المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة17
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-07-11 20:28:28
الاحتلال يريد أسرى مقابل غذاء

محلل: إسرائيل تعمل على تغيير بيئة غزة لتحقيق صفقة القرن

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

قال الكاتب و المحلل السياسي راسم عبيدات:" إن تشديد العقوبات على قطاع غزة من قبل إسرائيل يأتي من أجل مجموعة أهداف أبرزها"الجنود الأسرى"، وكذلك لتحقيق وتمرير "صفقة القرن".

وأضاف عبيدات، أنه في ظل تردي الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة بشكل غير مسبوق،ومع كثافة المبادرات والمشاريع التي تطرح للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في قطاع غزة،لمنع انفجار الأوضاع هناك،نجد بأن إسرائيل صعدت من عقوباتها على قطاع غزة،وهذا التصعيد يأتي لتحقيق مجموعة من الأهداف ضاغطة على حركة حماس وسكان القطاع.

وذكر عبيدات في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أنه في مقدمة هذه الأهداف، يأتي وقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف غزة،والتي سببت خسائر اقتصادية بملايين الشواقل لمزارعي تلك المستوطنات.

وكذلك الضغط على حماس لإبداء مرونة عالية في قضية تبادل الأسرى،حيث إسرائيل لا تريد معادلة أسرى مقابل أسرى بل أسرى مقابل غذاء.

وأوضح عبيدات، أن هذه العقوبات والمتمثلة بإغلاق معبر كرم أبو سالم وتقنين إدخال البضائع إلى قطاع غزة ووقف استيراد وتصدير البضائع وعدم توسيع منطقة الصيد البحري ،هو العمل على تغيير البيئة الأمنية والسياسية لتحقيق هدف "غزة أولا" فيما يعرف بصفقة القرن،بحيث يجري فصل الشق الإنساني والاقتصادي عن الجانب السياسي،في محاولة لعدم ربط الموضوع السياسي، الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بالقضايا الإنسانية وتحسين الظروف الاقتصادية.

وفي معرض رده على سؤال هل يمكن أن تتدهور الأوضاع بغزة و تؤدي لمواجهة بسبب تشديد الحصار الإسرائيلي، قال عبيدات:" نحن ندرك بأن هناك عرابين عرب ودوليين وأمريكان وحتى فلسطينيين يقودون مثل هذه التحركات ويقفون إلى جانب تلك العقوبات،وان مثل هذه العقوبات قد تدفع نحو انفجار الأوضاع على نطاق واسع،وبما لا يؤدي إلى اندلاع مواجهة عسكرية شاملة.

مواصلا حديثه، ولكن ما يجب قوله انه إذا صح ما طرحه السفير القطري العمادي في لقاء له على إحدى القنوات الفضائية العبرية بموافقة حماس على إدخال عمال من القطاع للعمل داخل فلسطين المحتلة عام 48،خمسة الآلاف عامل دفعة أولى مقابل وقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة،فأعتقد بان هذا ليس الهدف الذي انطلقت منه،ولذلك على حركة حماس أن تعطي صورة وموقف واضحين حول التصريحات التي أدلى بها السفير القطري العمادي.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىالمدخلالشماليلمدينةالبيرة
صورصلاةالجمعةفيرحابالمسجدالأقصىالمبارك
صورقواتالاحتلالتقتحممنازلالمواطنينبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورمستوطنونيتجمعونبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل

الأكثر قراءة