2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس9
رام الله8
نابلس10
جنين10
الخليل8
غزة12
رفح12
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-05-22 21:53:56
صورة للسفير الامريكي مبتسما وهو يتسلم صورة تظهر “الهيكل“ على أنقاض الحرم القدسي

عريقات: الى متى ستبقى هذه التصرفات "المنحطة والحقيرة" دون رد ؟

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

كتب الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تدوينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تساءل فيها قائلا ..الى متى ستبقى هذه التصرفات الامريكية المنحطة والحقيرة دون رد عربي واسلامي يرقى الى مكانة المسجد الأقصى وعظمة الحرم القدسي الشريف ؟

وقال عريقات في تدوينته القصيرة معلقا على صورة للسفير الامريكي في اسرائيل ديفيد فريدمان اثناء تسلمه لمجسم "الهيكل" المزعوم "ان تصل الأمور بسفير الرئيس ترامب الى  تسلم وقبول  صورة مجسم للهيكل المزعوم ، مكان الحرم القدسي الشريف ، مع اثار دمار قبة الصخرة والمسجد الأقصى مع هذه الابتسامة يدل على الموافقة والاقرار . "

وأضاف عريقات بلهجة غاضبة " انهم يعتدون على أولى القبلتين ، ويحولون الصراع فعليا الى صراع ديني بامتياز"....الى متى؟


وكشفت منظمة يهودية  تعمل في  بلدة "بني براك " في منطقة تل أبيب ان السفير الامريكي في اسرائيل لبى دعوتها وشارك الليلة بمادبة عشاء تسلم خلالها هدية مشحونة برسالة سياسية خطيرة.

ويبدو في الصورة الصادرة عن جمعية "احياه" السفير الامريكي ديفيد فريدمان وهو يتسلم صورة للقدس المحتلة وفيها الحرم القدسي الشريف يستبدل فيها بناء "للهيكل" المزعوم قبة الصخرة المشرفة.

وتعمل هذه المنظمة اليهودية تطوعا وتقدم خدمات ومساعدات  تعليمية للشباب المحتاجين. وقال أحد المقربين منها ان دعوة السفير الامريكي المعروف بتوجهاته اليمينية المساندة للمستوطنين جاءت من اجل تقديم الشكر له على نقل السفارة من تل أبيب الى القدس. منوها ان السفير استلم الهدية بابتسامة عريضة.  

يشار إلى ان هناك 27 جمعية يهودية تعمل منذ سنوات من اجل بناء "الهيكل" الثالث المزعوم وتحصل على مساعدات مالية من ست وزارات اسرائيلية وفق ما اكدته منظمة "عير عاميم" الاسرائيلية المختصة بشؤون القدس  قبل ثلاث سنوات.

يشار الى ان السفير ديفيد فريدمان يعتبر من أكثر دعما للاستيطان والاحزاب اليمنية المتطرفة في اسرائيل، وكان من اكبر الداعمين للاستيطان والمستوطنات، حيث ساهم بمبلغ مالي لإقامة مستوطنة بيت ايل كما أنه رفض الإقامة ببيت السفير الامريكي داخل اسرائيل وقرر الانتقال الى شقة صغير بالقدس لأنه كان من أكثر الداعمين والمروجين لنقل السفارة الامريكية الى القدس.



مواضيع ذات صلة