2018-08-15الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين25
الخليل22
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6834
دينار اردني5.1952
يورو4.1784
جنيه مصري0.2059
ريال سعودي0.9822
درهم اماراتي1.0029
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-07-29 15:09:15

شمس اليوم والغد عهد التميمي

خير الأصل والنور عشق الوطن

من صدق وحب وأمل نكتب لها

نبارك الحرية لروحك الصادقة

كنا الواثقين ونحن ننتظرك

*

قرأت في عينيها الشعر

قالت أكتب يا كرم واغفر

سامح روح الحياة ولنا الفخر

*

قلت ليس بملاك ومن يحكم عصا الجلاد

كلمتي الحرة لها كانت بداية العهد

ارسمها خارطة الوطن ومن حرفها المدد

*

دمي واحد وبها لا يتغير

من يحدثني عنها ويستمر

هي النجمة مُحررة السطر

*

ما أجمل الغد وبها مشرق

رسالتنا لها استمري يا عهد

كما عهدناكِ وانتِ طفلة المجد

*

لا شيئ في هذا الكون يستحق

غير أن نبقي للوفاء والعهد

*

ماذا يعني لنا في الفجر

ساعات تقترب والحلم منفرد

*

صبرت ونالت بعدما صفعت المحتل

وجهت الغضب الكامن من العمق للأرض

*

كل عربي وحر نادى بها

صرخ وتمنى أن يكون مكانها

منعتنا رجولتنا المزيفة أن نرد مثلها

*

هي لم تبحث عن شهرة ولا عن صورة

هي ردت لأنها إبنة التراب والحقيقة

هي الفتاة والأنثى والجمال من امرأة

هي من أسميناها الوطن في سماء القدسية

*

ماذا تريدون مني أن أكتب لها

كم هي وهي وهي من تمثل مرآتنا

من فينا صدق وحاول صفع الجندي

كلنا تقيدنا وكنا نستدير لهم

كانوا يضربوننا علي مؤخراتنا ونصمت

*

توجعكم الحقيقة

تألمتم من ذكرها

تريدون الهرب

هكذا تعلمنا

من قادتنا

*

لا تستغربوا هكذا هو العالم العربي

لا يقبل طرق العقل ولا يعترف بالصدق

*

الجميع يبحث عن خبر من كذب

ومجاملة تعيد الثقة للنفس

كما يقدمون النص من النسخ

وانا اتسائل أين هو عالم الأدب

يعون معنى النقد وما يحمله من حب وعهد

*

كيف نكرم الأب والأم

نزغرد لهم وحان وقت الهرج

من تذكرهم فيما قبل من الأسر

ما علينا وما بين أرجلنا يشغلنا

*

آخد حريتي هنا واسخر كثيراً

أعلم نادر من هو القارئ حتى يصل لعمقنا

في غياب النقاد والقادة والأساتذة نقدم فلسفتنا

*

آه يا عمر الضياع

وحدك من تؤلمنا

لأننا وثقنا بهم

*

يعكسون علينا أشعة الشمس

عبر مرآه مزيفة ومكسرة ومحطمة

لذلك ترون عيوننا مرهقة من السهر

وإن خرجنا لهم قالوا دعوه في هذيانه يسير

وحيد منفرد يعزف لكون أصم ولا أحد يستمع له

*

بقلم/ كرم الشبطي



مواضيع ذات صلة