المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة17
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-12 15:30:18
لا بد من تمكين حركة التضامن الدولي..

دياب: الشكوى للجنائية ضد ترمب ونتنياهو اشتباك سياسي مكثف

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد القيادي في حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل دياب، أن اعتزام القيادة الفلسطينية تقديم شكوى إلى محكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قريباً، خطوة في الاتجاه الصحيح، وتعبير مكثف عن حالة اشتباك القيادة المكثف، وسخط الشعب الفلسطيني، لسحب قادة الاحتلال حلفائهم، للمثول أمام القضاء الدولي.

وقال دياب في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "أهم حلقة من حلقات الفعل الكفاحي، هي حلبة الاشتباك السياسي، وبخاصة في ظل الموقف السياسي الحرج، للقضية الفلسطينية، لافتاً إلى أنه "لابد من التقدم بخطى حثيثة، إلى محكمة الجنايات الدولية، ليكون القانون الدولي والإنساني، الفيصل والحكم، بيننا وبين ترمب ونتنياهو".

وأوضح صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، أن وزير الخارجية رياض المالكي سيتوجه خلال الأيام القليلة القادمة للعاصمة الهولندية لتقديم شكوى لدى محكمة الجنايات الدولية ضد "نتنياهو" ووزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

وعلى صعيد انتقاد الموقف الأوروبي للاستيطان والاحتلال الإسرائيلي في القدس أكد دياب أن "الموقف الأوروبي، متقدم، ويأتي نتيجة "للمراكمة" مع حركة التضامن الدولي، التي تتواجد في بلدان عديدة في أوروبا، لافتاً إلى ضرورة تطويرها حتى يتم تقديم الخطاب السياسي بروايته الحقيقية".

وأضاف أن تطوير الموقف الأوربي، يستدعي إعادة صياغة لبرنامجنا السياسي، وتقديمه بصورته الإعلامية التي توضح حقيقة احتلال إسرائيل لأرضنا.

ودعا دياب إلى ضرورة تًمكين علاقتنا مع حركة التضامن، حتى تمارس ضغطاً أكثر قوة على حكوماتها، كي تستطيع الأخيرة أن تضغط على حكومة نتنياهو، لتلجمها عن ارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا.

وقد انتقد أول أمس، الاتحاد الأوروبي إقرار قانون يمنح وزارة الداخلية الإسرائيلية، صلاحية" إلغاء وضع الإقامة الدائمة (سحب الهويات) للأشخاص المتورطين في الإرهاب والخيانة والتجسس".

ووصف القانون " بالخطير جدا"، ويعتقد أن حل الدولتين الذي يدعمه الاتحاد، تهدف إٍسرائيل إلى تقويضه، وتقويض الوجود الفلسطيني في مدينة القدس، مؤكداً أنه "لا يعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ حزيران 1967، بما فيها القدس الشرقية".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىالمدخلالشماليلمدينةالبيرة
صورصلاةالجمعةفيرحابالمسجدالأقصىالمبارك
صورقواتالاحتلالتقتحممنازلالمواطنينبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورمستوطنونيتجمعونبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل

الأكثر قراءة