المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله16
نابلس16
جنين16
الخليل16
غزة17
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-03-16 08:25:10

صفقة العصر مقبلة – فماذا أعددنا لمواجهتها؟

يبدو أن الإعلان عن صفقة القرن لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بات وشيكا. فهناك معلومات تفيد بأن الرئيس الأمريكي قد يعلن عن الصفقة أثناء، أو بعد لقائه بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم الاثنين التاسع عشر من شهر مارس الحالي، في إشارة مبطنة إلى أن السعودية، التي باتت خاضعة تماما لسلطة الأمير الشاب، تدعم هذه الصفقة، التي لم تنشر تفاصيلها بعد، وإن تسرب منها بعض النقاط. وحسب المعلومات المتداولة في الصحافة فإن طاقم المستشارين للشرق الأوسط – جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات وديفيد فريدمان، السفير الأمريكي في إسرائيل، يعكفون الآن على وضع اللمسات الأخيرة على صفقة القرن، بمساهمة من السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، التي ضمت رسميا للفريق، بناء على نصيحة من رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، أثناء زيارته الأخيرة للمشاركة في المؤتمر السنوي للجنة الأمريكية الإسرائيلية للعلاقات العامة "أيباك". وقد يكون الإعلان عن الصفقة مفصلا أو مقتضبا، وقد يتضمن جدولا زمنيا لتنفيذها. ما زلنا لا نعرف كل التفاصيل.
وحسب مقال لصحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين الماضي، فإن الإدارة لم تحدد بعد تاريخا مؤكدا لإطلاق الخطة، إذ أن التحدي الأكثر إلحاحا للبيت الأبيض هو كيفية إطلاقها حتى لا تولد ميتة، كون الفلسطينيين لا يزالون غاضبين من قرار ترامب بتاريخ 6 ديسمبر 2017 بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وحسب الصحيفة فإن الإدارة تدرس ببساطة كيفية الكشف عن الصفقة، وفي الوقت نفسه إغراء الفلسطينيين بالعودة إلى طاولة المفاوضات.
معالم صفقة القرن
يبدو أن خطة السلام التي سيطرحها ترامب، وأبقى بنودها سرية لحد الآن، تختلف عما طرح في السابق من مبادرات تحدد مجموعة من المبادئ العامة. لكن هذه الخطة تحوي كثيرا من التفاصيل والاقتراحات العملية. وتؤكد صحيفة "نيويورك تايمز" أن الخطة "لن تدعو إلى تنفيذ حل الدولتين كأحد أهدافها، ولكنها ستشير إلى سبل من شأنها أن تساهم في إقامة دولتين، كما أنها لن تدعو إلى "حل عادل ومنصف" للاجئين الفلسطينيين، ولكنها ستقدم خطوات للتعامل مع قضية اللاجئين. وحسب الصحيفة فخطة القرن متعددة الصفحات، وتضم مرفقات وملاحق، وتقترح حلولا لجميع نقاط الخلاف الرئيسية، مثل الحدود والأمن واللاجئين ووضعية القدس. وتقول الصحيفة: "من المتوقع أن يجد كل من الإسرائيليين والفلسطينيين أشياء في الخطة لتبنيها وأخرى لمعارضتها". وحسب جريدة "هآرتس" الإسرائيلية، تتوقع إدارة ترامب أن تلعب مصر والأردن دورا رئيسيا في تشجيع الفلسطينيين بالعودة للمفاوضات على أساس صفقة القرن هذه.
ومن شبه المؤكد أن الخطة ستشطب قضية القدس من القائمة، وتتحدث عن معبر للصلاة يربط القدس الشرقية بالحرم الشريف من جهة الشرق، بحيث يفتح المعبر أو الجسر أو البوابة للصلاة أيام الجمع، وربما خلال شهر رمضان ثم يغلق. كما أن حق العودة كما نصت عليه قرارات الأمم المتحدة المتعاقبة مشطوب تماما. ومن المتوقع أن تتضمن الخطة ضم المستوطنات الكبرى للسيادة الإسرائيلية تماما، وتصبح جزءا من إسرائيل. وقد يكون مقر الكيان الفلسطيني الذي هو أقل من دولة في مناطق ألف وباء أساسا، مع بعض التوسعات في منطقة جيم، إضافة إلى قطاع غزة. وسيتم توفير مبالغ مالية من دول الخليج لبناء بعض المرافق الأساسية، كمطار وميناء في قطاع غزة. ويتم ربط الضفة بغزة عن طريق طريق سريع يخضع أمنيا لإسرائيل. وقد يُعطى الفلسطينيون ممرا إلى ميناء أسدود. وكي يتم إغراء الفلسطينيين بقبول الصفقة، فقد تبدأ الخطة بخطوات إيجابية مثل، إطلاق سراح عدد من الأسرى، وتجميد الاستيطان، وإطلاق التفاوض المباشر وصولاً إلى عقد مؤتمر سلام ذي حضور عربي ودولي لإتمام الصفقة بشكل نهائي.
وكان كوشنر قد طلب من أصدقائه السعوديين جس نبض الفلسطينيين، وهو ما تم في اجتماع قصير بين الرئيس الفلسطيني وولي العهد السعودي يوم 8 نوفمبر الماضي الذي أبلغه نية السعودية مضاعفة المساعدات للفلسطينيين. وقال لعباس، حسب نشرة "ميدل إيست آي"، إن التهديد الإيراني للدول العربية حقيقي وخطير، وإن السعودية في حاجة ماسة إلى دعم من الولايات المتحدة وإسرائيل لمواجهة "نزاعها الوجودي" مع طهران. وأضاف: "إننا لا نستطيع أن نأخذ إسرائيل إلى جانبنا قبل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي". وحسب المصدر نفسه فإن الرئيس عباس قال: "يمكن للخطة أن تكون جيدة فقط إذا أضفنا إليها عبارة "على حدود 1967". ونحن على استعداد لإعطاء إسرائيل الوقت إذا كانوا على استعداد لإعطائنا الأرض".
النتيجة أن صفقة القرن ما هي إلا عبارة عن خطة نتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية تصفية نهائية، تم تسويقها بسهولة لإدارة ترامب عن طريق الثالوث الأكثر تطرفا في دعم إسرائيل: كوشنر- غرينبلات- ليبرمان، مستغلا الضعف الفلسطيني الذي جاء أولا، بسبب الانقسام ووجود دول عربية تقف علنا وسرا مع الموقف الإسرائيلي، ثم وجود إدارة أمريكية منسجمة تماما مع التوجهات الإسرائيلية. هذه هي الحقيقة. فأين الموقف الفلسطيني والعربي من كل هذا؟
مواجهة الصفقة
من غير المنطق أن تبقى القيادات الفلسطينية التقليدية، التي أوصلت الشعب الفلسطيني إلى هذه الأزمة الوجودية، تعيد وتكرر اللغة الخشبية التي بنيت على المراهنة على وهم "سلام الشجعان" و"عملية السلام" و"خريطة الطريق" و"المبادرة العربية". من غير المنطق أن تعيد القيادة الشعارات الخاوية نفسها من التوجه للمجتمع الدولي ومجلس الأمن والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، والتهديد بالانضمام لمزيد من المنظمات الدولية، والتهديد بالتوجه للمحكمة الجنائية الدولية، أو التهديد بوقف التنسيق الأمني (التهديد فقط لا بوقفه فعلا). فكلها لن تقدم ولن تؤخر شيئا. هذه التصريحات المكررة والمملة من الأشخاص أنفسهم لن توقف المرحلة الأمريكية التي يسوقها نتنياهو والمقبلة إلى دفن القضية الفلسطينية. إن ما يجري من رمي الكرة مرة في ملعب ما تبقى من المجلس المركزي الذي يعيد الكرة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التي تقذف الكرة إلى ملعب ما يسمى المجلس الثوري لفتح، ثم للمجلس الوطني الفلسطيني، الذي لم يجتمع بجد منذ عام 1988 إلا عندما حضر من حضر للتصفيق (لا للتصويت) لإلغاء الميثاق الوطني الفلسطيني، أمام الرئيس الأمريكي بيل كلينتون في قطاع غزة يوم 15 ديسمبرعام 1998، كل ذلك ممارسة عبثية لن يخرج عنها شيء والجميع يعرف هذا.
إن مواجهة الخطر الوجودي المقبل بأساليب الماضي نفسها وبشخوصه نفسهم وحتى باللغة نفسها ممارسة أقرب إلى الانتحار الجماعي. يجب أن نعترف بأن الوضع الفلسطيني في أسوأ حالاته، ليس بسبب الانقسام فحسب، بل لغياب منظمة التحرير الفلسطينية وتهميشها المتعمد وغياب فصائل العمل الوطني التي لا تكاد تظهر إلا في مناسبات ذكرى انطلاقتها وضعف المجتمع المدني وتهميشه، بعد تحويل معظم الاتحادات والنقابات والمبادرات النضالية إلى منظمات غير حكومية، تستلم تبرعات لميزانياتها الكبيرة من الخارج، وغياب الممارسات الديمقراطية تماما وغياب المبادرات الجماعية، وأشكال النضال الجمعي، الذي ظهر جليا في رد الفعل المحدود على قرار ترامب حول القدس. كما أن جزءا كبيرا من المثقفين وصناع الرأي والكتاب أصبحوا يعتاشون على علاقتهم مع السلطة، وانكفأوا عن الانحراط في العمل السياسي المبدع، خوفا من عقاب أو طمعا في مزايا، كما غابت المنابر السياسية والإعلامية المستقلة خارج إطار السلطة. وفي ظل هذا الوضع أصبح التطبيع مع الكيان الصهيوني أمرا عاديا، كزيارة وفود صحافية أو مسؤولين عرب للقدس، أو استقبال وفود رياضية وعزف النشيد الإسرائيلي "عينك عينك" في بلد عربي أسند إليه صندوق دعم القدس.
وفي الختام لا أريد أن أكرر ما قلته من قبل مرارا عديدة حول إلغاء أوسلو وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وجمع كافة الفصائل والمؤسسات المدنية تحت مظلتها والاتفاق على برنامج مواجهة ونضال جماعي شامل وعارم ومتواصل، ولكنني أود أن أدعو إلى تشكيل تيار وطني شامل في الوطن والشتات يدخل في حوار جاد وعميق حول التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية، بهدف بلورة مشروع وطني شامل يوازن بين الواقع والطموح، وبين الممكن والمطلوب، وبين المهمات النضالية والإمكانات المتاحة، وفي جوهر هذا التيار التأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني في كافة أماكن وجوده، خاصة في فلسطين التاريخية، التي يبدو أن قدرها أن تلعب دورا رياديا في المرحلة المقبلة، لأن وجودهم مستهدف بعد أن أصبح اقتلاعهم من أراضيهم قاسما مشتركا بين الأحزاب المتطرفة في الكيان.
المطلوب الآن إعادة الاعتبار والتأكيد على وحدة القضية ووحدة الشعب الفلسطيني ووحدة الخريطة الفلسطينية، والالتفاف حول هدف قابل للتحقيق يلعب الفلسطينيون فيه دور الريادة والقيادة، وعندها سيلحق بهم شرفاء العرب أولا وشرفاء العالم من أنصار الحرية والعدالة والسلام.

د. عبد الحميد صيام
محاضر في مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة رتغرز بولاية نيوجرسي



مواضيع ذات صلة