2018-04-24الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله15
نابلس14
جنين17
الخليل15
غزة18
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.5474
دينار اردني5.0033
يورو4.3295
جنيه مصري0.2007
ريال سعودي0.9459
درهم اماراتي0.9659
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-17 10:59:46
الحرية هي هدفنا الأسمى..

قراقع: إحياء "يوم الأسير" تأكيد على أن قضية الأسرى مقدسة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع: "إن الشعب الفلسطيني بإحيائه يوم الأسير، هذا اليوم الوطني، يوجه التحية لكل الأسرى والأسيرات القابعين في السجون، ويؤكد من خلال الفعاليات التي تنطلق في داخل الوطن وخارجه، أن قضية الأسرى هي قضية مقدسة."

وأضاف قراقع في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "الأسرى هم رموز الحرية الذين قاتلوا وضحوا من اجل حرية فلسطين".

وأشار إلى أهمية إحياء "يوم الأسير" هذا العام، رداً على الهجمة الإسرائيلية الواسعة بالتحريض على الأسرى وحقوقهم من قبل الكنيست والمستوى السياسي الإسرائيلي، من أجل وضع جرائم الاحتلال وانتهاكاته تحت غطاء القانون.

ولفت إلى أن هناك إجماع دولي على أن إسرائيل تنتهك القانون الدولي وتتصرف كدولة فوق القانون، مشيرًا إلى وجود إدانات بسبب اعتقال الأطفال والمحاكمات غير العادلة والاعتقالات الإدارية التعسفية والإهمال الطبي وغير ذلك.

وتابع أنه "تم تسليم ملف شامل وكامل حول قضية المعتقلين والممارسات الإسرائيلية المخالفة للقانون الدولي إلى هيئة المحكمة الجنائية الدولية".

واستطرد قائلًا: "طالبنا من المحكمة الجنائية أن تفتح تحقيقات في جرائم الاحتلال بحق المعتقلين، وهناك كثير من التقارير تسلمتها لجان الأمم المتحدة حول أوضاع المعتقلين، وطالبنا الأمم المتحدة أن ترسل لجان تحقيق حول الظروف التي يعيشها الأسرى داخل السجون، كي تتحمل مسؤولياتها إزاء توفير الحماية للمعتقلين."

وأردف "الشعب الفلسطيني يوجه رسائل للمجتمع الدولي وكل المؤسسات الحقوقية من أجل توفير الحماية للأسرى، في ظل ما يتعرضون له من بطش وقمع وانتهاكات كثيرة لحقوقهم وكرامتهم.

ولفت إلى أن فعاليات  يوم الأسير مستمرة دعما لقضية الأسرى حتى نيل الحرية والاستقلال، داعيًا في ذات السياق إلى اعتبار "يوم الأسير" يوما للدفاع عن حق الأسرى بالحرية والكرامة، بصفتهم أسرى حرية.

يذر أن الفلسطينيين يحيون، اليوم الثلاثاء، السابع عشر من إبريل/نيسان، يوم الأسير الفلسطيني، تكريما للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبدأ الفلسطينيون في إحياء هذه المناسبة، عام 1974، حينما أقر المجلس الوطني الفلسطيني، السابع عشر من نيسان/ إبريل من كل عام، يومًا وطنيا وعالميا لنصرة المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وما يزال الاحتلال يعتقل الفلسطينيين، بشكل شبه يومي، وبخاصة في الضفة الغربية، حيث تقتحم قواتها مناطقها خلال ساعات الليل، وتنفذ حملات مداهمة للمنازل، واعتقال ناشطين فلسطينيين، ومن تتهمهم بالضلوع بنشاطات تمس بأمن إسرائيل.



مواضيع ذات صلة