2018-08-14الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله26
نابلس26
جنين29
الخليل26
غزة28
رفح29
العملة السعر
دولار امريكي3.6856
دينار اردني5.1983
يورو4.1931
جنيه مصري0.2059
ريال سعودي0.9827
درهم اماراتي1.0034
الصفحة الرئيسية » الأسرى
2018-04-26 22:47:55
بعنوان “ أول الرصاص وفجر الحرية “

قلقيلية : احتفال مركزي بيوم الأسير وذكرى استشهاد أمير الشهداء

قلقيلية - وكالة قدس نت للأنباء

برعاية اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إقليم قلقيلية، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، احتفالا بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني وذكرى استشهاد أمير الشهداء" أبو جهاد بعنوان " أول الرصاص وفجر الحرية "، أقيم في قاعة مكتب حركة فتح/إقليم قلقيلية.

وشارك في الحفل المحافظ، عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدورة فارس رئيس نادي الأسير، العميد إياد الأقرع عضو المجلس الثوري، أمين سر حركة فتح محمود ولويل وأعضاء الإقليم، ونائب قائد المنطقة العقيد شاهر شبيطة ومدراء الأجهزة الأمنية، ومدراء المؤسسات الرسمية والشعبية، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية، وأهالي الأسرى واسري محررين، وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.

وفي كلمته خلال الاحتفال أكد المحافظ على مركزية قضية الأسرى للشعب الفلسطيني، مشيدا بصمودهم وإرادتهم التي تصنع النصر وتتحدى المستحيل، وأشار إلى أن قضية الأسرى العادلة العنوان الرئيسي على أجندة قياداتنا الفلسطينية لما لها من قدسية وكرامة، وقال " إن تزامن يوم الأسير في السابع عشر من نيسان مع ذكرى استشهاد أمير الشهداء خليل الوزير أضاف بعداً وطنياً آخر لهذه القضية الطاهرة".

وتطرق المحافظ إلى الواقع السياسي في ظل سياسة الهيمنة الأمريكية ودعمها للاحتلال، مشيرا الى ان هذا الدعم لن يغير من الواقع شيء فالقدس العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني التي لن نقبل عنها بديلاً، مؤكدا التفاف الشعب الفلسطيني حول القيادة الشرعية ممثلة بالرئيس أبو مازن، داعيا إلى حراك شعبي داعم للقيادة في معركتها المصيرية التي تقودها على كافة الجبهات، رافضا كافة الصفقات المشبوهة وفي مقدمتها صفقة العصر، مشيرا إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وأي مساس بها أو بتمثيلها هو خيانة.

من جانبه وجه رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع تحية وفاء إلى كافة الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا على حضورهم في ضمير الشعب الفلسطيني، وأنهم سيبقوا كذلك حتى ينتصرون وتتحقق حريتهم رغما عن هذا الإحتلال القبيح.

وعرج قراقع في كلمته على حجم الجريمة التي يتعرض لها الأسرى يوميا، من اقتحام للأقسام والغرف، وفرض العقوبات والغرامات والعزل والحرمان من الزيارات والعزل، محذرا من أن يكون عام ٢٠١٨ العام الأقسى على الأسرى في سجون الاحتلال.

وأشاد قراقع بالمعركة التي يخوضها الأسرى الإداريين، والتي تتمثل بمقاطعة محاكم الاحتلال بكل مستوياتها، مؤكدا على وحدة وتماسك الأسرى الإداريين في التصدي لهذه السياسة العنصرية والتي أصبحت بمثابة عقاب جماعي للأسرى وعائلاتهم.

 من جهته حيا رئيس نادي الأسير صمود الأسرى وعائلاتهم، مشيرا إلى أن هذا الاحتفال هو تجسيد لروح الفكرة التي أرادها الأسرى في السجون، وقال" أن هذا الاحتفال لا يمثل وفاءاً هم جديرون به ويستحقونه بقدر ما هو من اجل أصل الفكرة التي قادت هؤلاء للخروج في مواجهة العدو من اجل حرية ناجزة، وأشار إلى لقائنا في بيت فتح حول قضية امن بها الشعب الفلسطيني هو تجسيد للوحدة والوفاء لهذه القضية العادلة، مؤكدا ان الظروف قد تكون ضيقة، وأمامنا عدو متوحش تضيق بسبب إجراءاته نافذة الأمل، وهناك عالم منافق وعرب منشغلون في همومهم، وفي مواجهة هذا هناك شعب متصديا لمشروع الاحتلال حتى نيل كامل الحرية للشعب الفلسطيني".

وفي كلمته عن حركة فتح أشاد محمود ولويل بصمود أهالي الأسرى ووقوفهم خلف أبنائهم القابعين في سجون الاحتلال، واصفا إياهم بمصانع الرجال؛ وان ما يعانوه من مشقة هو وقود في مسيرة النضال والكفاح لدحر الاحتلال، موجها رسالة للأسرى انه لا سلام إلى بتحريرهم من سجون الاحتلال،  مؤكدا ان الشعب الفلسطيني سيبقى متمترسا حول قضاياه وقضيته الوطنية ملتفا حول قيادته الشرعية ممثلة بالرئيس محمود عباس، الذي يمثل نهج المقاومة الرافض لسياسات الاحتواء والتبعية والمتمسك بالقرار الوطني المستقل.

وتخلل الاحتفال فقرات فنية قدمها طلاب مدرسة الرازي، وفي نهاية الاحتفال تم تكريم أسرى المؤبدات من أبناء المحافظة؛ وأسرى المؤسسة الأمنية.

 



مواضيع ذات صلة