2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة15
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-03-31 11:55:20

غزة تتحدى مصيرها

كشفت تداعيات مسيرة العودة الكبرى امرًا في غاية الاهمية والبساطة وهو أن الصراع هو بين الحق والباطل، بين الضحية والجلاد، بين وحشية الاحتلال الذي "يحمي ما سلب" وبسالة الفلسطيني الذي يريد الفوز بحياة طبيعية ويسعى إلى "استرداد حقّ مسلوب".

المسيرات كانت سلمية بامتياز، هكذا خطط لها وهكذا كان ولم يتعرّض أي من الجنود الاسرائيليين للخطر، ولا يستطيع احد الادعاء انهم اطلقوا النار دفاعًا عن أنفسهم أو عن نفوس غيرهم. المنطق الوحيد لإطلاق النار هو "الدفاع" عن الاحتلال وسلب الأرض والوطن من الفلسطينيين. هو منطق الحرامي الذي يدافع عن "حقّه" في الاحتفاظ بما سلب ونهب.

لم يدع أحد ايضًا أن الجنود اطلقوا النار عن طريق الخطأ، بل كان هناك اعتراف واضح أن القتل كان عمدًا ومستهدفًا من اسمتهم اسرائيل بالمحرّضين. هذا ليس قتلًا مع سبق الإصرار والترصد فحسب، فحين تقوم جهة رسمية وجيش نظامي بمثل ذلك فهو حكم اعدام، وحكم اعدام على ماذا؟ على "التحريض" على التظاهر السلمي؟ لقد انتبهت اسرائيل الرسمية الى انها تورط نفسها بادعاء قتل "المحرضين"، فلجأت إلى اختلاق رواية جديدة وهي ان عندها مؤشرات بأن المقاومة تستغل المظاهرات السلمية للقيام بعمليات عسكرية، وبعد بث هذا الادعاء في بيان رسمي للجيش قتلت اسرائيل اربعة متظاهرين فلسطينيين وأعلنت أنهم "ارهابيون". هكذا وضعت اسرائيل حجر الأساس لروايتها باستخدام ادعاء "الارهاب"، الذي تجيّره لتبرير ارتكاب المزيد من المجازر.

من المهم ان نشير الى ان اسرائيل (سوى قلة قليلة من اليسار الراديكالي) وقفت ودعمت جنودها الذين يقتلون الفلسطينيين العزّل، الحكومة وقيادة الجيش والقيادات السياسية في الائتلاف والمعارضة وكذلك الصحافة التي تصرفت كصحافة بلاط وإعلام متطوع في خدمة العسكر.

العنف الإجرامي الاسرائيلي في محاولة قمع مسيرة العودة الكبرى، هو أمر مقصود ومخطط له سلفًا وله هدف محدد وهو "كي الوعي" وخلق حالة من الردع لمنع أكثر ما تخشاه اسرائيل وهو نضال شعبي واسع النطاق ومسيرات شعبية تخترق الحدود وتحاصر المستوطنات. اطلاق النار على المتظاهرين استهدف القتل لزرع الخوف والهلع في قلوب الناس. لكن اسرائيل لا تعي حالة الفلسطيني، الذي لا يجد ما يخسره واخترق حاجز الخوف بلا رجعة، وانطلاق مسيرة العودة يبشر بأنّ هناك تغيير في افق النضال الفلسطيني وبأن غزّة تتحدى مصيرها.

من مفارقات الهبّات الشعبية أنها كثيرًا ما تأتي حين يخبو الأمل وحيت تصل القوى السياسية الى باب موصود وتكف الجماهير، التي تعيش ازمة معيشية وحياتية، عن التعويل عليها كممثلة لها، وتنزل الى الشارع لتقول كلمتها وتطلق صرختها. هذه الهبّات تنعش أملًا خبا وتيقظ حلمًا وتشعل نار النقمة على واقع لا يحتمل. وفي مسيرة العودة الكبرى، التي انطلقت من غزة يسطر شعبنا التاريخ ويعبّد طريق العودة والحرية والاستقلال.

شكرًا غزّة لأنك وجهت رسالة وحدة وطنية في عهد الانقسام، شكرًا غزة لأنك حولت النضال الشعبي الى واقع بعد ان حوصر في خانة الكلام، شكرًا غزة، ومعنى الشكر أن نتحرّك جميعًا ونقف معًا ومع غزّة العزّة في نضال هدفه واضح: تصحيح الغبن التاريخي الذي لحق بشعب فلسطين.

بقلم/ د. جمال زحالقة



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممقروكالةالانباالفلسطينيةالرسميةوفافيرامالله
صورجيشالاحتلاليقتحمحيالارسالفيالبيرة
صورقواتالاحتلالتقتحمحيالمصايففيالبيرة
صوراحياالذكرىالرابعةلاستشهادالوزيرزيادابوعينفيقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة