المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس22
جنين24
الخليل21
غزة26
رفح25
العملة السعر
دولار امريكي3.6796
دينار اردني5.1899
يورو4.1914
جنيه مصري0.2056
ريال سعودي0.9812
درهم اماراتي1.0019
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-07-30 15:50:59
وضع آليات تنفيذ في إطار الكل الوطني..

أبو ظريفة: فارق بين الأجواء الإيجابية للمصالحة وترجمة الاتفاقات

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن "هناك ثمة فارق بين إشاعة مناخ إيجابي، وما بين الترجمات العملية للاتفاقات التي وقعت في إطار الكل الوطني الفلسطيني، مشدداً في ذات الوقت على أن الحالة الفلسطينية لم تعد تحتمل استمرار حالة الانقسام".

وأوضح أبو ظريفة في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "الكل الوطني وصل إلى قناعة، أنه لا إمكانية لمواجهة كل التحديات ومعالجة أزمات قطاع غزة، دون إنهاء الانقسام".

وتمنى استخلاص الدروس والعبر، والتحلي بإرادة سياسية، تمكن من التقدم الجدي في ملف المصالحة، خاصة في ظل إشاعة الأجواء الإيجابية، مستدركاً: "رغم إدراكنا حجم التعقيدات التي وقفت ولا زالت قائمة في ملف المصالحة، لكن لابد من فكفكه هذه المعضلات"

وأضاف: "وذلك بوضع آليات في إطار الكل الوطني، ملزمة للجميع وضمن سقوف زمنية، في الترجمات لهذه التفاهمات والاتفاقيات، خاصة اتفاق أكتوبر2017، بما يفضي لوضع لبِنات لإنهاء الانقسام".

وكشف مصدر قيادي من "فتح" إن وفد الحركة، برئاسة عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد ومشاركة مدير جهاز الاستخبارات العامة اللواء ماجد فرج، حمل إلى الجانب المصري ردوداً إيجابية، بينما قالت المصادر المصرية إنّه نقل موافقة صريحة على الورقة مع عدد من الملاحظات.

وقال المكتب الإعلامي التابع للجانب الفلسطيني من معبر رفح البري، في تصريح مقتضب، نشره عبر صفحته على موقع "فيس بوك": " مغادرة وفد حركة حماس معبر رفح متوجهاً إلى الأراضي المصرية"

وعلى صعيد موازِ يرى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، أنه رغم عدم الإطلاع على ما طرحه منسق عملية السلام للأمم المتحدة نيكولاي ميلادينوف من خطة لإنقاذ القطاع، إلا أن ما رشح منها، لا يؤشر أنها قد تشق طريقها.

واستدرك قائلاً: "رغم أن هناك رفض جدي للربط بين الأوضاع الإنسانية وبين التطورات السياسية، خاصة فيما يتعلق بالوضع الأمني وتبادل الأسرى وغيره من القضايا".

وشدد قائلاً: "لذلك لا نقبل أن يكون هناك التفاف ولا شروط، لأن الحصار المفروض على القطاع، يعد عقوبات تتناقض مع القانون الدولي، وشكل من أشكال العقوبات الجماعية، ينبغي أن ترفع دون أي شروط ، وذلك إذا أراد إنقاذ الحالة الفلسطينية".

وتساءل قائلاً: "الأطراف الدولية التي تريد إنقاذ الوضع في القطاع، لماذا لم تفِ بالتزاماتها  " للأونروا" من أجل أن تستمر في تقديم خدماتها للاجئين، باعتبارها أحد المؤسسات الدولية المسؤولة عن معالجة الوضع الإنساني لأكثر من مليون و300 ألف فلسطيني، أي ما يقارب 70% من قطاع غزة، لتحسين الأوضاع هناك".

ويشهد قطاع غزة حراكاً إقليميا ودولياً ضمن مسارات متعددة منها ما هو متعلق بالمصالحة الفلسطينية وأخرى جهود لحل بعض الأزمات فيه مقابل "تسكين قطاع غزة" وإعادة الهدوء مع الاحتلال الإسرائيلي ووقف مسيرات العودة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورحركةشرائيةضغيفةباسواقالاضاحيفيقطاعغزة
صوراجتماعالمجلسالمركزيالفلسطينيفيدورتهال29دورةالشهيدةرزانالنجاروالانتقالمنالسلطةإلىالدولة
صورمعرضفنيعلىأنقاضمؤسسةسعيدالمسحالللثقافةبغزة
صورعضواللجنةالتنفيذيةزيادأبوعمروأثنالقاالمفوضالعاملوكالةالأونروابييركرينبول

الأكثر قراءة