المدينة اليومالحالة
القدس29
رام الله28
نابلس28
جنين32
الخليل28
غزة29
رفح29
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-05-12 14:13:44
المقاومة لا تترك شعبها فريسة للاحتلال..

المنطقة في ترقب.. هل ستدخل الجماهير الحدود في 14-15 مايو ؟

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

كافة الأعين تشخص صوب 14-15 مايو الجارى، فلا أحد يمكنه أن يتنبأ بما سيحدث على الأرض وكل الفرضيات مطروحة، لأن الحدث جماهيري وليس فصائلي، وهذا ما يدفع الجميع في المنطقة للترقب مما سيحدث.

في إسرائيل يزداد القلق و التوتر، فلن يمر يوم نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة مرور الكرام، لأنه يوماً مفصلياً لإثبات الوجود والذات ضد الغطرسة الأمريكية و الإسرائيلية المدعومة من بعض الدول العربية.

هذا الأمر دفع جيش الاحتلال الإسرائيلي لنشر 11 كتيبة على طول السياج المحيط بغزة، كما سيعزّز قواته في الضفة الغربية بشكل ملحوظ، في المقابل قررت الجماهير الفلسطينية أن تزحف نحو الحدود من أجل العزة و الكرامة و حق العودة.

ويتصاعد الغضب في الأراضي الفلسطينية من إقدام واشنطن على نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، في خطوة تتماهى مع اعتبار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لـ"إسرائيل"، القوة القائمة بالاحتلال.

ومنذ الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، يشارك فلسطينيون، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي المحتلة، في مسيرات "العودة"، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها، في 1948، واحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

المقاومة لا تترك شعبها فريسة للاحتلال

وعن السيناريو المتوقع في أيام 14-15 مايو قال الكاتب والمحلل السياسي د.فهمي شراب: "سؤال صعب، بصدق وبصراحة "لا احد يمكنه التنبؤ" ، غير أن إرادة الشعب تزداد، والوعي الجمعي في نضوج أكثر، وكل عام سيكون هذا التاريخ مرعباً لإسرائيل، لان الفلسطينيين سيطوروا أدائهم. والإعلام يتقدم ويكشف زيف الرواية الإسرائيلية برغم غطرستها.

وذكر شراب وفق تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، هذه الجماهير فعلا ستدخل الحدود الفاصلة، والصعوبة تكمن في وضع تقدير موقف لما سوف يقوم به الاحتلال تجاه تلك الجماهير الغفيرة المسالمة.

وحول دور فصائل المقاومة في مساندة الجماهير قال شراب: "المقاومة موجودة ولا يمكنها أن تترك شعبها فريسة للاحتلال، وهي تتجهز منذ أن وضح خط سير المسيرة زمنيا، و أتوقع أن يبقى تصعيد مدروس وحدود، طالما أن لا احد يرغب في حرب مفتوحة..

تظاهرات أمام سفارات الاحتلال و أميركا

وتابع حديثه، "فمتوقع أن تتعامل المقاومة بذكاء وان تحمي تلك الجموع السلمية العابرة للحدود. حسب مبدأ قواعد الاشتباك في الميدان. ومبدأ النسبة والتناسب. بحيث يكون "رد الفعل" الفلسطيني حسب "الفعل" الإسرائيلي، وما تنوي الجماهير فعله على الأقل هو وضع الخيام لمئات الأمتار إلى الأمام في داخل أراضي الغلاف، وعدم الرجوع مترا واحدا.

وفيما يتعلق بشأن رده الفعل الخارجية قال شراب: "المتوقع جدا هو تحرر وانطلاق جماهير أخرى في بلدان أخرى، وستدعم وستتظاهر أمام سفارات الاحتلال وسفارات أميركا، وستخرج رغماً عن أنظمتها. وعلينا إشعال الفتيل ولنترك القدر يفعل ما يشاء، فنحن نسجل نقاطا ستجدي نفعا بمرور الزمن. فليس لدينا ما نخسره.

نحن أمام تحدي كبير

هذا وقال يحيى السنوار قائد حركة حماس في غزة، أن الفصائل تراهن على شعبنا بأننا سنفرض أنفسنا على طاولة العالم وأنه لا أحد يستطيع أن يفرض علينا ما لا نريد أو لا نقبل ما لا ينسجم مع ثوابتنا وأهدافنا الوطنية.

وأوضح أنه أمامنا أيام فاصلة حتى يوم 14-5 الذي تجتمع فيه ذكرى النكبة مع نقل سفارة أمريكا للقدس ولن نتخلى عن ثوابتنا وعن قدسنا و"لو راح منا الملايين شهداء"، و بأنه لن نسمح بالتنازل عن حق العودة ولن نفرط بالقدس وفي حقنا بحياة كريمة في غزة وأن يكسر الحصار إلى غير رجعة

من جهته قال القيادي في الجبهة الشعبية جميل مزهر وفق تقرير "وكالة قدس نت للأنباء:" نحن أمام تحدي كبير في حياة شعبنا يوم الاثنين 14/5 ويجب أن نثبت للقاصي والداني أننا شعب يستحق الحياة ويناضل لأجل قضيته.

المسيرات ذات طابع سلمي

ودعا القيادي في حركة الجهاد خالد البطش، الفلسطينيين في الخارج والشتات للتوجه للسفارات الإسرائيلية والأمريكية ومقرات الأمم المتحدة للاحتجاج على نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة، ولرفع أصوات التكبير في كافة مساجد فلسطين وقرع أجراس الكنائس مغرب يوم غد الأحد.

وشدد، على أن المسيرات ذات طابع سلمي وندعو العالم للإصغاء لمطالب شعبنا العادلة وعدم إدارة الظهر له.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار جماهير الشعب الفلسطيني الى للمشاركة بالزحف المهيب الذي سينطلق صباح الاثنين 14 مايو/أيار الجاري في "مليونية العودة وكسر الحصار" بالضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والداخل عام 1948 والمخيمات والشتات للتحرك تجاه فلسطين من كل حدب وصوب.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أكدت أن افتتاح سفارتها لدى إسرائيل في مدينة القدس المحتلة سيكون يوم 14 مايو/أيّار الجاري، ويأتي بالتزامن مع إحياء الفلسطينيين ذكرى "النكبة" الـ70، والتي تعتبرها إسرائيل ذكرى قيامها.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدكريمكلابفيغزة
صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله

الأكثر قراءة