2018-06-20الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس19
جنين20
الخليل20
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6318
دينار اردني5.1224
يورو4.2056
جنيه مصري0.2031
ريال سعودي0.9685
درهم اماراتي0.9889
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-03-13 19:16:57
لتشديد الحصار على غزة

أجهزة استخبارية أم مجموعة منفلتة استهدفت موكب الحمد الله؟

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

بعيدا على الردود الغاضبة التي انطلقت عقب استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني د.رامي الحمد الله،رأى العديد من المحللين السياسيين، أن ما حدث لا يجب أن يؤثر على المصالحة، وأن يكون سبب لتشديد الحصار على قطاع غزة .

وفي قراءة تحليلية لما حدث، ذهب الجميع لوضع سيناريوهات مختلفة لعملية الاستهداف ومن يقف ورائها، وطرحت العديد من الأسئلة هل هي مجموعة منفلتة من حماس؟ أم أجهزة استخبارية بتدبير من رام الله؟ أم الاحتلال والولايات المتحدة؟

وتعرض موكب الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج، اليوم الثلاثاء، لانفجار عقب وصولهما قطاع غزة، لافتتاح محطة تحلية مياه شمال القطاع.

وحول التفجير الذي حدث صباح اليوم لحظة وصول الموكب للقطاع قال الحمدالله، "فجّروا بنا 3 سيارات قرب معبر بيت حانون وهذا لن يمنعنا من استكمال الخلاص من الانقسام المرير".

وأوضح "لولا مشاركتي في مؤتمر دولي اليوم، لبقيت في قطاع غزة لعدة أيام"، مضيفاً "سأعود إلى غزة مجددا رغم ما حدث معي اليوم".

ضرب العلاقة بين فتح وحماس

‏ووضع الكاتب حسام الدجني‏ في تحليل كل السيناريوهات التي تقف خلف جريمة استهداف موكب الحمد الله، مطالبا وزارة الداخلية بالتحقيق والكشف عن الجناه.

وقال الدجني وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، إن السيناريو الأول يتمثل في الاحتلال والولايات المتحدة، اليوم مؤتمر واشنطن وصفقة القرن تسير بخطى متسارعة وعليه ضرب العلاقة بين فتح وحماس سيدفع الأولى بتشديد العقوبات والثانية بالذهاب نحو مسار واشنطن والقبول والإذعان لصفقة القرن وفق رؤية المخطط.كما قال

أما السيناريو الثاني وفق الدجنى، هو مجموعة منفلته من حركة حماس تأثرت بحرب الشائعات التي تتحدث عن تسريح العسكريين للتقاعد، أو لأنها غاضبة من سياسات الحمد الله تجاه غزة الخ..

بينما السيناريو الثالث حسب الدجني، فهو متمثل بالسلطة الفلسطينية للتهرب من المصالحة وبذلك صنعت مسرحية لتوظيفها لقلب الحقائق ، والسيناريو الرابع مجموعة من الشعب الفلسطيني ليس من مصلحتها انجاز المصالحة.

التصعيد الاعلامى

ورأى الكاتب و المحلل السياسي المختص بالشأن الإسرائيلي د.وجيه أبو ظريفة، أن الاحتلال فقط هو المستفيد الوحيد من استهداف موكب رئيس الوزراء اليوم في غزة .

وقال أبو ظريفة:" إن الرد على هذه الجريمة يأتي بالإسراع في انجاز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتوحيد النظام السياسي الفلسطيني

وطالب ، الجميع بعدم الانجرار وراء التصعيد الاعلامى وحرف الأنظار عن ما يجري في واشنطن وغيرها من محاولات إبعاد غزة عن المشروع الوطني والوطن بحجة إغاثة غزة أو تخفيف أزمتها الإنسانية.

جهاز استخباراتي

وذهب الكاتب و المحلل السياسي سميح خلف في تحليل له إلى احتمال وجود أجهزة استخبارية وضعت سيناريو الاستهداف لأسباب سياسية.

وقال خلف وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، بالتأكيد أن هذا الاستهداف، له أهداف و مبررات قد تطرح و تؤكد منطق السلطة بأنه لا حماية أمنية لوزراء السلطة و عملهم في غزة بدون تسلم الملف الأمني و السيطرة على السلاح بكامله في قطاع غزة .

وأوضح خلف، أن "تلك العملية قد تخدم منطق السلطة و توجهاتها و لكن أيضا لا نستطيع أن نقول أن تلك العملية ليس وراءها جهاز استخباراتي و من أهم مؤشراتها إحراج حماس و قوتها الأمنية في القطاع التشكيك في توجهاتها و قدراتها ."

وأشار، إلى أن أكثر من جهة ذات مصلحة في توجيه تلك العملية و في هذا التوقيت بالذات لا نستثني منها مخابرات محلية و إسرائيلية و دولية أيضا .

وحول ماذا يعني تنفيذ مثل تلك العملية بوجود الوفد الأمني المصري قال خلف:" يعني ذلك أيضا إحراج مصر و دورها في المصالحة الفلسطينية و الملف الفلسطيني و خاصة أن غزة الآن قد تدخل نسبيا تحت غطاء الأمن القومي المصري ، و هل هناك جهات تريد أن تخرج مصر من هذا الملف أو تقليل نفوذها في إدارته ،مما يعطي مؤشرا للصفقة السياسية التي يتم بحثها تحت غطاء الحالة الإنسانية في قطاع غزة و الذي يعقد بين أمريكا و روسيا و إسرائيل أي بمعنى تدويل أزمة غزة و بدون وجود أي طرف إقليمي كمصر و هي معنية تاريخيا ووجودا و امنيا بهذا الملف ."

اعتقال عدد من المشتبه بهم

هذا و أعلنت وزارة الداخلية في غزة إياد البزم، تمكن الأجهزة الأمنية من اعتقال عدد من المشتبه بهم في التفجير الذي وقع قرب موكب رئيس وزراء حكومة التوافق رامي الحمد الله صباح اليوم الثلاثاء.

وبين الناطق باسم الوزارة إياد البزم في تصريح له، أنه وعند مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، وقع انفجار أوقع أضرار بسيطة في بعض السيارات المرافقة، ودون أن يتوقف الموكب، مواصلاً طريقه للمحطة الأولى ضمن الفعاليات المقررة هذا اليوم والتي سيتم زيارتها من قبل الوفد الحكومي.

وشدد البزم على أن الداخلية ستلاحق كافة الفاعلين ومحاسبتهم أياً كان انتماءهم، مضيفا أن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات في الأرواح.

وذكر البزم أن الأجهزة الأمنية باشرت على الفور بتطويق مكان الحادث، وإجراء تحقيقات عاجل وواسعة، وتم اعتقال عدد من المشتبه بهم، وصولا للجهة التي تقف وراء هذا الانفجار.

وأضاف، أن الأجهزة الأمنية تجري دائما كافة الترتيبات اللازمة لتأمين مثل هذه المواكب، وعلى رأسها موكب رئيس الوزراء أثناء دخوله لقطاع غزة، مستهجنا إطلاق أو توجيه أي اتهامات لأي جهة كانت، معتبرا أن ما يحدث له أبعاد سياسية، ويأتي في إطار التراشق وتحميل المسؤوليات وقبل انتهاء التحقيقات المطلوبة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمحاولةالقبةالحديديةاعتراضصواريخأطلقتهاالمقاومةمنغزة
صورغاراتاسرائيليةعلىمواقعللمقاومةفيقطاعغزة
صورقيادةالفصائلتزورجرحىمسيرةالعودةبمستشفياتغزة
صورصلاةعيدالفطربمخيمالعودةشرقمدينةغزة

الأكثر قراءة