2018-05-23الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس28
جنين30
الخليل31
غزة30
رفح32
العملة السعر
دولار امريكي3.5629
دينار اردني5.0252
يورو4.1961
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9502
درهم اماراتي0.9702
الصفحة الرئيسية »
2018-04-21 17:21:07

ماليزيا: شخصين من "القوقاز" نفذا عملية اغتيال البطش

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

أفاد نائب رئيس الوزراء الماليزي، وزير الداخلية، أحمد زاهد حميدي، أن الحكومة تبحث احتمالية تورط وكالات أجنبية باغتيال الأكاديمي الفلسطيني، فادي البطش، صباح اليوم السبت، فيما ذكرت السفارة الفلسطينية لدى ماليزيا، أنها تتابع باهتمام كذلك مقتل البطش، لـ"كشف ملابسات مقتله".

وقال حميدي في تصريحات نقلتها صحيفة "نيو سترايتس تايمز" المحلية (خاصة) إنّ "السلطات لا تستبعد الاحتمالية (تورط وكالات أجنبية) بناءً على كيفية قتل الأكاديمي فادي البطش".

وأضاف بالقول "يمكن أن يكون لقتله بعض الصلات مع وكالات استخبارات أجنبية، أو بعض الدول غير الصديقة مع فلسطين".

ونقلت قناة "الجزيرة" القطرية عن حميدي قوله إن شخصين من "القوقاز" نفذا عملية اغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش، وهما على صلة باستخبارات معادية للفلسطينيين، موضحاً بأن السلطات الماليزية ستطلب من الشرطة الدولية تعقب منفذي اغتيال البطش وتسليمهما للعدالة."

وفي السياق، أمر الوزير الماليزي شرطة بلاده بـ"إجراء تحقيق شامل في القضية، بما في ذلك الحصول على مساعدة الإنتربول (منظمة الشرطة الجنائية الدولية)، وآسيانبول (الجهة الرسمية المكونة من أجهزة الشرطة التابعة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا) وغيرهما من الوكالات المعنية".

وأوضح حميدي أن التحقيقات الأولية أظهرت أن مرتكبي الواقعة "استقلوا دراجة نارية من طراز BMW GX". كما أعرب الوزير الماليزي عن أسفه إزاء واقعة الاغتيال.

ومضى قائلاً "أنا حزين لما حدث، وحسب معلومات الشرطة، كان الضحية يقيم هنا لمدة 10 سنوات وكان خبيرا في الهندسة الكهربائية و(صناعة) الصواريخ".

في سياق مواز، اتهم خالد البطش، من عائلة الراحل، وهو قيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، جهاز الموساد الإسرائيلي، بالوقوف خلف اغتيال الباحث في علوم الطاقة.

وقال خالد البطش، في تصريحاتٍ صحافية: "نحن كعائلة نتهم جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة اغتيال الدكتور فادي محمد البطش، الباحث في علوم الطاقة".

بدورها، ذكرت السفارة الفلسطينية لدى ماليزيا، أنها "تتابع باهتمام مقتل المواطن الفلسطيني فادي البطش من محافظات غزة، مع الجهات الماليزية الرسمية، لكشف ملابسات مقتله".

وأوضحت السفارة، في بيان صادر عنها، أنها تعمل على متابعة إجراءات نقل الفقيد إلى الوطن في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، ليوارى في الثرى هناك، بناء على طلب ذويه، وأيضا نقل أفراد أسرته إلى الوطن.

وكان مجهولون، قد اغتالوا فجر اليوم السبت، الأكاديمي الفلسطيني والمحاضر الجامعي، فادي محمد البطش، أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر، في المسجد القريب من منزله في مدينة جومباك شمال العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقالت الشرطة الماليزية، اليوم، إنه تم اغتيال البطش، بـ"إطلاق نحو 10 رصاصات عليه، أثناء توجهه إلى أحد المساجد القريبة من منزله في العاصمة كوالالمبور، لأداء صلاة الفجر".

وأضافت الشرطة أن "دائرة تلفزيونية مغلقة أظهرت استهدافه من قبل قتلة انتظروه لمدة 20 دقيقة تقريباً".

وفي السياق، ذكرت صحيفة "نيو ستريتس تايمز" عن السفير الفلسطيني، أنور الآغا، قوله إنّ "الضحية كان فادي محمد البطش، وهو إمام ثان في المسجد. بحسب ما ورد، كان يعيش في ماليزيا منذ 10 سنوات".

وأوضح آغا أن البطش كان من المفترض أن يغادر لحضور مؤتمر في تركيا، يوم السبت.

ويعمل البطش محاضراً في جامعة خاصة بماليزيا، وإماماً لمسجد العباس، كما يعمل مع جمعية "ماي كير" الخيرية في ماليزيا، والتي تتفرع عنها جمعيات خيرية وإنسانية.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن مصادر أن البطش كان يعمل موظفاً في سلطة الطاقة بغزة قبل سفره إلى ماليزيا، وهو بارع في مجال هندسة الكهرباء، ونال جائزة أفضل باحث عربي في منحة الخزانة الماليزية.



مواضيع ذات صلة