2018-04-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله15
نابلس14
جنين17
الخليل15
غزة18
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.5474
دينار اردني5.0033
يورو4.3295
جنيه مصري0.2007
ريال سعودي0.9459
درهم اماراتي0.9659
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-22 13:01:00
الجهود العربية والإقليمية ستخفف من حدة التوتر بغزة..

مهنا: تأسيس تيار للتغلب على الانقسام بعد تعثر المصالحة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا أن مسعى الجبهة لتأسيس تيار وطني يتغلب على حالة الانقسام، يأتي بعد تعثر "التيار العلماني اليمني الذي تمثله" حركة فتح، "والتيار الديني الوطني" الذي تمثله حركة حماس، في إنجاز عملية المصالحة، لتحقيق أهداف شعبنا في العودة وإقامة الدولة وتقرير المصير.

وقال مهنا في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "هناك تيار ثالث في الساحة الفلسطينية "التيار الديمقراطي"، الذي من الممكن أن يعمل مع الرئيس محمود عباس لاتفاقنا معه، عندما يرفض خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أي ما يسمى " بخطة القرن" التي تهدف لشطب القضية، وبخاصة بعد الانحياز الأمريكي الواضح، لإسرائيل، وسير بعض الأنظمة العربية، مع مخطط تصفيتها نهائياً.

وأضاف إن "التيار الديمقراطي"، يتفق مع حماس، عندما بدأت في مواجهة الضغوط السياسية للرئيس، وبخاصة "تفرده" في القرارات على الساحة الفلسطينية، لافتاً إلى "الاعتماد بشكل رئيسي على التيار الديمقراطي، الذي يضم القوى الديمقراطية المجتمعية والشخصيات المستقلة، وكل فئات المجتمع التي تصطف معه".

وفيما يتعلق بالجهود العربية والإقليمية لمنع انفجار الأوضاع في قطاع غزة، وبخاصة بعد الحديث عن اتصالات بين الرئيس محمود عباس ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أكد مهنا، أن "الجهود العربية والإقليمية ستنجح على الأقل في تخفيف حدة التوتر، على الساحة الفلسطينية، لافتاً إلى أن الرئيس "سيفرمل" من إجراءاته على قطاع غزة، معرباً عنه تمنيه بنجاح هذه الجهود".

وشدد على ضرورة الضغط الجماهيري الواسع على حركتي فتح وحماس حتي يسيرا في اتجاه الوحدة الحقيقية لمواجهة المخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية.

وقد قالت الجبهة الشعبية في بيان لها، أنها ستبدأ حواراً وطنياً شاملاً مع كافة القوى والفعاليات والشخصيات الوطنية والمجتمعية الديمقراطية، لمناقشة سبل تأسيس تيار وطني ديمقراطي وبلورة أهدافه وبرامجه وآليات عمله التي تستهدف إخراج الجماهير الفلسطينية من حالة الانقسام والهبوط السياسي والركود والإحباط الني تعيشها في هذه اللحظة.



مواضيع ذات صلة