2018-10-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس18
جنين21
الخليل18
غزة23
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-26 12:00:48
بالتعاون مع الولايات المتحدة..

عليان: ابتزاز إسرائيل دول ضعيفة لنقل سفاراتها للقدس إفلاس سياسي

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد القيادي في حركة فتح من القدس رأفت عليان، أن الابتزاز المالي والسياسي الذي تمارسه إسرائيل بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، على دول ضعيفة، لتحذو حذو الإدارة الأمريكية بنقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، يؤشر إلى العزلة السياسية للولايات المتحدة، باعتبارها خطوة غير مرحب بها، وكذلك إلى الإفلاس السياسي لإسرائيل.

وقال عليان في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "هناك موقف أوروبي واضح بعدم نقل السفارات من تل أبيب إلى القدس، وفي ذات الوقت الاعتراف بالدولة الفلسطينية، لافتاً إلى وحدة الموقف الفلسطيني رغم التناقضات الداخلية واختلاف الإيديولوجيات، على رفض الخطوة الأمريكية".

وأضاف أن الفلسطينيين لن يسمحوا بأن تنقل دول العالم سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، ولن يعترفوا بالخطوة الأمريكية التي تدل على عنصريتها للاحتلال الإسرائيلي، وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بخطوات القيادة الفلسطينية لمنع دول العالم من نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، أكد القيادي الفتحاوي، أن "هناك خطوتين، الأولى في الإطار الميداني والشعبي، وذلك بمقاومة الاحتلال بكافة الأساليب التي كفلتها الشرعية الدولية، لافتاً إلى أن مسيرات العودة في غزة، أكبر دليل على رفض المخططات الأمريكية التصفوية التي تنصلت من الاتفاقات المبرمة مع الطرف الفلسطيني".

وأضاف أن هناك خطوات على المستوى الدبلوماسي والسياسي، بتحركات حقيقة وجدية للقيادة الفلسطينية، على المستوى العربي والإقليمي والدولي، لافتاً إلى أن الجلسة الجمعية العامة بالأمم المتحدة بشأن القدس، شهدت اكتساح التصويت لصالح القضية الفلسطينية.

وشدد على أن الدول العربية ينبغي أن تتحمل مسؤولياتها لتفعيل قرارات القمم العربية بشأن القدس، لجهة قطع علاقاتها مع أي دولة تستجيب للخطوة الأمريكية بشأن القدس، لأن القدس للعرب والمسلمين ولا تتعلق بالشعب الفلسطيني الذي يفخر أن يكون رأس الحربة في الدفاع عن القدس.

وقررت جمهورية التشيك وفي خطوة جاءت دون سقف التوقعات الإسرائيلية، تسمية قنصل جديد لها، في مدينة القدس الغربية، بدلا من نقل سفارتها إلى القدس، كما كان معلنا في وسائل الإعلام العبرية منذ شهور.

وقالت الخارجية التشيكية في بيان صدر عنها، مساء الأربعاء، "إن الدول تمتلك سفارات في عواصم الدول المُستقبِلية"، في إشارة إلى عدم اعترافها بالقدس الموحدة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي سياق متصل، صرح مصدر دبلوماسي مطلع "أن الحكومة التشيكية التزمت بالإجماع الأوروبي، ولم تستجب للضغوطات والإغراءات الإسرائيلية المتعددة منذ عدة شهور، لجهة تقليد الخطوة الأميركية بنقل السفارة إلى القدس المحتلة أو الاعتراف بها كعاصمة موحدة لدولة الاحتلال".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنيصلسلطنةعمانفيزيارةرسمية
صورفلسطينيمنقريةالساويةجنوبنابلسيطحنحبوبالقمحعلىمطحنةتجروتعملبواسطةالتراكتور
صورافتتاحمعرضالكتابالسنويالثانيفيالخليل
صورالمخيماتفيقطاعغزة

الأكثر قراءة