2018-05-23الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس28
جنين30
الخليل31
غزة30
رفح32
العملة السعر
دولار امريكي3.5629
دينار اردني5.0252
يورو4.1961
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9502
درهم اماراتي0.9702
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-04-26 11:25:08

الأورومتوسطي يوجه شكاوى للمجتمع الدولي حول استهداف إسرائيل للأطفال

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ دفاع مسؤولين إسرائيليين في تصريحات صحفية مختلفة عن جنود إسرائيليين تسببوا في مقتل أطفال فلسطينيين بشكل متعمد على حدود غزة أمر مشين ومقلق، معربًا عن قلقه الشديد على حياة المتظاهرين العزل، بمن فيهم الأطفال، الذين يشاركون في التظاهرات على طول السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل.

ويشارك الآلاف من المواطنين الفلسطينيين المدنيين من مختلف مناطق قطاع غزة منذ 30 مارس 2018 في احتجاجات سلمية جماعية على حدود قطاع غزة الشرقية، بالقرب من السياج الفاصل، بناء على دعوة أطلقتها قوى محلية للاحتجاج والتظاهر السلمي، بهدف مطالبة إسرائيل بإنفاذ حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها عامي 1948 و1967.

وقال المرصد الأورومتوسطي في بيان صحفي اليوم، إنّ تصريح الجنرال احتياط في الجيش الإسرائيلي، "تسفيكا فوغل"، على "راديو كان" الإسرائيلي، الذي يشجع فيه على إطلاق النار على الأطفال الفلسطينيين غير المسلحين، والذين لا يشكلون أي تهديد لحياة الجنود، أمر غير معقول وصادم.

وأوضح الأورومتوسطي أنّ "فوغل" أجاب عند سؤاله إذا ما كان على جيش الدفاع الإسرائيلي أن يعيد النظر في إطلاق النار على متظاهرين غير مسلحين على حدود غزة من قبل القناصة، بقوله إن  "أي شخص يقترب من السياج، و يمكن أن يكون تهديدًا مستقبليًا لحدود دولة إسرائيل و سكانها يجب أن يدفع ثمن ذلك التعدي”

وبيّن الأورومتوسطي، أنّ تصريح "فوغل" لم يكن الوحيد الذي يشجع الجنود الإسرائيليين على إطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين العزل، مشيرًا إلى أنّ تصريحه قد سبقه عدد من التصريحات لمسؤولين إسرائيليين، والذين  أمروا الجنود، إما باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، أو دافعوا عن سلوكهم، بما فيهم رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، ووزير الدفاع "أفيغدور ليبرمان"، وكذلك الناطق باسم جيش الدفاع الاسرائيلي للإعلام العربي، "أفيخاي أدرعي".

وقال الأورومتوسطي إنّ مثل هذه التصريحات تشجع الجنود على الاستخدام المفرط للقوة ويمكن ان تعد دليلًا على تعمد قتل الأطفال والمدنيين على حدود غزة، ما يجعلها تمثل جريمة حرب وتدخل في اختصاص الجنائية الدولية.

جدير بالذكر، أنّ المرصد الأورومتوسطي ومنذ بدء الاحتجاجات في 30 مارس/ آذار 2018، يعمل على توثيق عمليات إطلاق النار المتعمد على المحتجين الفلسطينيين، الذين لم يشكلوا أي تهديد على حياة الجنود الإسرائيليين. وأوضح الأورومتوسطي أنّ تلك العمليات تسببت في مقتل 40 فلسطينًا، وإصابة نحو من 5,008  آخرين، سيعاني العديد منهم إعاقات طويلة الأمد.

وكان المرصد الأورومتوسطي قد أرسل خطابًا عاجلًا إلى المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية السيد "فاتو بنسودا" ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، ولفت انتباههم إلى الموقف الرسمي الإسرائيلي من قتل المدنيين الفلسطينيين بدم بارد، ودعاهم إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الأطفال الفلسطينيين، والتحقيق في القتل التعسفي الذي يمارسه القناصون الإسرائيليون على حدود غزة.



مواضيع ذات صلة