2018-08-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس22
جنين25
الخليل21
غزة26
رفح25
العملة السعر
دولار امريكي3.6544
دينار اردني5.1543
يورو4.2121
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.9745
درهم اماراتي0.9951
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-05-21 19:10:10
شهداء مسيرات العودة..

#دينك_حق_علينا.. حملة شبابية لسداد ديون الشهداء!

رفح – تقرير| وكالة قدس نت للأنباء

أطلقت مجموعة شبابية فلسطينية، مبادرةً نوعيةً، تحت شعار #دينك_حق_ علينا ، لسداد ديون شهداء مسيرات العودة، الذين ارتقوا مؤخرًا، قرب السياج الحدودي، شرقي قطاع غزة.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فإن 112 فلسطينيًا استشهدوا، وجرح قرابة 13190، (بينهم 1029 سيدة، و2096 طفلاً) جراء اعتداءات الجيش الإسرائيلي على المشاركين السلميين في مسيرة العودة منذ 30 مارس/آذار الماضي، حتى الآن.

ونبعت الفكرة، عندما تبادل عدد من الصحفيين والإعلاميين فيما بينهما، سيرة أحد الشهداء، الذين ارتقوا شرقي خان يونس، وأن عليه ديون كثيرة ومُتراكمة، ووضع أسرته المكونة من الزوجة وخمسة أطفال، صعبة من الناحية المادية، ولا يوجد مُعيل لهم بعد استشهاده.

قرر هؤلاء الإعلاميين عبر مجموعات "واتس أب" و "فيس بوك" الترويج والحديث عن إمكانية البدء بحملة لسداد ديون الشهداء "الأكرم منا جميعًا"، كأقل واجب وعرفان وجميل لهؤلاء، الذين قدموا أرواحهم رخيصة فداء للوطن، وتركوا خلفهم وجع لأسرهم، التي تفتقدهم في شهر رمضان.

وتحت وسم #دينك_حق_علينا ، بدأ بالأمس بعض الشباب والإعلاميين التغريد وحث أهل الخير للتبرع والمساهمة بما لديهم من مال، لسداد لو جزء من الديون المتراكمة على هؤلاء الشهداء، وتوفير مبلغ لمساعدة أسرته من بعده.

ووجدت الحملة التي لم يمضي على انطلاقتها "24ساعة"، تفاعلاً من قبل النشطاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ فيما بدأ أهل الخير يعلمون بها، والتواصل من أجل تقديم مساعدات مالية، ومساهمات لسداد الديون؛ وبالفعل تبرع العديد منهم بمبالغ مالية.

ولم يقتصر التفاعل مع الحملة في الداخل، بل لخارج أسوار الوطن فلسطين، فحلقت بجناحيها ، عبر سفراء الخير في الخارج للعديد من البلدان، الذين تفاعلوا، ووعد بعض أهل الخير بإرسال مبالغ ومساهمات مالية، لصالح الحملة.

ويقول أحد القائمين على المبادة وائل أبو محسن، لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، : "هذه الحملة انطلقت بمبادرة شبابية، لا تنطوي تحت أي مُسميات أو أحزاب، بعد طرح أحد الزملاء قضية شهيد عليه ديون متراكمة، وتم التجاوب السريع من النشطاء والإعلاميين، وباشرنا الترويج لها".

ويضيف أبو محسن : "تفاجئنا بحجم التفاعل والتجاوب السريع من قبل أهل الخير مع المبادرة، وتوفير مبالغ من المال من أهل الخير داخل قطاع غزة، لصالح سداد جزء من ديون أحد الشهداء، ما شجعنا للاستمرار والانطلاق لنشمل شهداء آخرين".

ويتابع :"اليوم طرقنا باب شهيد جديد، وضعه عائلته صعب للغاية، وتحدثنا معها، وعن قيمة الديون المتراكمة، وباشرنا بالتحقق من تلك الديون، ومن ثم إرسالها لأهل الخير والمتبرعين، كي يساهموا بقدر ما يمكن أن يقدموه من مساهمات مالية".

ويشير أبو محسن، إلى أن هناك آلية للسداد، تتمحور في التحقق من المبالغ المُستدانة من قبل الشهيد، والتوجه بعدها للناس المدينين لذاك الشهيد، وبعدها التفاهم معه، هل يمكن أن يقبل بسداد الدين بأكمله أو جزء منه ويسامح بالبقية أو يسامح بالمبلغ كاملاً".

ويعبر عن تفاؤله بنجاح الحملة، والوصول لعدد لا بأس منه من ذوي الشهداء، للمساهمة في سداد الديون المتراكمة عليه؛ مؤكدًا أنهم يسيرون حاليًا في ملفين لشهيدين اثنين من جنوبي قطاع غزة، وهم على أمل أن يتمكنوا من تصفير الديون في أقرب وقت".

ويلفت أبو محسن، إلى أن هذه الحملة امتداد لحملات خيرية سابقة كحملة "سامح تؤجر"، التي حققت صدى إعلامي كبير، وتفاعل من الناس، وسامح الكثير عن الديون التي يريدونها من الناس بمبالغ طائلة لم يكن يتصورها القائمون على الحملة في قطاع غزة؛ داعيًا أهل الخير للتفاعل والدعم والمساعدة لنجاح الحملة، التي تستهدف أنبل أبناء الشعب الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة