المدينة اليومالحالة
القدس19
رام الله19
نابلس20
جنين22
الخليل18
غزة23
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6438
دينار اردني5.1393
يورو4.2448
جنيه مصري0.2036
ريال سعودي0.9717
درهم اماراتي0.9922
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-07-10 14:37:06
بافتراضه أنهم مواطنين من الدرجة الثانية..

عبيدات: قانون "المواطنة" يضع فلسطينيي الداخل أمام خيارات صعبة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات، أن الصيغة شبة النهائية من قانون "المواطنة الجديد"، والذي ينص على "يهودية الدولة كنظام ذا طبيعة ديمقراطية"، تستهدف المواطنين العرب داخل إسرائيل، الذين يعتبرهم الاحتلال الإسرائيلي بمثابة "سرطان" يجب التخلص منه سواءً بالطرق القانونية والتشريعات أو من خلال عمليات الطرد والتهجير.

وقال عبيدات في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن " القانون"، يضع المواطنين العرب في الداخل، أمام خيارات صعبة، في إطار أن تكون لهم قومية فلسطينية خاصة، بمعنى أن تكون لهم لغتهم وعاداتهم وكينونتهم ومؤسساتهم أيضاً".

وشدد قائلاً: "قانون المواطنة الجديد، يُعد بحد ذاته شكلاً من أشكال التطهير العرقي بحق شعبنا في الداخل الفلسطيني، خصوصاً أن دولة الاحتلال، ستكون فقط لليهود، في الوقت الذي يتهدد خطر وجودي أبناء شعبنا الأصليين، أصحاب البلاد، لعدم الاعتراف بهم".

وحذر من خطورة القانون على أهلنا في القدس والداخل، بافتراضه أن يكون العرب مواطنين من الدرجة الثانية في إطار اللغة، وذلك بعدم اعتمادها لغة رسمية للدولة، الأمر الذي سيترتب عليه التخلص من العرب في أي مرحلة من خلال عمليات الطرد والتهجير.

ويرى الكاتب الفلسطيني أن قانون "المواطنة الجديد"، سيعزز عملية الفصل العنصري "الأبارتهايد"، بتشريعه عدم السماح للعرب في بعض المناطق من شراء شقق سكنية، الأمر الذي سيترتب عليه أن يكون هناك جيتوهات إسرائيلية صهيونية خالصة، معزولة من خلال الجدران والأسوار.

وشدد على أن دولة الاحتلال ستصبح منبوذة، ونموذج للدولة العنصرية الفاشية بامتياز، لافتاً إلى إقامتها الجدران مع سوريا ولبنان وقطاع غزة.

ومن بين البنود العنصرية التي ينص عليها القانون الجديد "إعطاء الحق للمدن أو التجمعات ذات الغالبية اليهودية بمنع غير اليهود من السكن فيها"، ما أثار حفيظة الكثير من أعضاء الكنيست وكذلك رئيس الكيان "روبي ريفلين" الذي عارض البند ووصفه بـ"العنصري".

وعقدت اللجنة الخاصة بالإعداد للقانون جلسة خاصة صباح اليوم للنظر في الطعون المقدمة ضد بنوده، ونشبت خلافات حادة بين الحضور ما اضطر رئيس اللجنة إلى طرد عضو الكنيست "تسيبي ليفني" خارج الجلسة بعد أن وصفت الكيان بـ"العنصري".

في حين، جرى انتقاد بنود أخرى من القانون ومن بينها البند الذي ينص على أن العبرية هي اللغة الرسمية للدولة مع تطرق فضفاض للغة العربية كلغة يجب أخذها في الاعتبار بعبارات ضبابية وغير واضحة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح
صورمصنعلانتاجالفحمفيقطاعغزة
صورمهرجانمواجهةصفقةالقرنودعمللقيادةالفلسطينيةفينابلس
صورمرضىغزةيوجهونرسالتهمللعالمبحقهمفيالعلاجخلالاعتصامعلىمعبربيتحانون

الأكثر قراءة