2018-10-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس25
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-06-07 12:45:02
يلبين نداء المسجد وقت الحاجة..

رغم سياسة الاحتلال بحقهن.. المرابطات هنّ جنود الأقصى ودرعه المنيع

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

بهمّة عالية ودون أدنى تردد، يقمن بواجب الدفاع عن الأقصى وحمايته ويلبين ندائه عند الحاجة، فينتشرن في باحاته كما لو كنّ جنوده، إنهن "مرابطات الأقصى"، اللواتي يشكّلن خط الدفاع الأول والدرع المنيع لحمايته، ويتصدين بعزيمة الرجال للمحاولات الإسرائيلية التي تهدف للسيطرة عليه وتعلو أصوات هتافهن مزلزلة بـ "الله أكبر.. الله أكبر" لتصدح في ساحاته، وتبث الرعب في قلوب الاحتلال.

لهن دور بارز وكبير في صد هجمات المستوطنين، رغم سياسة سلطات الاحتلال القاسية معهن؛ من ضرب وتهديد واعتقال وإبعاد قسري عن المدينة، وغرامات مالية.

المقدسية "خديجة خويص" أم أحمد، هي أم لخمسة أبناء، تعيش مع عائلتها في بلدة الطور المطلة على المسجد الأقصى المبارك، جنوب شرقي مدينة القدس، وهي نموذج فذ للمرابطة المقدسية، ومثال لمعاناة عشرات المقدسيات المرابطات في المسجد الأقصى والمبعدات عنه، اللواتي لم ولن يتراجعن عن شرف الدفاع عن الأقصى.

استجابة لأمر الله..

المرابطة خديجة خويص في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، شددت على أنّ قضية الأقصى هي قضية دينية تنبثق من عقيدة المسلمين، وأن واجب المسلمين جميعاً العمل على نصرته والذوذ عنه، مردفةً "الأقصى مسجدنا جميعا وحمايته وتحريره ونصرته هي مسؤولية يجب أن يتقاسمها الجميع، ولا تقع على كاهل المقدسيين وحدهم".

ولفتت إلى أن "الرباط هو شكل من أشكال الدفاع عن الاقصى والقدس، من خلال دروس العلم وصد الاقتحامات وعرقلتها بالتكبير ورفع السبابة والمصحف، والثبات والصمود على الأبواب بالرغم من الابعاد والتضييق والسجن"، مؤكدة على أن الرباط هو استجابة لأمر الله تعالى "يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا".

وأضافت أن "الرسالة التي تسعى المقدسية لإيصالها من خلال الرباط هو أن الأقصى للمسلمين وليس لأحد غيرهم حق في ذرة تراب منه، وأنه بوصلة الأمّة، وبعزته تزدهر الأمة وتتحرر من ذلها، وبضياعه تضيع الأمة وتعيش الذل والهوان".

المضايقات حتى في رمضان..

وفي معرض سؤالها حو دور المرابطات في شهر رمضان المبارك، قالت خويص: "إن الدور المنوط بنا كمرابطات في شهر رمضان المبارك هو نفسه الدور المنوط بنا طوال السنة، وهو التواجد في المسجد الأقصى في الفترات الصباحية والمسائية".

ولفتت إلى أن "المسجد الأقصى المبارك في شهر رمضان يتعرض للاقتحامات الصباحية دون المسائية، حيث ألغت سلطات الاحتلال الاقتحامات المسائية لكثرة عدد المصلين".

وتابعت "نُمنع من دخول المسجد الأقصى وتظل الكاميرات تلاحقنا وتصورنا حتى تمنعنا من التحرك، ولكن نحاول إيجاد بدائل للتواجد"، مؤكدة أن هذه المحاولات لم تؤثر على تواجد النساء في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

هنّ جنود الأقصى..

بدوره خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، أشاد بالدور الذي يقع على عاتق المرابطات في الدفاع عن المسجد الأقصى، مؤكداً "أنهن يلبين نداء الأقصى وقت الحاجة".

وتابع صبري في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، المرابطات في المسجد الأقصى المبارك هنّ "جنود الأقصى" في حمايته والدفاع عنه، وهن خط الدفاع القوي في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

وشدد على تواجدهن في الصفوف الأولى لصد المحتل، ودورهن الكبير في إحباط العشرات من محاولات التسلل للأقصى وسرقة محتوياه وتدنيسه.

وأكد على أن محاولات الاحتلال للتضييق عليهن هو التقليل من أعدادهن داخل الأقصى، والحد من نشاطهن، وهذا يعني أن الاحتلال لا يريد أي تواجد إسلامي في الأقصى لا من المرابطين ولا المرابطات.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ13شمالغربقطاعغزة
صوروفدمناللجنةالرئاسيةالعليالمتابعةشؤونالكنائسفيفلسطينيزورالخانالأحمر
صورمستوطنونيحتشدونقبالةقريةالخانالأحمربحمايةجيشالاحتلال
صورأبومازنأثنالقاسلطانعمانقابوسبنسعيدفيقصرالبركةفيمسقط

الأكثر قراءة