2018-11-13الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين12
الخليل11
غزة13
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-06-20 07:27:00

رفض السماح للطفل نوفل من تكملة علاجه في المستشفى الاستشاري

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

رفضت قوات الاحتلال الاسرائيلي السماح للطفل الفلسطيني الجريح عبد الرحمن نوفل من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة،  والذي بترت قدمه بعد إطلاق الاحتلال النار عليه خلال مشاركته في مسيرة العودة بمراجعة الطبيب المعالج له في المستشفى الاستشاري العربي في رام الله .

وقال والد الطفل نوفل انه تفاجأ من رفض قوات الاحتلال صدور تصريح لطفله لتكملة علاجه ومراجعة طبيبه الخاص في المستشفى الاستشاري.

وأضاف والد الطفل نوفل ان الأطباء في المستشفى حددوا له يوما للمراجعة وذلك لتكملة علاجه  وكذلك تركيب طرف صناعي والحصول على جلسات للعلاج الطبيعي.

وأوضح يامن نوفل ان طفله بعد الرفض تدهورت حالته النفسية لأنه كان على أمل في السفر وتركيب طرف صناعي.
 
وأضاف أن ما يجعل طفله يشعر بالقلق عندما يرى من هم في سنه يلعبون كرة قدم وهو لا يستطيع.

وناشد نوفل الوزير حسين الشيخ للتدخل من أجل التعجيل في سفره طفله لكي يكمل علاجه كما تدخل مشكورا في المرة الأولى.

وفي هذه المناسبة قدم والد الطفل يامن نوفل الشكر الجزيل للرئيس محمود عباس ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ اللذان كانا لهما الدور البارز في استكمال علاج ابنه في المرحلة الأولى.

وتقدم كذلك لكل الطاقم الطبي سواء في مستشفيات غزة او الضفة على دورهم في علاج ابنه والشكر موصول أيضا لكل وسائل الإعلام التي سلطت الضوء على معاناة ابني وكذلك الشكر لكل من زار واطمئن على صحة ابني في المستشفى.

وكانت الهيئة العامة للشؤون المدنية قد نجحت في المرة الأولى  بعد الضجة الاعلامية بانتزاع موافقه من الإسرائيليين للسماح للطفل عبد الرحمن نوفل من مخيم البريج للسفر عبر معبر بيت حانون لتلقي العلاج في مستشفيات المحافظات الشمالية.

وكان الطفل قد اصيب برصاص متفجر في الساق ادى الى تهتك وتهشم العظم وقطع للأوردة والشرايين وبات مهدد ببتر ساقه إذا لم يتم انقاذه وتحويله للعلاج.

وقد جاءت هذه الموافقة بعد تدخل شخصي من قبل الرئيس محمود عباس والوزير حسين الشيخ رئيس الهيئة وذلك استجابة لمناشده والد الطفل وذويه للتدخل العاجل لإنقاذه.

يذكر أن الاحتلال منع والدي الطفل نوفل من مرافقته في فترة علاجه في المستشفى.

وأصيب الطفل نوفل برصاصة متفجرة أطلقها أحد الجنود الإسرائيليين المتمركزين على حدود غزة، في الخامس عشر من ابريل نيسان الماضي، ما أدى إلى بتر قدمه.

 



مواضيع ذات صلة