون مكتمل النصاب، لمواجهة القرار الأمريكي بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس في مايو ( أيار المقبل)، بالتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948.

وقال خريشة في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "تفعيل المجلس التشريعي، سيُمكن أعضائه من زيارة البرلمانات الصديقة، وبخاصة العربية ومطالبتها بتشكيل "لجنة القدس" أو "لجنة فلسطين"، الأمر الذي سيترتب عليه وضوح وحسم موقف البرلمانات العربية من قضية القدس، ويمنع لقاءاتها مع الكنيست الإسرائيلي".

وشدد قائلاً: "أن القيادة الفلسطينية مطلوب منها أن تعلن بصوت عالِ من المجلس التشريعي، أن التطبيع مع الاحتلال عبر لقاء قادته محرم، وذلك لتنفيذ قرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق مع الاحتلال التي اتخذت في العام الـ2015، وأعيد التأكيد عليها في العام الـ2018"، مستدركاً "الفلسطيني يجب أن يكون في طليعة المحرمين للتطبيع، حتى نطالب الآخرين بذلك".

ونوه إلى أن تفعيل مؤسساتنا الوطنية والالتزام بقراراتها وإرادتها، أولوية وطنية للاتفاق على خطط عمل حقيقية لمواجهة الإدارة الأمريكية، وليس أن نبقى رهائن لحكم شخص، بالإشارة للرئيس محمود عباس، الذي قدم خطاباً في مجلس الأمن وكذلك مبادرة للاحتلال الإسرائيلي، تنقذه من أزمته، وتأكد ضعفنا كفلسطينيين.

وفيما يتعلق بدلالات تسريع نقل السفارة الأمريكية للقدس أكد خريشة، أن "القرار تحدي للإدارة الفلسطينية والعربية والإٍسلامية، وتأكيد على قرار المشئوم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن القدس بصورة قطعية ومنافية لتصريحات نائب الرئيس الأمريكي مايكل بينس بتأجيل نقل السفارة إلى أواخر العام 2019، الأمر الذي يعني خروج القدس من أي مفاوضات مستقبلية".

وشدد قائلاً: "أن استهانة الرئيس الأمريكي وتسريعه في قرار نقل السفارة للقدس، جاء نتيجةٍ إلى ردود الفعل الباهتة التي ذابت وتلاشت مع الوقت، باستثناء ردود الفعل الفلسطينية، المتمثلة بأيام الغضب كل يوم جمعة، ومع تأييد بعض القادة العرب للموقف الأمريكي بشأن القدس".

ودعا خريشة الفصائل الفلسطينية إلى تعميم الانتفاضة بصورة حقيقة وليس إعلامية، لتصبح شاملة وتنخرط بها كل قوى الشعب، وأن تتحمل السلطة مسؤولياتها تجاه الانتفاضة وترفع صوتها عالياً بدعم الانتفاضة ورفع يدها عن المقاومة.

وقد أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، أمس الجمعة، بيانا أعلنت فيه عزمها استكمال نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة مع حلول 14 آيار (مايو) المقبل، وهو الموعد الذي يتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية وتأسيس دولة إسرائيل.



مواضيع ذات صلة