2018-05-23الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس28
جنين30
الخليل31
غزة30
رفح32
العملة السعر
دولار امريكي3.5629
دينار اردني5.0252
يورو4.1961
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9502
درهم اماراتي0.9702
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-04-22 19:12:06

العشرات من أعضاء الوطني يطالبون الزعنون بتأجيل اجتماع رام الله

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

طالب العشرات من أعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني، رئيس المجلس سليم الزعنون بضرورة تأجيل عقد جلسة الوطني المقرر نهاية الشهر الجاري في مدينة رام الله.

وأوضح الأعضاء في رسالة وقع عليها أكثر من 110 أعضاء من المجلس الوطني، إضافة لأعضاء "الجبهة الشعبية" و"الجبهة الديمقراطية"، وتنظيم "فدا"، أن المطالبة بالتأجيل "حفاظًا على منظمة التحرير، وحرصًا على القضية الفلسطينية من التشرذم والضياع".

و وفق الرسالة، فإن مكان انعقاد المجلس يشكل مشكلة كبيرة لكثير من الأعضاء؛ كونه يعقد في أرضٍ محتلة (رام الله)، وذلك يعيق وصول عدد كبير من أعضاء المجلس ممكن يحق لهم الحضور، بسبب الاحتلال.

واعتبر الأعضاء أن التأجيل "لدرء الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينٌيةٌ، وحرصًا على لم الشمل الفلسطيني بعيدًا عن التمزق والانقسام".

وبيّنوا أن حضور أعضاء دون آخرين "يشكك بشكل كبير بتمثل المجلس الوطني لجميع الفلسطينيين أينما وجدوا"، مشيرين إلى أن ذلك "حق لهم أقره قانون ولوائح المجلس".

وشددوا على أن موضوع الدعوة إلى الجلسة "تناقض مع مخرجات اللجنة التحضيريةٌ التي عقدت في بيروت؛ والتي من أهم بنودها ضرورة التوافق الوطني وحضور الكل الفلسطيني ليكون المجلس معبرًا عن جميع شرائح الشعب وقواه وفصائله".

ويُعد المجلس الوطني الفلسطيني بمثابة برلمان منظمة التحرير، ويضم أكثر من 750 عضوا، ممثلين عن الفصائل والقوى والاتحادات والتجمعات الفلسطينية داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها.

وكانت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني قد عقدت برئاسة رئيس المجلس سليم الزعنون، دورة اجتماعات لها يومي 10-11 كانون الثاني/يناير 2017، بمقر السفارة الفلسطينية في بيروت، وأعلنت عن عقد مجلس وطني يضم القوى الفلسطينية كافّة وفقا لإعلان القاهرة (2005).

ودعا المجتمعون يومها الرئيس محمود عباس إلى البدء فورا بالمشاورات مع القوى السياسية كافّة من اجل التوافق على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.

إلا أن اعلان المجلس الوطني الفلسطيني، عن عقد اجتماعه يوم 30 نيسان/ أبريل في مدينة رام الله في الضفة الغربية، دون توافق فلسطيني، عقّد الموقف، الأمر الذي دفع بالفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية للمقاطعة، إلى جانب تحالف القوى، وبعض الهيئات وأعضاء من "الوطني" السابقين والحاليين.

 



مواضيع ذات صلة