المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل21
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5739
دينار اردني5.0407
يورو4.182
جنيه مصري0.1996
ريال سعودي0.953
درهم اماراتي0.9731
الصفحة الرئيسية »
2018-04-24 00:03:41

عزام: لانسعى لتأسيس كيان سياسي ونواصل العمل لترميم بيتنا الداخلي

رفح - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي الشيخ نافذ عزام على أن حركته "لا تسعى لتأسيس كيان سياسي, وستواصل العمل من اجل ترميم البيت الفلسطيني الداخلي وتعزيز قيمه لتحقيق التوافق الوطني".

جاء ذلك في كلمة ألقها عزام خلال حفل تأبين نظمته سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، مساء الاثنين، لشهداء "الإعداد والتجهيز" الذين قضوا في انفجار داخلي الأسبوع الماضي بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال عزام إن" دماء الشهداء دفعة للمقاومة من أجل الاستمرار في طريق الدفاع عن القدس وفلسطين".مضيفا " شعبنا لم يتعب من تقديم التضحيات واداء الواجب المقدس، ها هو يوجه رسالة للجميع مفادها أن الجوع لا يمكن ان يقهر الارواح ولا يمكن أن يكسر إرادة مصمم على نيل حريته واسترجاع حقوقه المسلوبة, وكما أن الشهداء  وجهوا رسالة ان القضية لا يمكن ان تموت".

وأكمل " فلسطين آية من  الكتاب ولا يمكن أن تموت ففلسطين جزء من هذا الكتاب وهي ترجمة للإيمان به". وتابع " جمع العرب المليارات وامتلكوا الجيوش والطائرات والمدافع لكن كل ذلك الجموع لا تساوي حذاء الشهداء و لا يمكن أن تساوي التوكتوك الذي نقل الشهداء ".

واستطرد في القول " ما الذي يجري كدنا ننسى قيم العروية، وقيم الانسانية حين تقوم دولة عربية بقصف دولة عربية أخرى وتقتل العشرات في فرح عائلي".

وأوضح أن المعادلة التي طرحها الشهداء الاربعة  (أمجد القطروس، وعائد الحمايدة، وهشام عبد العال، و هاشم كلاب) خير لنا أن" تأتي لحظة الازدهار أن تأتي وسلاحنا معنا وكرامتنا معنا حتى لو الحصار أشتد بنا و خير لنا أن يسجل التاريخ أن الشعب الفلسطيني رغم استضعافه ظل معتز بكرامته ومتمسك بحقوقه."

ووجه الشيخ عزام عدة رسائل أولها أن "دماء  شهداء الاعداد هي عهد بين السابقين والمنتظرين بالحفاظ عليها، والحفاظ على الثوابت حتى يأذن الله بنصره"، وثانيها "مسيرة العودة هي رسالة للعالم كله أن الشعب الفلسطيني  يرفض الخضوع والاستسلام ويجب أن تستمر ويجب أن تحافظ على سلميتها ."

وثالثها رسالة موجهة للسلطة الفلسطينية،  قال فيها عزام "لا يجوز أبدا التحكم بأرزاق الناس واستخدام سياسة تأخير و ألغاء الرواتب".ورابعها رسالة موجهة أيضاً للسلطة حول عقد المجلس الوطني،طالب فيها عزام الرئيس محمود عباس بتأجيل هذه الدورة "حتى لا تزيد الامور تعقيداً".

وفي خامسها قال عزام " نحن في حركة الجهاد الاسلامي لا نسعى لتأسيس كيان سياسي, سنواصل كل المساعي من اجل ترميم بيتنا الداخلي وتعزيز قيمه لتحقيق التوافق ."

وفي سادسها  قال عزام موجها رسالته للأسرى "نؤكد لهم بأنهم جوهرة هذا الشعب ورمز مستمر لهذا الشعب ولهذه الأجيال وهم يصبرون على ليل السجن والسجان والجوع والحرمان" .

وفي سابعها خاطب عزام الشعب الفلسطيني قائلا " شعبنا كان دائما معلما يقدم النموذج  للعالم كله يجب أن نقول له شكرا و أن عقيدة الاسلام  تؤكد أن أجر الرباط لا تحصى ولا تعد" وثامنها رسالة لعوائل الشهداء الاربعة وكل الشهداء نقول لهم "أنتم تساهمون في صياغة تارخ جديد هذا اليوم , موجها التحية لأرواحهم الطاهرة ."

 



مواضيع ذات صلة