2018-10-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله24
نابلس23
جنين26
الخليل23
غزة26
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-03-13 14:17:04
مؤتمر واشنطن إنقاذ لإسرائيل وليس قطاع غزة..

صفقة القرن: لن تمر دون ضوء أخضر من بعض العواصم العربية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

في الوقت الذي يجرى التحضير لوضع اللمسات الأخيرة لـ"صفقة القرن"، تضع الولايات المتحدة الأمريكية، قطاع غزة، في مركز متقدم من مخططتها لتصفية القضية الفلسطينية نهائياً، بعد إخراج قضية القدس واللاجئين من طاولة المفاوضات، والتهام القدس والضفة الغربية بالمستوطنات، تمهيداً لقيام حكم ذاتي فيه، منزوع السيادة.

قطاع غزة سيحظى بمكانة ما في صفقة القرن

يقول الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب، بشأن فُرص نجاح مؤتمر البيت الأبيض، لبحث أوضاع قطاع غزة إن "البيت الأبيض عندما اقترح هذا المؤتمر كان يدرك تماماً، أن هناك رفض قاطع من الجانب الفلسطيني وبعض العواصم العربية، للمؤتمر، لكن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تريد أن تثير أنها ستلتف على بعض المؤتمرات المتعلقة بأوضاع قطاع غزة، خصوصاً مؤتمري بروكسل وروما خلال هذا الأسبوع".

وأضاف حبيب في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "المؤتمر محاولة للإشارة أن القطاع، سيحظى بمكانة ما في إطار ما يسمى بـ"صفقة القرن" التي تعكف إدارة ترمب على بلورتها كما يقال، لذلك سارعت في تحديد هذا الموعد في هذا الوقت بالذات، من أجل الوصول لهذين الهدفين".

وقد قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، في تصريح صحفي، أن الدعوة لهذا المؤتمر قبل أيام من اجتماع مقرر للجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة (AHLC) المقرر، الأحد، في بروكسل لبحث الأوضاع في غزة تثير علامات استفهام.

انقاذ لإسرائيل وليس قطاع غزة

وفيما يتعلق بتصريحات جيسون غرينبلات بشأن أن التحدي القائم أمام المؤتمر هو كيفية "تطبيق الحلول في قطاع غزة،"، يري حبيب، أن "هناك إشارات لبعض الحلول الأمريكية- الإسرائيلية، لما يسمى بالحل الاقتصادي للقطاع، والثنائي الإسرائيلي- الأمريكي، لا يرى في القطاع، إلا باعتباره، مسألة إنسانية، للتغطية على الحل الأساسي".

ولفت إلى أن الجريمة الكبرى في القطاع ، ليست بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي، وإنما بالاحتلال، معتقداً أنه تغطية لمخططات ترى في الجانب الاقتصادي والاجتماعي كافية عن الحل السياسي.

وأضاف أن خطة إنقاذ قطاع غزة، في الواقع خطة لإنقاذ إسرائيل، لأن حال استمر الوضع الكارثي فيه سينفجر في وجه "الدولة العبرية، الأمر الذي يؤكد أنه محاولة للحيلولة وقوع حرب لا تريدها الولايات المتحدة.

واستطرد قائلاً: "وذلك لسببين لأن هذا الانفجار سيتوجه نحو "الدولة العبرية"، وثانياً أنه سيغطي على" صفقة القرن"، لأنه ستصبح هناك حرب واسعة النطاق، والانجاز الوحيد الذي يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة، " صفقة القرن"، سيتم تجاوزه من خلال هذه الحرب".

وقد نقلت العاشرة عن جرانبلات قوله: "إن حل ألازمة الإنسانية في قطاع غزة، ضروري للأمن الإسرائيلي، مضيفا : "أن التحدي القائم أمام المؤتمرين، هو كيفية تطبيق الحلول في قطاع غزة".

صفقة القرن جارية وليست بحاجة لإعلان

وفيما يتعلق بالإعلان عن ما يسمى بصفقة القرن في الـ20 مارس/ آذار بالتزامن مع زيارة محمد بن سلمان لواشنطن يري حبيب أن "ما يسمى بـ"صفقة القرن" والتي تستهدف القضية الفلسطينية نهائياً، لا يمكن أن تتم دون أن يكون هناك ضوء أخضر من بعض العواصم العربية".

ولفت حبيب إلى أن "صفقة القرن" جارية الآن، وليس هناك انتظار للإعلان عنها، وقد تمت عندما تم الإعلان عنها في الأيام الأولى لإدارة ترمب، عندما غزا الرياض، وعقد 3 قمم في ذات الوقت، والترجمة الأولى كانت في بالإعلان حول القدس عاصمة لإسرائيل وازاحة ملف اللاجئين.

وجدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي تعج بالتقارير عن الاتفاقات التي تم التوصل إليها "خلف الأبواب المغلقة" والاتصالات بين الرياض والقدس. وحقيقة: تعهد رئيس الوزراء نتنياهو بأن تسمح المملكة العربية السعودية لشركة طيران الهند، "اير إنديا"، بالتحليق من بومباي إلى إسرائيل عبر مجالها الجوي.

وقد نفت السعودية ذلك، لكن التصريح جاء. ويعرف رئيس الوزراء القطري السابق كيف يروي قصصاً أكثر روعة عن أعمال التطبيع، ويصر المعلقون على أن وفداً إسرائيلياً هبط الأسبوع الماضي في القاهرة والتقى بوفد سعودي رفيع المستوى بوساطة مصرية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ13شمالغربقطاعغزة
صوروفدمناللجنةالرئاسيةالعليالمتابعةشؤونالكنائسفيفلسطينيزورالخانالأحمر
صورمستوطنونيحتشدونقبالةقريةالخانالأحمربحمايةجيشالاحتلال
صورأبومازنأثنالقاسلطانعمانقابوسبنسعيدفيقصرالبركةفيمسقط

الأكثر قراءة