المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله23
نابلس23
جنين25
الخليل22
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6882
دينار اردني5.2019
يورو4.1821
جنيه مصري0.206
ريال سعودي0.9835
درهم اماراتي1.0043
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-04-18 14:58:32
60 % فقر مدقع..

ارحموا غزة.. وجوه عابسة ومحال تجارية خالية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

من بداية الشارع الأول في حي الشيخ رضوان وحتى نهايته مع تقاطع شارع الجلاء، كان المشهد لا يحتاج للكثير من الحديث، فهو بائس ومؤلم، ولم يكن على غير عادته من حركة شراء وان كانت ضعيفة من قبل المواطنين.

أصحاب المحلات بلا استثناء كلا يجلس أمام باب محله التجاري، وبيده الجوال إما يدردش على الفيس بوك أو يلعب، وآخر يقوم برش الماء أمام باب المحل، وآخر ينفث دخان سيجارته دون اكتراث، لسبب بسيط لم يكن هناك على امتداد الشارع إلا مواطنين بعدد أصابع اليد يمرون فقط دون شراء، وأنا كنت منهم.

الحال وفق ما رصدته "وكالة قدس نت للأنباء"، مؤلم جدا في غزة، وتزايد أعداد الفقراء بشكل كبيرة يوميا، ولا يوجد رواتب بعد مرور 18 يوم، وحصار خانق يزداد بشاعة كل وقت و حين، فماذا تريدوا أن تفعلوا بها أكثر من ذلك.

هذا وذكر الجهاز المركزي للإحصاء أن أكثر من نصف السكان في قطاع غزة فقراء في عام 2017 ، وبلغت نسبت الفقراء في الضفة الغربية 13.9%، بينما وصلت نسبة الفقراء الى ما يزيد عن نصف السكان في قطاع غزة، فقد بلغت 53.0%، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي أربعة أضعاف.  وبناءً على خط الفقر المدقع فقد بلغت نسبة الفقراء في الضفة الغربية 5.8% بينما وصلت في قطاع غزة الى 33.8%، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي ستة أضعاف.

وأظهرت النتائج أن نسب الفقر ارتفعت في العام 2017 مقارنة مع عام 2011، فقد كانت نسبة الفقراء في عام 2011 حوالي 25.8% بينما ارتفعت لتصل الى 29.2% في عام 2017، أي بارتفاع نسبته 13.2%.  كما ارتفع نسب الفقر المدقع من 12.9% عام 2011 الى 16.8% عام 2017 أي بارتفاع نسبته 30.2%.

عاني ما يعاني أهلها

وفي ظل هذه الأجواء تساءل الخبير الاقتصادي الدكتور ماهر الطباع، إلى متى سوف يبقى مواطني قطاع غزة ضحية للتجاذبات السياسية .

وأوضح الطباع أن المواطن في قطاع غزة فقط هو من دفع ثمن الانقسام الفلسطيني، وهو من يدفع ثمن الحصار، وهو من تعرض لثلاث حروب متتالية، وهو الآن يدفع ثمن عدم الوفاق الوطني وعدم إتمام المصالحة الحقيقية على أرض الواقع.

وذكر أن المواطن يعاقب الأنة بقطع راتبه نتيجة لصموده خلال السنوات السابقة ، في هذه المرحلة الصعبة أصبح خبر الرواتب من أهم الأخبار العاجلة ، فلماذا هذا العذاب 2 مليون مواطن في قطاع غزة ينتظرون خبر الرواتب ؟.

بينما عبر الكاتب والمحلل السياسي د.علاء ابو عامر، عن حالة الغضب والقهر الموجودة بغزة قائلا "عش في غزة وعاني ما يعاني أهلها، وستلعن في يوم واحد كل فردٍ في هذا العالم السافل سواء بريء كان أو مذنب".

مواصلاً حديثه، أدخل يوماً إلى داخل هذا السجن الكبير، وستعرف عندها معنى الظلام وما خلفه من ظلمات ولطمات، لا تحاسبوا الغزي على ما يكتب إن غضب ، ولكن حاسبوا أنفسكم ماذا فعلتم له قبل أن يغضب.

وجه الاستسلام والظلامية والقهر

أما القيادي في حزب الشعب الفلسطيني نافذ غنيم فجاء في تدوينه له: " #بدنا_نعيش شعبنا الفلسطيني في غزة لا يستحق كل هذا الظلم وهذه المعاناة..يعاقبه الجميع لأنه مناضل وصامد وصابر في وجه الاستسلام والظلامية والقهر".

إلى متى ستبقي غزة على مذبح التناحر السياسي، إلى متى سيبقي الفقراء يموتون من الجوع، إلى متى سيبقي الوضع في ازدياد نحو الكارثة.

هذا وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل: "إن وقف الرواتب والحالة المعيشية الكارثية وتشديد الخناق على أهلنا في قطاع غزة لا يمكن أن يخدم القضية الفلسطينية ولا بأي حال من الأحوال، ولا يمكن أن يخدم المصالحة، بل على العكس مثل هذه الخطوة تزيد الانقسام حدة."

وتابع المدلل في تصريح لـ "وكالة قدس نت للأنباء"، "كان لا بد من طمأنة الشعب الفلسطيني بأن المصالحة لها أفق وواضح، ولكن خطوة وقف الرواتب زادت الأمر كارثية وزادت من الخلاف، خاصةً أن هذه الإجراءات جاءت في مرحلة حرجة بالتزامن مع مسيرات العودة، في الوقت الذي كان يجب فيه تعزيز صمود الشعب الفلسطيني" .

بينما أوضح الجهاز المركزي للإحصاء إن الوضع في قطاع غزة أصبح أسوأ بكثير مما كان عليه في العام 2011، فقد ارتفعت نسب الفقر في قطاع غزة بحوالي 37%، (من38.8% في العام 2011 ليصل إلى 53.0% في العام 2017). إلا أن الوضع معاكس في الضفة الغربية، حيث انخفضت مؤشرات الفقر في الضفة الغربية خلال الست سنوات الماضية، حيث انخفض الفقر في الضفة الغربية بحوالي 22% (من 17.8% للعام 2011 مقابل 13.9% للعام 2017).

كما ارتفعت نسب الفقر المدقع بين الأفراد في قطاع غزة، فقد بلغت 33.8% في العام 2017 بينما كانت في العام 2011 حوالي 21.1% وبالتالي هناك ارتفاع بحوالي 60% في نسب الفقر المدقع للأفراد في قطاع غزة.  أما في الضفة الغربية، فقد انخفضت نسب الفقر المدقع من 7.8% الى 5.8%، أي بانخفاض نسبته 25.6%.

الارتفاع الملحوظ في معدلات الفقر والفقر المدقع في قطاع غزة يفسر ارتفاع نسب الفقر الوطني في العام 2017.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورحركةشرائيةضغيفةباسواقالاضاحيفيقطاعغزة
صوراجتماعالمجلسالمركزيالفلسطينيفيدورتهال29دورةالشهيدةرزانالنجاروالانتقالمنالسلطةإلىالدولة
صورمعرضفنيعلىأنقاضمؤسسةسعيدالمسحالللثقافةبغزة
صورعضواللجنةالتنفيذيةزيادأبوعمروأثنالقاالمفوضالعاملوكالةالأونروابييركرينبول

الأكثر قراءة