المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-08-01 02:58:06

كتب عن يهود أكثرهم أوروبي

 عندي للقارئ كتب جديدة تستحق القراءة، وأبدأ مع كتاب أترجم عنوانه بما يفهم القارئ العربي فهو "سكان مدن متجذرون، اليهود وحقوق الإنسان في القرن العشرين" من تأليف جيمس لوفلر.

اليهود في الولايات المتحدة، خصوصاً الذين قدموا من أوروبا الشرقية، كانوا ديموقراطيين يعتقدون أن اليهود اخترعوا العدالة الاجتماعية، ويقولون إن اليهود بدأوا كعبيد في مصر وانتصروا دائماً للمضطهدين. تعليقي على هذا الكلام أنه لا توجد آثار إطلاقاً لليهود في مصر أو سيناء، فالتوراة شيء والتاريخ شيء آخر. ثم إن اليهود سرقوا فلسطين من أهلها وقتلوا وشردوا واحتلوا ودمروا، لكن الكتاب يتجاهل هذا الجزء من تاريخهم.

الكتاب يسجل أسماء يهود من أنصار حقوق الإنسان في أوروبا الوسطى والشرقية، إلا أنه لا يسجل أسماء الإرهابيين من اليهود الذين دخلوا فلسطين وقتلوا مَن استطاعوا من أهلها.

المؤلف لوفلر منصف في حديثه عن قيام دولة إسرائيل وكيف بعد 70 سنة هناك تمييز ضد الأقلية الفلسطينية التي بقيت في ما أصبح إسرائيل، وهناك "اضطهاد وحشي" ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

الكتاب في أكثره منصف وأسجل ذلك مع اعتراضي على بعض ما سجل أو أهمل تسجيله.

كتاب آخر هو "الحائط والبوابة، إسرائيل، فلسطين والمعركة القضائية لحقوق الإنسان" من تأليف مايكل سفارد بالعبرية وترجمة مايا جونسون.

المؤلف يتحدث عن يهود من أنصار حقوق الإنسان عملوا في بيئة معادية لهم داخل إسرائيل، وهم حلّلوا الأوضاع في الأراضي المحتلة وانتصروا لأهلها.

المؤلف يتحدث بموضوعية عن المحاكم العسكرية التي تحاكم الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ويقول إن فلسطينياً يمثل أمام محكمة منها، ويشير إلى سجن أوفير، شمال القدس، لن يستطيع أن يحصل على أقل قدر من العدالة. الأحكام بالإدانة تزيد على 99 في المئة، والكلام بالعبرية التي لا يفهمها "المتهمون" الفلسطينيون، وهناك شهادات سرية لمتطرفين من اليهود لا يعرف المتهم الفلسطيني أصلها ليرد عليها، فهي تبقى سرية.

المستوطنات غير شرعية إطلاقاً، وأقول إن إسرائيل نفسها غير شرعية إلى أن تقوم دولة فلسطينية في جزء بسيط من فلسطين التاريخية، هو 22 في المئة من أرضها.

الكتابان يستحقان القراءة والمراجعة، فليس اليهود جميعاً من نوع الإرهابي بنيامين نتانياهو وأعضاء حكومته النازية الجديدة.

أكمل ببضعة أسطر عن الروائي اليهودي فيليب روث الذي ولد عام 1933 وتوفي في أيار (مايو) الماضي عن 85 سنة. لعل "شكوى بورتنوي" هي أشهر روايات روث، ولم أقرأ له غيرها، وإنما قرأت في أخبار عن موته أن معظم شخصيات رواياته كان من اليهود ومن الطبقة المتوسطة ويركزون على الجنس وتعذيب النفس.

روث كان أعلن عام 2012 أنه اعتزل الكتابة، والنقاد تعاقبوا على عرض رواياته، والمقارنة بينها وبين روايات كتّاب آخرين، أكثرهم أوروبي. أقول عن نفسي إن روث لم ينصف الفلسطينيين، ولم يقف ضدهم.

مجلة "نيويورك ريفيو أوف بوكس" نشرت في عددها الأخير عرضاً عنوانه "الصهيونية تندم" قدمت فيه خمسة كتب هي:

- غيرشوم شولم: زعيم كباله، من تأليف ديفيد بيال.

- غيرشوم شولم، من برلين إلى القدس والعودة (إلى برلين)، من تأليف نوعام زادوف.

- تحيات من إنجيلوس، قصائد غيرشوم شولم، ترجمة ريتشارد سيبرث.

- مراسلات هانا أرندت وغيرشوم شولم، حررتها ماري لويز نوت.

- فيرنر شولم، حياة ألمانية، من تأليف ميريام زادوف.

هي كتب للخبراء وليست للقارئ أو لي.

جهاد الخازن



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل
صوروقفةدعمواسنادللأسرىالمضربينعنالطعامفيالخليل

الأكثر قراءة