المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله22
نابلس22
جنين23
الخليل23
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5613
دينار اردني5.0229
يورو4.1523
جنيه مصري0.1988
ريال سعودي0.9496
درهم اماراتي0.9697
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-05-08 13:40:17
القرار يعلن مساء اليوم..

ما هي تداعيات انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني على الفلسطينيين؟

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

يرى مختصون فلسطينيون، أن تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، سيكون له تداعيات كبيرة على المنطقة ومن ضمنها الواقع الفلسطيني.

وأوضحوا أن ترامب إذا نفذ قراره فإنه سيقوم بخلط كافة الأوراق في المنطقة، خاصة أن كل ذلك يأتي في ذروة تصاعد التهديدات بين إيران و إسرائيل على حدود الجبهة الشمالية.

ومن المقرر أن  يعلن الرئيس الأميركي يعلن عن قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني اليوم، وخاصة بعد أن غرد مهدداً بالانسحاب من الاتفاق ما لم يعمل الأوروبيون الموقّعون عليه على تغييره.

نائب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي حذّر من الانسحاب من الاتفاق، ويشير إلى أن"جميع الأطراف متفقة على أن إيران امتثلت لبنود الاتفاق".

الأزمة السورية والقضية الفلسطينية

وحول تهديد ترامب وآثاره قال الكاتب والباحث السياسي منصور أبو كريم: "ترامب سوف يعلن اليوم موقف بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، هذا الاتفاق الذي تم توقيعه عام 2015 بين القوى الدولية 5+1 وهم الدول صاحبة حق النقد في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا مع إيران الذي ينص على مراقبة منظمة حظر انتشار الأسلحة النووية للبرنامج النووي الإيراني مع رفع للعقوبات المفروضة على إيران.

وأوضح أبو كريم في تعقيب لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن الموقف الأمريكي من الاتفاق تغير بشكل كلي مع دخول ترامب البيت الأبيض، حيث تعتبر إدارة ترامب الاتفاق خطأ كبير وقعت فيه إدارة أوباما لذلك يتوجب تعديله أو الخروج منه. الرئيس ترامب يطالب بفتح الاتفاق وإضافة أربع قضايا رئيسية، الأولى زيادة مدة المراقبة أكثر من 10 سنوات، وإضافة البرنامج الصاروخي الإيراني للاتفاق، والتمدد الإيراني في المنطقة جزء من الاتفاق.

وتابع حديثه، "والموقف الإيراني يرفض فتح الاتفاق ويهدد باتخاذ خطوات تصعدية في حالة خروج الولايات المتحدة من الاتفاق".

وتوقع الباحث أبو كريم، أن يعلن الرئيس ترامب الخروج من الاتفاق وفرض عقوبات جديدة من طرف واحد على إيران، موضحا، أن هذا الأمر سوف ينعكس على كل ملفات المنطقة، وخاصة الأزمة السورية والقضية الفلسطينية، وربما تستغله إسرائيل لتوجيه ضربه للمنشأت النوورية الإيرانية، ولكن هذا يحتاج لموقف مؤيد من واشنطن وحتى الآن غير متوفر.

وتوصلت سداسية الوسطاء الدوليين (الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا، وروسيا) في عام 2015 إلى اتفاق تاريخي مع إيران بشأن تسوية المشاكل على المدى الطويل حول برنامج إيران النووي، فتم اعتماد خطة عمل شاملة مشتركة SVPD، يزيل تنفيذها عن كاهل إيران العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة من الأمم المتحدة، والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

إلا أن ترامب أعرب أكثر من مرة عن عدم رضاه عن هذه الصفقة وتحدث عن إمكانية الانسحاب منها، إذا فشلت مساعي إصلاح هذه الاتفاقية، ومن المقرر أن يعلن ترامب مساء اليوم 8 مايو، تمديد أو عدم تمديد رفع العقوبات عن إيران وفقاً للاتفاقيات.

تأثيرات كبيرة على الواقعين العالمي والإقليمي

من جهته قال الباحث و المختص بالشأن الإسرائيلي صالح النعامي: "إن قرار ترامب، المتوقع بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وطابع رد طهران عليه سيترك تأثيرات كبيرة على الواقين العالمي والإقليمي، وضمنهما الفلسطيني.

وأوضح النعامي وفق تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، أنه في حال نجح الرئيس الإيراني حسن روحاني في إمضاء موقفه القائل بأنه يتوجب على إيران عدم الانسحاب من الاتفاق ردا على انسحاب الولايات المتحدة، فأن تغييرا جوهريا لن يحدث.

وقال، "وفي المقابل، لو تمت الاستجابة لموقف القوى الأكثر تطرفا في النظام، وانسحبت إيران من الاتفاق، فأن هذا يمثل بداية العد التنازلي لمواجهة إقليمية كبيرة".

وذكر النعامي، أن المؤشرات تدلل على أن كفة روحاني راجحة، ناهيك عن أن حزب الله في وضع لا يمكنه الاستنفار للوقوف إلى جانب إيران حاليا ، لكن ماذا بشأن استحقاق الرد على الهجمات الإسرائيلية على الأهداف الإيرانية في سوريا والتي مثلت إهانة كبيرة لطهران، التقديرات الإسرائيلية تقول أن طهران سترد فقط دون أن تترك أثر يقود إليها "ننتظر ونرى" .

نتنياهو يعود من قبرص لتل أبيب

هذا وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز"نقلاً عن مصادر دبلوماسية قولها، إن ترامب مصمم على إلغاء الاتفاق وفرض العقوبات التي ألغيت عام 2015 على إيران. ولفتت إلى أن ترامب يمكن أن يسمح للأوروبيين بمواصلة علاقات اقتصادية مع إيران من دون معاقبتهم.

إيران من جهتها كانت قد حذّرت من إلغاء الاتفاق، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن "الخطط جاهزة لمواجهة أي قرار من ترامب"، مشدداً على أن "أميركا مقبلة على ندم تاريخي إذا انسحبت من الاتفاق".

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أعلن أيضاً أن لدى بلاده سيناريوهات متعددة للتعامل مع الإجراءات المحتملة التي سيتخذها ترامب، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة أصبحت في عزلة وأثبتت أنها ليست محلاً للثقة".

وفي السياق، أعلنت القناة العاشرة الإسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قرر العودة من قبرص إلى تل أبيب مباشرة على أن يغادر إلى موسكو غداً، مؤكدة أن السبب في عدم توجه نتنياهو إلى موسكو كما هو مقرر اليوم يعود إلى أن الأميركيين أطلعوه مسبقاً على البيان المرتقب لترامب في موضوع النووي الإيراني.

ولم تذكر القناة تفاصيل أكثر عما علمه نتنياهو عن بيان ترامب.

إلى ذلك ذكر موقع القناة السابعة الإسرائيلية أن دبلوماسيين أوروبيين نقلوا أن ترامب معني بالانسحاب من الاتفاق النووي.

وزعمت القناة أن ترامب لن ينسحب كلياً من الاتفاق، بل سيبقي نافذة لمفاوضات على تصحيحه.



مواضيع ذات صلة