المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل21
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5739
دينار اردني5.0407
يورو4.182
جنيه مصري0.1996
ريال سعودي0.953
درهم اماراتي0.9731
الصفحة الرئيسية »
2018-04-22 21:48:26

الصليب الأحمر: مستشفيات القطاع تعانى من أزمة حقيقية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

 قالت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولى فى غزة سهير زقوت، إن مستشفيات القطاع تعانى من أزمة حقيقية فى المستلزمات الطبية وهو ما يفاقم المشكلة ويجعل عمل الطواقم الطبية صعبا جدا ويطيل أمد شفاء المصابين بجروح ضمن أحداث "مسيرة العودة" المستمرة منذ 30 مارس المنصرم .

وأقرت زقوت  فى تصريحات صحفية، اليوم الأحد، أن الجروح التى تتم معالجتها ناتجة عن استخدام ذخيرة حية، لافتة إلى أن الذخيرة الحية يجب ألا تستخدم إلا كملاذ أخير، وذلك حين لا يكون هنالك من بد لتجنبها، ويكون استخدامها مرتبط بمنع خطر على حياة قوات الأمن.. مشيرة إلى أن طواقمنا الطبية المتواجدة فى مستشفيات غزة تقوم بإجراء عمليات جراحية، ضمن مهمتنا الإنسانية فى القطاع.

ولدى سؤالها عن نوعية الأسلحة المستخدمة من رصاص وغاز وما إذا كانت محرمة دوليا، أكدت زقوت أن كل الملاحظات التى يتحدث عنها الإعلام، نتعامل معها كادعاءات إلى أن يتم توثيقها والتأكد منها من خلال طواقم الحماية التابعة للجنة الدولية، ولا نصرح على العلن بما نرى، بل نترك هذا الموضوع إلى الحوار الثنائى مع السلطات الإسرائيلية بعد توثيق الأحداث".. مشيرة إلى أن هذا هو دور اللجنة وطريقة عملها.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية قد نقلت اليوم، عن أطباء فلسطينيين وأجانب يخدمون فى قطاع غزة، قولهم أن حوالى 1700 فلسطينى أصيبوا فى غضون شهرين بالرصاص الحى خلال مشاركتهم فى مسيرات العودة الكبرى السلمية، واصفين الإصابات بالأخطر منذ الحرب الأخيرة عام 2014.

وأشار الأطباء إلى أن معظم المصابين سيعانون من إعاقة دائمة بسبب تعرضهم لإصابات "مدمرة"، لافتين أن 5 آلاف فلسطينى منهم 36% أصيبوا بالرصاص الحي.

فيما قال أطباء من منظمة "أطباء بلا حدود"، أن فرقها تعالج الجرحى الذين خضعوا لعمليات جراحية وتعرضوا لإصابات شديدة يصعب علاجها. مشيرين إلى أن معظم المصابين سيصابون بإعاقات بدنية حادة وطويلة الأمد.

وأشار أطباء المنظمة إلى أنهم عالجوا 500 فلسطينى أصيبوا فى الأطراف معظمهم من الرجال وبعضهم من النساء والأطفال.

ويقول أحد الأطباء أن الفرق الطبية لاحظت أن الإصابات تسبب أضرارا بالغة فى العظام والأنسجة وأن حجم الجروح يصل إلى حجم قبضة اليد.

وقالت مارى إليزابيث إنجرس رئيسة بعثة المنظمة فى فلسطين أن معظم المصابين يعانون من جروح تسببت فى تدمير النسيج بعد أن حطمت العظام وإن هؤلاء سيخضعون لعمليات جراحية معقدة للغاية، ومعظمهم سيعانون من إعاقات تستمر مدى الحياة.. مبينة أن البعض منهم عرضة لخطر البتر بسبب عدم توفر الرعاية الكافية فى غزة

وتشير المنظمة إلى أنه بالإضافة إلى المعالجة الدورية للإصابات سيحتاج المصابون إلى مزيد من الجراحة وإعادة التأهيل لفترات طويلة، وأنهم سيعانون بشدة فى حال لم يتلقوا العلاج اللازم بغزة أو يتلقون تصاريح للعلاج بالخارج.

فيما تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك نقصا فى المعدات الطبية يضر بالجرحى وقدرة الأطباء على الاستجابة بفعالية فورية للحد من خطورة الإصابات. مشيرةً إلى وقوع إصابات فى صفوف الطواقم الطبية جراء استهدافها المتكرر، بحسب ما أوردته صحيفة القدس المحلية.

واستشهد منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى فى قطاع غزة، 37 مواطنا فلسطينيا، وأصيب أكثر من 5 آلاف آخرين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلى المتمركز على الشريط الحدودى الفاصل مع القطاع، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.



مواضيع ذات صلة