المدينة اليومالحالة
القدس19
رام الله19
نابلس20
جنين22
الخليل18
غزة23
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6438
دينار اردني5.1393
يورو4.2448
جنيه مصري0.2036
ريال سعودي0.9717
درهم اماراتي0.9922
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-07-12 00:04:13

الميزان يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار وتصعيد الحصار على غزة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

عبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استنكاره الشديد لاستمرار وتصعيد الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة للعام الحادي عشر على التوالي.

 واستهجن المركز الحقوقي استمرار تسامح المجتمع الدولي مع العقوبات الجماعية على السكان في قطاع غزة، في تحلل من واجباته القانونية التي يفرضها القانون الدولي الإنساني ولا سيما اتفاقية جنيف الرابعة، محذرا من مزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية بحيث يشهد القطاع انهياراً اجتماعياً واقتصادياً يفضي إلى انفلات الأمور وانفجارها.

وطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفاعل والفوري لوقف التصعيد الإسرائيلي ورفع الحصار عن غزة، وحظر تسييس القضايا الإنسانية، ولاسيما وأن قطاع غزة يشهد انهياراً في الأوضاع الاقتصادية وتدهوراً غير مسبوقاً في مستويات المعيشة وانتشار البطالة والفقر، وهو أمر حذرت منه وكالات الأمم المتحدة المختلفة والمنظمات الأهلية الدولية.

وفرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المزيد من القيود على حركة البضائع من وإلى قطاع غزة. كما شددت القيود المفروضة على حركة الصيادين في عرض البحر.

وتأتي القيود الجديدة بعد مشاورات بين حكومية إسرائيلية يوم الاثنين الموافق 9 تموز/ يوليو 2018، للضغط على الفلسطينيين كسبيل لإنهاء مسيرات العودة، وفقاً لما تداولته تقارير عبرية.

ورصد مركز الميزان لحقوق الإنسان تطبيقاً فعلياً لقيود جديدة سواء ضد الصيادين في عرض البحر بتقليص مساحات الصيد من 9 أميال إلى 6 أميال للمنطقة الممتدة من جنوب مدينة غزة إلى رفح أقصى جنوب القطاع، من خلال ملاحقتهم في عرض البحر ضمن المنطقة التي كانت تسمح بحركتهم فيها، وعلى المعابر حيث فرضت قيود جديدة على دخول مواد البناء وغيرها من المواد، حيث لم يسمح بدخولها يومي الثلاثاء والأربعاء 10-11 تموز 2018.

 وأكد المهندس رائد فتوح رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع، لمركز الميزان أن سلطات الاحتلال أبلغته رسمياً يوم الاثنين الموافق 9/7/2018م، عن نيتها تفعيل قرار وقف الصادرات بكل أصنافها وأنواعها من قطاع غزة وبشكل تام، وفرض قيود على أنواع البضائع الواردة إلى قطاع غزة، حيث ستقتصر الواردات المسموح بدخولها على المواد الغذائية والطبية مثل (القمح، والأبقار، والأعلاف، والقش)، بالإضافة إلى البترول ومشتقاته. وفيما عدا ذلك يمنع دخوله إلى قطاع غزة ابتداءً من صباح الثلاثاء الموافق 10/7/2018م.

هذا ويتزامن قرار تقييد حركة الواردات مع بدء الاستعدادات المحلية للعام الدراسي (2018/ 2019م)، وما تتطلبه من توفير القرطاسية والملابس والأقمشة. كما تأثرت عملية الطباعة في المطابع المخصصة لطباعة الكتب المدرسية والتي تحتاج للورق، خاصة وأن لديها اتفاقيات تتطلب تسليم الكتب في الموعد المحدد.

 كما ناشدت الشركات التجارية في قطاع غزة اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التدخل من أجل السماح بدخول المواد الخام اللازمة للطباعة إلا أن سلطات الاحتلال رفضت الطلب.

كما سيطال القرار في تأثيراته الكارثية التجار الذين لديهم بضائع وسلع في الموانئ الإسرائيلية، لأن القرار سيضاعف من تكلفة التخزين إذ يضطر التاجر لدفع ما يعرف (الأرضية) على المواد المخزنة والمستوردة عبر الموانئ الإسرائيلية وستكون عرضة للتلف، وهو أمر سيفاقم من انهيار الأوضاع الاقتصاد والاجتماعية في القطاع.

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح
صورمصنعلانتاجالفحمفيقطاعغزة
صورمهرجانمواجهةصفقةالقرنودعمللقيادةالفلسطينيةفينابلس
صورمرضىغزةيوجهونرسالتهمللعالمبحقهمفيالعلاجخلالاعتصامعلىمعبربيتحانون

الأكثر قراءة