2018-09-25الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس29
رام الله29
نابلس29
جنين32
الخليل29
غزة29
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-04-21 11:23:15

قصة قصيرة: إيــزابـيـل...

الكاتب: عبدالحليم أبوحجاج

(قصة قصيرة):   (1- 10)

تبسَّمَ ابتسامة المُغْضَب وهو يهزُّ رأسه ويفرك أصابع يديه بلطف وهدوء يستجدي التهدئة لنفسه المضطربة. كان يريد أن يتكلم، أن يُفرغ ما بجوفه من هموم، ولكنه لم يتمكن من إخراج الكلام لعدم قدرته السيطرة على شفتيه المرتعشتين، ولا على التحكم في عضلات لسانه الذي يُخَّيلُ إليه أنه قـد الْتوى. إنه يود لو يُفَرِّج عن نفسه من هذا الضيق الذي ألمَّ به، ولكنه لم يقوَ على الكلام ولم يستطع أن يفصح عن أوجاعه الداخلية التي تتوالد وتتكاثر مع مرور الأيام، وليته يبوح بما يضجُّ به صدره ويعجُّ به رأسه ليخفَّ عنه ضغط الحزن الكامن في أعماق نفسه.

ولم يطُل به مقامه حتى قام وقرر فجأة ترك فراشه، وتسلل من داره في جنح الظلام إلى الخلاء، دون أن تراه عيون الرقباء من أفراد أسرته، ودون أن تُـنَـبِّه وقعُ أقدامه أسماعهم فتوقظهم. ويخرج وهو يتعثر في طريق لا يعلم إلى أين، ولكنه مع هذا أسلم القياد لقدميه، فأحس لأول مرة أن عقله قد هبط من رأسه وحَطَّ في قدميه، وإنه ولأول مرة يُقدِّر مدى عجز قدميه وانخفاض درجة كفاءتهما في تلمس طريقهما، ولكنه انقاد صاغراً مستسلماً إلى اللاشيء، إنه يسير بلا هدف يدركه، وإنه ليعلم علم اليقين أنه يسير في فراغ... لا نهائي.

توقَّف سعيد قريباً من مكان مهجور في أقصى القرية من الجهة الغربية، وقعد على حجر صخري كبير، تبين له فيما بعد أنه بقايا حطام تمثال لأحد جبابرة الكنعانيين مُلقى على الأرض، وتلفَّتَ حوله فرأى أطلال مغارة يسبتُ فيها تاريخ آبائه وأجداده، وتهجع فيها أدوات الحرث والدرس التي تزدان ببصماتهم وتتجمَّل برائحة عرقهم العطرية في سكينة وخشوع، لا يعكر صفو هذا السكون إلا تنهداته التي تنم عن تبرمه وضجره، وإلا أنفاسه اللاهثة التي تنبئ عن ضيق صاحبها بعيشه الذي يخلو من مباهج الحياة الإنسانية التي يتمناها ويحلم بها.

كان الوقت ليلاً، وليل الصيف في قرية " صميل الخليل " لطيف بهوائه وهدوئه، وإنه لليلٌ موحش في قرية جبلية كهذه القرية التي ما إن تغرب عنها الشمس وتغيب حتى تتحول دُورها إلى مقابر أو أشباه مقابر، تضم يبن جنباتها أناساً نائمين نوم أهل الكهف بعد يوم عمل شاق شأنهم شأن كل العاشقين لأرضهم التي تتزين بحقولهم وحواكيرهم وبساتينهم، ومع هذا فقد كان يشعر بالوحشة إن تجاوز أطرافها، ويشعر بقشعريرة الغُربة إن تخطى حدودها، ويحسُّ الحنين والشوق الدافقين في صدره إن فارقها إلى قرية " زيتا أو زِكْرِين أو بَرْقُوسْيا" اللصيقات بها من طرفها الشرقي. إنه الآن في عين الليل حيث يذوب كل شيء في رداء أسود موحش تنجزع منه القلوب، وترتعد منه الأبدان لأوْهَى حركة تحدث عرضاً. ويجلس ويطول جلـوسه، ويمـدُّ بصره ناظراً إلى

بعــيـد فلا يـنـتـهي إلى شيء يـراه، فعـتـمـة المكان تتحد مع عتمة النفس لا تفارقه ولا تَـدَعه يفلت من براثنها. وها هو قد مضى عليه وقت ليس بقليل، وهو يُقَرفِص في جفن الليل وحده بلا أنيس، إلا هذه التماثيل التي تضمها هذه المغارة التي تحتوي على قاعات وممرات، وغرفة بها صهريج كبير، ومعصرة حجرية قُدَّتْ من الصخر الصلد، وتصاوير منقورة في حيطانها تروي تاريخ جبابرة " الحِثِّيْيِّن والأموريين والكنعانيين والفِرِزِّيين واليبوسيين" وغيرهم من الأقوام الذين عاشوا وماتوا هنا، وخلَّفوا وراءهم رواية صدق عن أرض فلسطين الكنعانية التي كانت مأهولة بأصحابها الذين كانوا يملكونها قبل أن تطأها أقدام الغرباء بشهادة "أبرام"، وإسحق ويعقوب ومن بعدهم موسى النبي وهارون الكاهن وأليعازر رئيس الكهنوت وخادم تابوت العهد، وكذلك قبْل مجيء يشوع (الفاتح!) الذي يدعي حَـفَـدَتُه أنه قسَّم الأرض على الأسباط بالقُرعة، فكانت قريتي التي سماها هو نفسُه (حـبرون) في نطاق حـصة سبط يهوذا، وهي التي كانت تُعرف من قبل باسمها العتيق ( قرية أربع ) نسبة إلى " أربع " : وهو اسم أعظم رجل في بني عِناق الكنعانيين أصحابها الأقدمين، وهي المعروفة لدينا باسمها العربي الإسلامي (الخليل أو خليل الرحمن).

ويضيء المكان فجأةً، فيرفع سعيد رأسه فيرى قمراً بازغاً يطل بوجهه المنير من خلال فرجات الغيم في سماء قريته... ويتراءى له القمر باسماً، يرسل من عليائه رموشاً نورانية تمزق رداء الليل الأسود، وتزيل الوحشة عن بحر الظلمات، وتجثو عيناه تحت قبة السماء التي تزينها نجوم تتهاتف فيما بينها، تتساءل عن سر هذا التوهج وهذا الضياء الذي يشع من جبين الليل، فتنكشف به المعالم ويأنس به السائر في متاهات لا حدود لها ولا ملامح. ويحس سعيد بثقل في رأسه، ويدرك أنَّ له رغبةً في تقيؤ شيء ما من أفكار استُلبت من كتاب عتيق، فاختمرت وأضحت عبئاً ممضاً لا مناص من الاستشفاء منها... والتخلص من أكدارها.

" آه... أيتها الأقمار السواطع، آهٍ... أيتها النجوم اللوامع.. اقتربي مني.. اجلسي بقربي...إني أريد أن أتحدث إليكِ، أن أبثكِ شكواي... أشكو إليك عثرات الزمان.. فإن أبناء قريتي يُفشُون الأسرار. وإنهم يحتضرون.

" أيها الزمان، إني أنا المتحدث الرسمي، الشاكي عثراتي بآهات لا تعد ولا تُحصى، إني أنا وحدي المُلقَى على مرفأ التاريخ الذي يحكي مرويات أساطير الأولين... أنا الباكي بدمع يصب في النيل ودجلة والفرات، فيزيد المنسوب وتفيض الأمواه، فترتوي الأشجار في حدائق تتناثر على السهول والسفوح، فتطرح عناقيد أطفال لا يعرفون الابتسام، ولا يحسنون الرقص على شاطئ المعمورة المعمور بالخمر والنساء.

" اصغي إليَّ أيتها الأقمار... فقصتي تُبكي الراقصات في حانات اللهو، وتُضْحِكُ المنشدين السكارى على أرصفة الطريق، فلا تسأليني... فأنا لا أعلم متى وُلدتُ، وإن عمري لم يحدده المؤرخون، وأخباري قد كتمها العرَّافون والأنبياء الجوَّالون، ولكن الذي أعلمه أني قد أتيتُ في

نفس السنة التي خلق الله فيها كرمة العنب، وإني قد عَمَّرتُ الأرض وغرستُ في تربتها شجرة الزيتون فاستضأتُ بزيتها، ثم جئتُ بأشجار التوت والنخيل والدُّوُم ونبتة الخبيزة وسنابل القمح والشعير، وكلها تُقِرُّ نسبي وتجذري إلا ما ظهر في آخر الزمان... إنها العوسجة التي بثت الأراجيف، فصدَّقها بعض الأقرباء والأنسباء، واجتمعوا في دار أبي، وفي الحجرة التي ولدتني فيها أمي كسروا الغصن الذي يحمل اسمي من شجرة العائلة، فقرروا تركي ونفيي... وهاأنذا منفي في ديار غربتي، لا أحمل سوى يقيني وآهاتي، وسوى أوجاعي وذكرياتي، وسوى حبي وحنيني وأشواقي... وفي جيبي كتابٌ أوراقه صفراء بالية أضمه إلى جنبي من جهة القلب، وشيءٌ يخرج مع الآهات كلما طفح القلب به سال من عيوني، يناجي طيفاً بهمس الجفون... تُرى مَن يسمع التناجي؟!".

توقَّف سعيد عن مناجاته حين شَرِقَ بدمع عينيه، فإذا بمجامع الصور تتعاقب على ذاكرته، فقد تذكر أيام طفولته، نعم كان طفلاً شقياً، ولكنه كان في سرور. تذكّر صباه، وكان أيضاً شقياً، ولكنه كان في حبور، راضياً عن نفسه، وقانعاً برضى الناس عنه، وهاهو الآن في شبابه، وقد اكتمل هرم شقائه، يصحو قلقاً وينام قلقاً، يحيا في دائرة مغلقة من التوجُّس والاضطراب. وإنه ليتساءل أحياناً: لماذا خلقه الله على هذه الحالة بحيث لا يمرُّ على شيء إلا ويطيل فيه النظر؟، يُمَحِّصُه بما أوتي من قدرة على سبر الأغوار. فلماذا لا يكون كغيره من البشر سهلا بسيطاً يتعاطى مع المستجدات دون تعقيد الفلسفات؟. أليس كثير منهم لا يفكر إلا في ساعته كيف يقضيها؟ ولا يفكر إلا في يومه كيف يصرمه؟ فيبرمج وقته بين لهو وعمل لا عبثية فيه. فلماذا هو مختلف تماماً عن سائر أترابه؟ لا يُرى إلا في هم وغم وكدر، يديم التفكير والتأمل فتزيد حياته عكارة حين يمسي مهموماً مضطرب النفس، وحين يصبح كئيباً منشغل البال تحت وطأة إحساسه بالغربة رغم وجوده بين أهله وصحبه الذين يلتقي بهم في مجالسهم، يمالحهم ويجاملهم، ولكن شروده الذي يلازمه لا يفتأ ينقله إلى عالمه الخاص حيث الوداعة ونقاء السريرة، تَعِنُّ على باله الرغبة في الحديث، ولكنه يحجم لأنه يعلم ما قد يجلبه عليه لسانه من سخط الساخطين وقهر الحاكمين، فينزوي في ركن كتاب أو زاوية صحيفة، يرى فيها نفسه تحت مظلة نسجها بتأملاته، ليدرأ عنها خطراً وشيكاً يُفَجِّره الخلاف والاختلاف .

" لماذا يغيب الضمير الإنساني وهو القاضي الذي يُفترَض فيه إنهاء النزاعات بين البشر؟. لماذا ينعقد لسان الحق ويذوب صوته؟. لماذا تشتعل الوجيعة ناراً تحرق السنابل؟. لا بد من مُحَرِّض، ولا بد من فاعل. ومن يكون الفاعل يا ترى؟... آه يا زمن! إنَّ مَن يقتل مرة لا يتردد في قتل الخلق جميعاً، وإنَّ من يحرق غصناً يحرق رموش الأزهار في رءوس الجبال وعلى حواف الوديان والأنهار ويقتلع كل الأشجار في الحقول، إلا العوسجة التي تخرج منها ضحكات هازئة، ونارٌ أكولة تلتهم زيتون الجلجال وأرز لبنان وبساتينه. إنّ مَنْ يسرق كرمة ( نابوت اليزراعيلي)

فإنه يسرق كل الجِنان التي تجري من تحتها أنهار اللبن والعسل، وجنات أخرى تجري من فوقها أنهار النيل ودجلة والفرات وبردَى...".

ويتنهد سعيد ويعود يرقب القمر وهو يسبح في هذا الفضاء الرحب، يتخطى بعض الغيوم التي يتعثر بها أحياناً، فيتعاقب النور والظلام. وها هو القمر بوجهه الوضيء، يَخالُه يتدلى فوق رأسه، فيكبر في عينيه، يمد إليه يده محاولاً أن يمسكه بقبضة حنون، ولكن دون جدوى، فيبدو كفاقد الوعي، وفاقد الوعي تكبر في عينيه الجزيئات. ويُحَوِّل بصره إلى نجمة هناك، فيُخَيَّلُ إليه أنها تهوى إليه، فيفتح لها كفيه يتلقفها، ولا يتلقى إلا وهماً، فيفرك عينيه ظنَّاً منه أنها تغبَّشت. وترتد إليه أفكاره فتسطو عليه غير شفيقة به، ويسمع طنين أذنيه صاخباً، فتلوح على شفتيه ابتسامة باهتة واهية، ويقول لنفسه: " لابد أنَّ أحداً ذكرني. ترى أبخير أم بشر؟ ومَنْ يكون ذاك؟ وما الذي جعله يذكرني؟. يا إلهي!... ماذا أرى؟. ما هذا الشبح الذي يتهادى من السماء فيهبط على الأرض؟. كم هو جميل! وكم هو مفزع!. إنه يضم جناحيه ويتقدم نحوي، وإنه كلما اقترب مني صغر حجمه. يا لهذا الثوب الذي يرتديه كم هو ناصع البياض، فضفاض!. يدفع الهواء دفعاً، فيُطَوِّح بأغصان الأشجار، وتترنح أمام ضرباته أعالي النخيل. إنه يقف أمامي على بعد خطوات وقد وضع يديه على خاصرتيه يتثنَّى، يا إلهي إنه إنسان! بل هو امرأة بوجهها الصبوح وشعرها المنسدل على كتفيها، وها هما النهدان في بروز، يتحديان كل أشكال المقاومة، وترتسم على شفتيها ابتسامة عذبة لعوب، صحتْ مع نسائم الليل تغتسل بقطرات الندى، وتباديني بالخطاب:

* أراك تجلس وحدك في كأس الليل، وقد نام الناس جميعاً.

بُهتَ سعيد حين سمع صوتها يترنم لحناً طروباً، ولكنه لم يَرُد، فترفع صوتها قليلا:

- ما خطبُك! إني أسألكَ: ما الذي جعلكَ تسهر حتى هذه الساعة المتأخرة من الليل؟.

* مَنْ أنتِ بحق السماء؟.

* ألا تعرفني؟... أم أنك تنكرني؟.

- ( ..... ).

" يا إلهي!... إن الصوت الذي يخترق سمعي، ليس غريباً عني، وأكاد أجزم، ولكن ذاك زمن قد مضى... لا...لا... ربما... ربما... لا....".

* ما بالك يا سعيد لا تَرُد؟.

" ماذا أسمع! إنها تناديني باسمي، وإنها لتصطنع الثقة دون اهتزاز أو ضعضعة، فلماذا أهتز أمامها مع أني دائم اليقين" ؟.

* مَنْ أنتِ؟.

* انظر إليَّ ممعناً، ولن يُعييك التذكر.

* (.....).

* أنسيتَني بهذه السرعة؟!.

* رفقاً بي... فقد غُمَّ على ذاكرتي؛ وما لي أن أذكركِ.

* ألا تذكر طفلة جميلة كنتَ تحنو عليها وتداعبها وتلاعبها لعبة "الجنة والنار" تحت شجرة التوت، وتغني لها " يا زريف الطول"؟ .

* أوه... مَنْ؟.. إيزابيل؟!.

* نعم... أنا إيزابيل يا عزيزي.

* ذاك عهد مضى، وأبعد شيء أن يرد الزمان عهد الطفولة والصبا ولكن أخبريني... من أين مأتاكِ، وإلى أين القصد؟.

* من خلف الغمام جئتُ، من عين الزمان نهضتُ، فأتيتُ لأُسري عنكَ حين رأيتكَ تجلس وحدك. هل تمانع؟.

ابتسم سعيد ابتسامة هازئة يحار معها الرائي، وقال بصوت متهدج:

* أتبحثين عني... أم جئتِ بالمصادفة؟.

فـتـثـنَّتْ بقِدِّها الممشوق، وقالت بلكنة دعابية وهي تضع يديها على خاصرتيها:

* وهل أنا في غباء قومكَ؟.

* ماذا تقصدين؟.

* أنا لا أومن بالمصادفة، فكل شيء عندي بكتاب.

* أما أنا، فلا شيء عندي يا إيزابيل، فقد ذهب كل شيء.

* يا لكَ من مخلوق بئيس!.

* هذا ما تركه لي الملأ من قومي، ولن أدَعَ المنجل يفلت من يدي.

* أما زلتَ تتمسك بالمنجل وتذكره؟.

* وأذكر المطامير والأرحية الحجرية والأباريق الفخارية و" الزبدية " و" صحن أبو عشرة " الطافح بالبيصارة ، وخبز الطابون الساخن، ومفتاح داري معي كجمرة تتوقَّد بين أضلعي.

* ياه ! إنكَ تَلَـذُّني بهذه الصور العتيقة، حدثني بفيض من ذكرياتك.

* آه يا إيزابيل! لا تنكئي عليّ جرحاً ينزُّ دموعاً وآهات.

* يَلَذُّني يا عزيزي أن أراك باكياً غزير الدموع، فاسرُد عليَّ ما تحفظ من ذكريات، فإني أراها تبسم لي، فيفرط حنيني إليها، زدني... زدني ولا تبخل.

* أيتها الماكرة... لقد أغراكِ بي وعدٌ كاذب، وتَذَأَّبَ فيك الطمع، وبرزتْ أنيابُه، تنهش لحمي وتاريخي وذكرياتي.

ضحكت إيزابيل بملء فيها، وتصاعدت ضحكاتها حتى شَقَّتْ مراقي السماء، فارتَجَّ لصداها ذاك الجبل الذي يحتضن القرية، وقالت بصوت يخالطه شيء من الحنين إلى الماضي:

* أتذكر – يا سعيد – أياماً قضيناها في ظل أدواح هذه القرية؟.

* أذكر، وكيف أنسى؟. ذاك عهد مضى منذ آلاف السنين، كنتُ أنا هنا ولم تكن أمِك قد ولدتك بعد... يا لتلك الأيام كم كانت ناعمة! وكم كانت لينة!.

* زدني من فيض ذكرياتك.

* لقد قدِمتْ إلينا أمُّك عبر النهر غريبة... تبحث عن مأوى بعد أن طردها ملك الملوك لإثم أو معصية، وكنتِ في أحشائها جنيناً... نعم أذكر تلك الأيام مثلما أذكر يومي هذا، ولكني لا أذكر كم كان عمري الزمني آنذاك، إذ لم يحدده المؤرخون. وجاء يوم ميلادكِ؛ اذكره وأذكر أيام حَبْوِكِ وانطلاقكِ، كنتِ تمرحين كفراشة الربيع، لا تَمَلِّين ولا تهجعين، وروائح زهر بلادي تفوح من طيات ثيابكِ. تأتين إليَّ فأداعبكِ، وتجلسين بقربي في ظل شجــرة التوت، تأكلين من ثمارها، وتحملـين بين يـديـك ما أتيح لك، تـقـدمينه طعاماً لأمك التي تنتظر رواحكِ كل مساء.

قالت بلسان لعوب يفوح منه الهُزء والشماتة:

* يا لك من إنسان طيب!. إنـك قــد تـفضَّلتَ عـليَّ كما تفضَّل قــومُك عـلى أمي مـن قــبل، وإني لأشكر لك على هذه الصور الساحرة التي تستلُّها من مخزون الذكريات، فزدني بالله عليكَ لأرتوي من عذب حديثكَ الذي يجري على لسانكَ جريان الأردن واليرموك.

* كم أرويتُكِ من ماء البئر بيديَّ هاتين!...وكم حنَوْتُ عليكِ، ولكنكِ لم تحفظي لي عهداً ولا وُدَّاً.

* زدني بفرط هذا الذي ترويه عني.

* الذكريات كثيرات.

* أتمنى أن تقص عليّ طرفاً من يوم عرسي، فيَلَذُّني سماع أخباره.

* كان عرساً ملكياً، والجوقة تحفُّ بكِ كالسوار من المعصم، وأنتِ تتوسطين الموكب بثوب الزفاف الذي صنعه رب الجنود وحاكته "أستير" اللعوب لزفاف " بتشابع"، ولكن الأخيرة لم تلبسه ولم تُزف لقاتل بعلها الذي ندبتْه وناحتْ عليه مُفَجَّعة. فما أجملكِ من عروس بذلك الثوب الملكي! وبذلك الإكليل الذي صُنع من أغصان الأشجار والأزهار يزين مقدم رأسك، وأنت تـنـقـليـن الخـطـو عـلى صوت أبـواق الكهـنـوت بجانب عـروسِكِ المدعــو الملك " أخاب ".

توقف سعيد عن الحديث، حين ابتلع ريقه، وقد بدا كمن غُصَّ في دموعه، وأخذ صوت إيزابيل يتدفق في أذنيه أنغاماً رقيقة، تحثه على المزيد.

* ثم ماذا يا سعيد؟.

* ثم قـتـلـتـِـني... ولكني لا أمـوت، فحـيـاتي تـتجــدد، وبـقـائي يستـمـر، وهـاأنـذا أخــرج مـن رحــم

المنفى، أعيش في مقام غريب كغربة الثور الأحمر، أقاوم الموت كلما اعتراني.

* أنا لم أقتلكَ.

* وماذا تسمين فعلتكِ؟.

* إنها مبايعة، والصك مختوم.

* ما كان وجودي عقاراً يُعرض للبيع.

* إني أثق بصدق تفسيري.

* ولكني لم أفرِّط في قريتي، إنه بيع باطل ولا أعترف به.

* وماذا بمقدورك أن تفعل؟.

* سألاحقه بالطعن في المحاكم.

* لا تتعب نفسك... فقضيتك خاسرة.

* سيأتي يوم قريب نسمع فيه قول المحكمة.

* المحكمة تقول بقولي... فأَرِحْ نفْسَكَ.

* يا لكِ من واثقة!.

* لــقــد كان وعــداً مـنه وعـهــداً عــلـيه، فـانـكسر الــمـيـزان، وتعـطَّلـتْ لـغـة الكـلام عــلى ألـسنـة

القضاة، فالحُكم يومئذ لرب الجنود.

فارتفع صوت سعيد مزمجراً في وجهها:

* إذن، سأنتظر اكتمال قوتي، فالحق في صدري وإنْ طال المدى.

قالت بلكنة ساخرة مستهترة:

* أخشى عليك من وطأة الانفعالات التي لا تُجدي، فلقد رُفِعَتِ الأقلام وجفَّتِ الصُّحُف بعد أن تمَّ البيع وقُبض الثمن.

* أنت كاذبة يا إيزابيل! إنه احتيال وتزوير. و" نابوت اليزراعيلي" شاهـد إثبات عـلى تـزويركِ " للطابـو"، فهـو أيضاً لـم يـبع حقله، وإنما زوجكِ المدعو الملك " أخاب " هو الذي باع نفسه للشر أمام الرب حين أغويتِهِ أنت يا إيزابيل؛ فقتلَ وامتلك. وإنه لفي الموضع الذي لحستْ فيه الكلاب دم نابوت، تلحس الكلاب دم زوجكِ أيضاً. أما أنتِ فالكلاب ستفترس جثتكِ عند أسوار المدينة عقاباً لكِ على دَوْركِ في تخطيط وتنفيذ فعل الشر أمام الرب.

بدا عليها الانزعاج، وتساءلتْ مندهشة:

* مَن أخبركَ بكل هذا؟!

* إيليا النبي يا إيزابيل، ألا تعرفينه؟!.

كتمتْ غيظها واصطنعتْ هدوءاً هَشَّاً، وقالت:

* دعَكَ ياعزيزي من نابوت وحقله، وتحدث عما يخُصُّكَ.

* كلاهما قضية واحدة ، في أرض واحدة هي قريتي.

* سـعــيـد! أنــت يا صاحــبـي في نـظــر الــمـيـزان قــاصر، وقـــد تَــمَّ الأمــر كـلـه مع ولي أمـرِكَ،

الوصيّ عليك.

* يا ويلي! إنّ الأدعياء بولاية أمري كثيرون، والأوصياء متجددون... فأيُّهم كان المتاجر؟.

* كلهم كانوا شهوداً، قد تساقطوا بعد أن أسقطهم كاهنهم الأكبر في خيمة الاجتماع.

* يا للمصيبة الشنعاء! فأنا لم أفوِّض عن نفسي أحداً يكون وكيلاً عني أو وصياً عليَّ.

* لا تعتبْ عليَّ يا سعيد، فوَليُّ أمركَ قد عرض قريتك وتاريخك وموروثاتك في مزاد علني، وقد دفعتُ فيها أغلى ثمن، وإن لم تصدق فالصك مختوم.

قال هازئاً مستنكراً:

* أيُّ صكٍ وأية أختام هذه؟!.

* لا تسلْني... بل اسألْ كبيرهم يُنـبـئْـكَ بالوقائع.

ودَوَّتْ كلماتُها وضحكاتُها في جنبات المكان، وتردد صداها على سفوح الجبال المتناثرة:

* " اسألْ وليَّ أمركَ... اسألْ كبيرهم، إنه من عشيرتكَ الأقربين" .

* واحسرتاه...!.

ضحكت، وقالت بكلمات أشبه بطعنات الرماح في الصدر العاري:

* يطيب لي أن أراك تتوجع، ويوغل الوجع إلى أعماقكَ، مع أني أشفق عليك.

* أتشفقين عليَّ، ولم يشفق عليَّ من هو أحق منكِ بهذا الإشفاق؟.

* ولِمَ لا؟... أيهون عليَّ مَن كانت بيني وبينه وشيجة قربى، وعِشْرَة حميمة؟.

* أراكِ لم تراعِ صُحبة ولا مودة، فقد هُنتُ عليكِ كما هُنتُ على الأولين والآخِرين. يا لهذا الزمان العاثر كم أنتَ ساخر!.

* إني أحار في أمركَ. أقولها وقد طارت إلى سدرة المنتهى إشفاقاً ورثاء، أفلا تصدق؟.

* آه يا إيزابيل! هكذا أنتِ دوماً؛ تقتلين القتيل وتأتين له بالحنوط، ثم تمشين في ركب جنازته.

* لن تُثار حفيظتي، فليسامحكَ مَلاكُ الرب.

* ولكن " نابوت" لن يسامحك وكذلك أنا.

* لا تحاول نبش مقابر التاريخ عن ماض تولَّى.

ويهزُّ سعيد رأسه في أسى ثم يقول متوجعاً:

* أعلم أنكِ حفيدة " قايين"، وأنكِ ورثتِ عنه فلسفته ومجادلته !.

* إنها لعبة الحياة يا عـزيـزي. وغـداً تـموت عـلى مشارف القـرية كما مات " نابوت"، ويـنـتهي

الطالب ويُـنْـتَـسَى المطلوب.

* ولكني لن أموت، وسأظل حياً؛ أطالب حتى تتحقق المطالب.

* أَرِح نفسك... فنحن الحكماء.. وأنتم الجهلاء.

* لقد أخطأتِ، فقد جانبكِ الصواب يا حفيدة الحكماء، ووريثة الأنبياء!...

وقبل أن يُكمل سعيد مقالته، استدارت إيزابيل وهي تـَـفْـرِد ذراعـيها وقد استطالا كجناحي طائر

كبير، وأخذت تَصْفِق بهما الهواء، وتراءت وهي تعتلي صهوة الفضاء وتبتعد شيئاً فشيئاً حتى اختفت وراء أردية الغمام؛ وصوتها يُردِّدُ لحناً يشبه مطلع أنشودة في أحد المزامير:

* " نحن الحكماء وأنتم الجهلاء " .

ويأخذ سعيد رأسه بين يديه، ينظر إليها، يلاحقها بعينيه وهي ما زالت تتضاحك في نشوة لا تعدلها إلا نشوة " يَهْوَه " حين يشعل الحرائق في المدن، ويكون على يديه الدمار وخراب الديار.

ويخفت صوتها، ويتباعد رسمها، فتغيب عن عينيه وقـد تركته حطاماً بما ألقت في روعه من فزع لا يفارقه، وتصاوير لا تبرح خياله، فيثقُل عليه شعور بالغثيان لا يغادر نفسه اللوامة. وتتلاشى إيزابيل في أجواز الفضاء، وما تبقَّى إلا صوتها كامناً في ركن من أركان وجدانه، يَهُزُّه ويُطَوِّحُ به " نحن الحكماء، وأنتم الجهلاء"، ويتساءل في سِرِّه : " ترى أهي كاذبة، أم تراها من الصادقين؟ وهل نحن إلا قوم لا نحسن إلا الكلام واستنساخ السلام المغموس بالذِّلة والهوان. آه ! كفى... كفى، أريد أن أنام ولعَلّي لا أفيق".

ويفيق سعيد من وجومه، ويصحو فيه نبض أوتار خالفت مشيئة الأقدار؛ وتخلَّفتْ عن ركب الجوقة التي تَحُفُّ بملك الملوك، فينهض ويجري وتجري أنفاسه تسبقه، وقد رفع ذراعيه وهو يصرخ فيمتلئ المكان بالنداء، ويهرول صداه جيئة وذهاباً ما بين السماء والطارق: " إيزابيل! انتظري، قد خطر ببالي أن أسألكِ عن " تامار" فقد سمعتُ نساء الحي يتناقلن قصتها... فماذا أصابها" ؟.

ولكن إيزابيل لم تلتفت وراءها، ويذوب نداؤه، ويتهاوى صياحه برجع الصدى في ذلك العمق السحيق من الليل والفضاء. ويرجع مهيض الجناح، كسير الوجدان، يتفجر قلبه، ويضج رأسه بطرقات عصا على علبة من الصفيح الصدئ. ويزداد الضجيج، ويكبر الحزن في عينيه، ويتلوى الأسى بين ضلوعه كثعبان أليف، يراقصه داود بمزماره على إيقاع صنجات جوقته. ويحس رأسه قد ثَـقُـلَتْ عليه، ويحسَّ الرَّهَق قـد أخذ عليه مجامع قوته، فيتحامل على نفسه، وقد ألح عليه الإعياء أن ينهض تاركاً المكان، فيخطو متثاقلاً تقوده قدماه في بطء شديد إلى اللاشيء، أو تقوداه إلى حيث لا يعرف منتهى خطوه. ولكنَّ شـيئاً ما لا يعـرف كـنهه قـد أوعـز إلى قـدميه أن

تَجُـرَّاه إلى داره مُثْـقَـلاً بأحمال الفكـر وأعباء التَّذَكُر، يريد أن يرتاح. فيلقي بجسده على الفراش في وقت كان فيه المؤذن يتهيأ لرفع الأذان، عندما كان الفجر يشعل نور الصباح في أذيال الليل.

ويدس سعيد جسده في فراشه، وقد تَسَجَّى بغطاء ثقيل على الرغم من حر الصيف، ويغمض عينيه، ولكن أبواب الفكر ومنافذ الذكريات ما زالت مُشْرَعَة، تصفق في أذنيه كريح صَرصَر عاتية هَـبَّتْ من الشرق. ويكمُر وجهَه بالغطاء ليطرد رؤاه، ولكنه يرى نفسه يطوف في الأرض، ويُحَلِّق في السماء، ويظل يجاهد ويكابد حتى تسلل إليه النعاس بإغفاءة خفيفة تجَرَّعها دون علم منه ودون استئذان، حيث أسلم نفسه إلى نوم مضطرب، كثرت فيه الأحلام، واشتدت عليه الرؤى التي لم يستطع أن يتعرَّف على شيء منها، وكيف له أن يميز شيئاً في نومه وهو الذي لا يستطع أن يميز شيئاً من شيء في يقظته. فليله ونهاره توأمان، كلاهما مضطرب، وكلاهما عصيٌّ على الفَرز، فلا يبين منهما طرف يطمئن إليه، أو ملمح وضيء يُطَمْئِنُه ويدفع عنه اضطرابه.

وها هو قد نبتَ وترعرع في هذه الدنيا التي كثرت فيها الطحالب المائية، فلا تسمع منها إلا نقيق الضفادع، تتبعثر في أرجائها، ولا ترى فيها إلا أشواكاً بَرِّيَّه، تشرئب في قارعة الطريق، تتوثب لإيذاء المارة، والمارة لا ينظرون في طريقهم، وإنما هم عميٌ أو أشباه عمي، وإن أكثرهم لا

يحسون ولا يشعرون ولا يعقلون... فهل لحكاية قريتي مِن منتهى؟!.* ا ه .

للكاتب/عبدالحليم أبوحجاج



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالشهيدمحمدابوالصادقعامالذيقضىبرصاصالاحتلالشمالالقطاع
صورإضرابشامليعمكافةمؤسساتالأونروافيغزة
صورمتضامنونونشطايزرعونأشجارافيالخانالأحمر
صورفعالياتالارباكالليليعلىحدودقطاعغزة

الأكثر قراءة