المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله17
نابلس17
جنين20
الخليل17
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-06-19 12:21:11

محكمة الاحتلال ستقرر اليوم بملف قتلة عائلة الدوابشة

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنه من المقرر أن تصدر المحكمة المركزية في اللد، بعد ظهر هذا اليوم، قرارًا دراميًا في قضية قتل ثلاثة من أفراد عائلة دوابشة، من قرية دوما، خلال هجوم إرهابي نفذه عضوان في منظمة إرهابية يهودية. وستحدد المحكمة ما إذا كانت الاعترافات التي حصل عليها الشاباك من المتهمين في القضية، عميرام بن أوليئيل، والقاصر الذي ساعده، وفقاً للائحة الاتهام، في التخطيط للقتل، مقبولة أم لا.

وإذا قررت المحكمة أن اعترافات المتهمين غير مقبولة، فربما لن تتمكن النيابة من مواصلة إجراءات المحاكمة في هذه القضية. ومنذ تقديم لوائح الاتهام في القضية قبل عامين، عقدت المحكمة جميع جلساتها خلف أبواب مغلقة، وناقشت مسألة ما إذا كانت اعترافات المتهمين مقبولة. وجادل محامو المتهمين بأن موكليهما قدما اعترافاتهما بعد تعرضهما للتعذيب، ولذلك فهي غير قانونية، وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليها. وأكد مكتب المدعي العام أن جهاز الأمن العام استخدم أثناء التحقيق، "تدابير خاصة"، بمعرفة المستشار القانوني للحكومة، كما يفعل الشاباك عادة أثناء التحقيق مع المشبوهين الفلسطينيين بالإرهاب ومن يشكلون خطرا مباشرا، لكنه أصر على أن الاعترافات التي تم الحصول عليها جاءت فقط بعد تفعيل التدابير الخاصة – وليس خلالها.

وقد قع الهجوم القاتل في قرية دوما في 31 تموز 2015. حيث قام المجرمون في وقت مبكر من الصباح بإحراق منزل عائلة دوابشة بعد إلقاء قنابل مولوتوف بداخله. وتسببت النيران التي استعلت في المنزل، بوفاة سعد ورهام دوابشة وابنهما الأصغر علي. وفي إطار الجهود التي بذلها الشاباك لتعقب الجناة، تم اعتقال ثلاثة نشطاء يمينيين متطرفين إداريا، واستجواب أكثر من 40 مشبوها.

ومن بين المعتقلين كان عميرام بن اوليئيل والقاصر. وبعد أسبوعين ونصف من الصمت، بدأ الشابات باستخدام تدابير خاصة في التحقيق، فاعترف بن اوليئيل في نهاية المطاف بالتخطيط وتنفيذ الفعل، بل قام بإعادة تمثيل الجريمة مع المحققين. وبعد اعترافه مباشرة، التقى بن اوليئيل بمحاميه ايتمار بن جفير، وادعى أنه تعرض للتعذيب الذي اجبره على الاعتراف - وتراجع عن اعترافه. وحدث تحرك مماثل أثناء استجواب القاصر. وأوضح مكتب المدعي العام أنه، بالإضافة إلى الاعترافات، تم جمع أدلة، بما في ذلك تفاصيل يعرفها فقط الشخص الذي نفذ العملية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدالفتىمؤمنابوعيادةالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقرفح
صورمسيرةلموظفيالأونروافيغزة
صورتشييعجثمانالشهيداحمدعمرفيمخيمالشاطئغربغزة
صورتشيعجثمانالشهيدمحمدابوناجيفيشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة