المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة17
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-03-09 02:00:54

ضغط عربي على أبو مازن لقبول "صفقة القرن"

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال مصدران مقربان من القيادة الفلسطينية إن دولتان عربيتان مركزيتان ضغطتا على الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) لقبول صفقة سلام عرضتها الولايات المتحدة، حسب ما نقلت قناة i24NEWS الإسرائيلية عن المصدران

وذكر المسؤولان - حسب القناة الإسرائيلية التي تبث باللغة العربية - بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قالا للرئيس عباس إنه لا خيار أمامه الا أن يكون براغماتيا ويقبل الصفقة التي تعرف باسم "صفقة القرن" التي يعرضها ترامب، والتي بحسب ما كشفته i24NEWS في الماضي تشمل التنازل عن حق العودة الفلسطيني وعن اقامة العاصمة الفلسطينية في القدس الشرقية.

ووفقا لتقرير بثته القناة، فان الضغط السعودي المصري على القيادة الفلسطينية يشدد على أنه "على الرئيس عباس عدم تحدي ومواصلة التمسك بمواقفه المتصلبة أمام الولايات المتحدة واسرائيل"، معتبرين أن هذه أفضل فرصة لتحقيق صفقة سلام الآن، والا فسيندم على ذلك مستقبلا.

ويتعرض أبو مازن حسب التقرير، لضغوط جمة من عدد من الدول العربية كالسعودية ومصر لقبول تنازلات في بعض المسلمات الفلسطينية، ومنها التنازل عن القدس الشرقية كعاصمة فلسطين وقبول أبو ديس بدلا منها، والتنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينية على أن يتم توطين اللاجئين في البلدان التي يقطنون فيها، في حين أن الصفقة كما كشفت معالمها تمنح اسرائيل السيادة الكاملة على المواقع المقدسة في البلدية القديمة في القدس.

وذكرت القناة بأنه في ظل مساعي الدول العربية والخليجية وعلى رأسها السعودية لتطبيع العلاقات مع اسرائيل، فإن الضغط على الرئيس الفلسطيني يزداد أضعاف الأضعاف. فيما تضغط اسرائيل بحسب صحيفة "هآرتس" على الرئيس الأمريكي ليعجّل في عرض صفقته وملامحها على الملأ.

وفي نبأ معاكس، أفادت صحيفة كويتية، أن كلا من السعودية ومصر، رفضتا استضافة مؤتمر لإطلاق خطة السلام التي يبلورها الرئيس الأميركي، بين إسرائيل والفلسطينيين بما يُعرف "بصفقة القرن". ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر فلسطينية وصفتها "بالمطلّعة" أن "القاهرة والرياض، أبلغتا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بذلك".

في حين، قالت مصادر مطلعة، لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية ، إن الرئيس الفلسطيني لم يجد الدعم الكافي والقوي من دول العالم.

وأضافت المصادر: "البعض يميل إلى عدم مواجهة الولايات المتحدة، والبعض يضغط باتجاه التعاطي مع القرار الأميركي، باعتبار أن الولايات المتحدة هي الوسيط الوحيد القادر على تحقيق اتفاق، ولأن المفاوضات هي وحدها القادرة على حسم مصير القدس".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىالمدخلالشماليلمدينةالبيرة
صورصلاةالجمعةفيرحابالمسجدالأقصىالمبارك
صورقواتالاحتلالتقتحممنازلالمواطنينبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورمستوطنونيتجمعونبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل

الأكثر قراءة