2018-06-25الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين29
الخليل26
غزة28
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6106
دينار اردني5.0925
يورو4.2104
جنيه مصري0.2017
ريال سعودي0.9628
درهم اماراتي0.9831
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-06-05 15:40:05
لابد من التروي قبل الحكم على التصرف الروسي..

وزير سابق: احتفال روسيا بيومها الوطني بالقدس إجراء مثير للانتباه

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

في خطوة غير مسبوقة، قررت روسيا أن تقيم حفل استقبال بمناسبة يومها الوطني في مدينة القدس، وذلك بعد أسابيع من نقل السفارة الأميركية إلى المدينة المقدسة.

وحسبما أوردت صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية، الثلاثاء، فإن السفارة الروسية لدى إسرائيل قررت للمرة الأولى عقد احتفال اليوم الوطني في القدس، بعدما كانت تنظمه في تل أبيب.

وكانت روسيا اعترفت العام الماضي بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، مع تأكيدها على أن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

يقول وزير شؤون القدس سابقاً والكاتب الفلسطيني زياد أبو زياد، إن " الإجراء جديد ويثير الانتباه، وبالتالي أفضل التروي للتحقق من صحة الخبر، قائلاً: "أنا لست في موقف التعليق بموقف حاسم، لأنه لا تتوفر لدى جميع المعلومات والأبعاد التي سيتم في إطارها الاحتفال".

وتساءل قائلاً: " هل السفارة الروسية تريد أن تقيم احتفال في القدس بشكل مشترك بين العرب واليهود، بدعوتها مسؤولين يهود وشخصيات عربية وشخصيات من السلطة الفلسطينية؟!، أم ستقيم احتفالين منفصلين واحد للعرب وآخر لليهود؟!".

ومضى متسائلاً: " علينا أن نترقب وأن نرى ماذا يكمن وراء الإجراء الروسي؟ ولا بد من فحص ما هو المستجد؟ وما هو الهدف ولماذا ؟!".

ولفت في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إلى أن القنصلية الأمريكية عندما بدأت في إقامة احتفالها، كانت في الماضي تقيم احتفالين واحد بالقدس الشرقية، وآخر بالقدس الغربية، ومن ثم بدأت تقيم احتفال واحد، وتدعو عليه العرب واليهود للاحتفال، ومن ثم نقلت السفارة إلى القدس.

وشدد على أن الموقف الروسي مبدأي من قضية القدس، بدليل أنهم في مجلس الأمن رفضوا قرار الرئيس دونالد ترمب بنقل السفارة الأمريكية للقدس، بالتصويت ضده، لافتاً إلى أنه موقف مشرف".

واستدرك قائلاً: "رغم أن روسيا دولة صديقة لشعب الفلسطيني وحقوقه، ولا يستطيع أن يتخيل المرء، بأن تقوم روسيا بأعمال مشابهه للأعمال الأمريكية، لكن، يبقى الموقف الاحتفال يلفت النظر والانتباه".

ودعا إلى التروي قبل الحكم على التصرف الروسي. لأن الإسرائيليين، من عادتهم المبالغة بنقل الأخبار المتعلقة بالقدس، ولذلك ينبغي الحذر في التعامل مع الأخبار التي تأتي من مصادر إسرائيلية.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن متحدث باسم السفارة الروسية قوله إن الاحتفال سيعقد في منشأة تابعة لروسيا في القدس.

والمنشأة التي يتحدث عنها الدبلوماسي الروسي تعرف بـ"المسكوبية"، وهي مبنى قديم أنشأ أثناء الحقبة العثمانية، من أجل استقبال الحجاج الروس أثناء توجههم إلى الأراضي المقدسة.

وبرر المتحدث القرار بالقول إن المبنى "يرمز إلى ثقافتانا وتقاليدنا"، وحرص المتحدث على التأكيد بأن المبنى يقع في الشطر الغربي لمدينة القدس، مضيفا: "نؤكد أن قضايا الوضع النهائي بما فيها القدس يجب حلها من أطراف النزاع أثناء المحادثات المباشرة".

وعلى صعيد مواز يرى وزير القدس سابقاً، أن التوجه الفلسطيني ممثلاً بمنظمة التحرير، لخيار حل الدولتين بعد العام 88، والذي كان أساساً للتوقيع على اتفاقية أوسلو لقيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية، قد نسفه وقتله الإسرائيليين.

وشدد قائلاً: "حل الدولتين الذي كان بمثابة خطوة استباقية لالتهام إسرائيل للضفة الغربية والقدس بالاستيطان ، الذي يعد بمثابة سرطان، لم يترك مكاناً لإقامة دولة فلسطينية، وبالتالي لأن تكون القدس عاصمة لها، وذلك تزامناً مع الذكرى الـ51 لنكسة 5 حزيران1967، وقد احتلت القدس الشرقية خلالها".

ونوه لعدم وجود وعي فلسطيني كاف، لحقيقة الخطر الذي يتهدد وجودهم ، وذلك باستمرار جريمة الانقسام وصراع حركتي فتح وحماس على مناصب ومستويات لم تعد متبقية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورسامريونيحجونالىجبلجرزيمفينابلسبعيدالحصاد
صورمخيماتاللاجئينفيغزة
صورهنيةيزورالمستشفىالميدانيالمغربيفيغزة
صورتظاهرةفيراماللهتطالببرفعالعقوباتعنغزة

الأكثر قراءة