2018-06-20الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس19
جنين20
الخليل20
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6318
دينار اردني5.1224
يورو4.2056
جنيه مصري0.2031
ريال سعودي0.9685
درهم اماراتي0.9889
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2018-03-01 02:51:07

بحث يكشف عن أولى الأدلة على وجود المادة المعتمة

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

اعلن عن نتائج بحث مطوّل أجراه علماء فيزياء من اسرائيل وأستراليا والولايات المتحدة والتي آلت نتائجه لتقديم أولى الادلة لوجود المادة المظلمة أو المادة المعتمة التي يعتقد أنها تشكل أكثر من 80% من المادة في الكون المعلوم، والتي تشكل عمليا اللون الاسود الذي نراه في السماء بغياب نور الشمس.

وفي البحث الذي اجراه عالم الفيزياء من جامعة تل أبيب - الأستاذ رانان بريكنا، تمكن رئيس قسم الفلك في كلية الفيزياء والفلك بجامعة تل أبيب، من التقاط آثار وبقايا لذبذبات راديو مرتدة من عهود خوالي، والأرجح أنها من اللحظات الأولى للتكوين.

بحسب البحث الذي نشر في مجلة "ناتشير" الشهيرة، بمقدور المادة المعتمة أن تتفاعل مع جزيئات أخرى في الطبيعة، بعكس ما كان معتقد، الأمر الذي يفتح مجالات جديدة للبحث.

ويجري البحث عن أدلة لوجود المادة المعتمة منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي بعدما خرج الفيزيائي الشهير ستيفن هوكينغ بإظهار وجود هذه المادة التي لم يكن لها اسم في الماضي واعتقد انها فراغ، واقترح هوكينغ تسميتها بالمادة المعتمة، وكتب العديد من النظريات حولها وفي ظل عدم القدرة على الكشف عنها كمادة محسوسة حتى الآن لم يكن أي دليل على وجودها بالفعل، وبقيت في إطار النظرية، رغم اعتقاد العديد من الفيزيائيين وعلماء الفلك بصحة نظرية هوكينغ الذي أثبت بطريقة حسابية وفيزيائية وجود المادة المعتمة، التي يقول عنها بريكنا "المادة المعتمة هي مادة لا نستطيع مشاهدتها بشكل مباشر كما نشاهد العالم الفيزيائي حولنا، يشمل الجزيئات والذرات ولا النجوم والمجرات"، ولكن بحسب الأستاذ في علم الفلك فإن سرعة تحرك المجرات تشير الى أنها تحوي أكثر مادة بكثير مما كان متوقعا. حيث أنه يرجح أن المواد الناقصة من الكتلة المرجحة هي المادة المعتمة، على الأقل نظريا.

وتمكن بريكنا بواسطة منظار - تلسكوب الراديو "ايديجز" في استراليا وضمن بحث من جامعة أريزونا الأمريكية أن يكشف عن الأدلة وعن أمواج الراديو وتردداته التي تعكس الماضي البعيد للكون، اذ يقول بريكنا "هذه الذبذبة بالذات هي الأولى التي تصلنا من عهد بالكاد نعرف أي شيء عنه: الفترة التي بدأت تتكوّن فيها الكواكب والمجرات، نحو 200 مليون سنة بعد التكوين او الانفجار الكبير، أي قبل أكثر من 13,5 مليار سنة"!

وقد يشكل هذا الكشف طفرة نوعية في الأبحاث الساعية الى فهم كيف تكوّن العالم بعد الانفجار الكبير، وبحسب تحليل بيركا فهو يقدم معلومات أولى ومباشرة وفريدة من نوعها عن المادة المعتمة.

والمادة المعتمة هي مادة افترضت لتفسير جزء كبير من مجموع كتلة الكون. لا يمكن رؤية المادة المظلمة بشكل مباشر باستخدام التلسكوبات، حيث من الواضح أنها لا تبعث ولا تمتص الضوء أو أي إشعاع كهرومغناطيسي آخر على أي مستوى هام. عوضاً عن ذلك، يستدل على وجود المادة المظلمة (المعتمة) وعلى خصائصها من آثار الجاذبية التي تمارسها على المادة المرئية، والإشعاع، والبنية الكبيرة للكون.

وفقا لفريق بعثة بلانك، واستنادا إلى النموذج القياسي لعلم الكونيات، فإن مجموع الطاقة - الكتلة في الكون المعروف يحتوي على المادة العادية بنسبة 4.9٪، والمادة المظلمة بنسبة 26,8٪ والطاقة المظلمة بنسبة 68,3٪، وبالتالي فهي تشكل 84,5٪ من مجمل المادة في الكون.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمحاولةالقبةالحديديةاعتراضصواريخأطلقتهاالمقاومةمنغزة
صورغاراتاسرائيليةعلىمواقعللمقاومةفيقطاعغزة
صورقيادةالفصائلتزورجرحىمسيرةالعودةبمستشفياتغزة
صورصلاةعيدالفطربمخيمالعودةشرقمدينةغزة

الأكثر قراءة