المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين30
الخليل26
غزة29
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.6679
دينار اردني5.1734
يورو4.1814
جنيه مصري0.2049
ريال سعودي0.9781
درهم اماراتي0.9987
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-08-05 13:53:06
المصالحة أولاً..

فتح تدعو الفصائل ألّا يكونوا شهود زور على ما يجري

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال الناطق الرسمي باسم حركة فتح عاطف أبو سيف: إن "أي توجه لتجزئة المصير الفلسطيني هو تعزيز لتمرير صفقة القرن، لأن مصير قطاع غزة لا يختلف عن مصير الضفة الغربية، لا يختلف عن المصير الفلسطيني بمجمله".

وتابع أبو سيف في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "يجب عدم الانزلاق وراء أي مشاريع تساهم في المخطط التدميري الذي يقوده "ترمب" و"نتنياهو"، والذي يهدف لتصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف "نحن في حركة فتح وفي القيادة الفلسطينية مع تجنيب شعبنا ويلات الحروب والدمار والمغامرات غير المحسوبة التي كان يُقاد لها شعبنا في قطاع غزة، ولكن لا يجب أن يكون هناك حلاً إنسانياً له أثمان سياسية".

ولفت إلى أن "ما يجري الحديث عنه هو حلول إنسانية بأثمان سياسية باهظة"، مردفاً "تضحيات شعبنا في مسيرات العودة، أو الصمود الأسطوري في وجه العدوان الإسرائيلي ليس ثمنه رغيف خبز ولا قصعة لبن".

وأردف "ندعو حركة حماس إلى عدم الانزلاق في الحفر والشراك التي قامت إدارة "ترمب" و"نتنياهو" بنصبها والتي تبخّس النضال الفلسطيني، وعليه حتى لو كنا نسعى لتهدئة مع الاحتلال، يجب أن تكون هناك تهدئة داخلية فلسطينية عبر المصالحة أولاً وقبل كل شيء".

وشدد على أن "قضية الشعب الفلسطيني ليست قضية إنسانية، ولو كان "ياسر عرفات" أو "محمود عباس" يريدان أو يقبلان بالحلول الاقتصادية لجُنب شعبنا الكثير من الأزمات"، مضيفاً "ما تقوم به حماس هو خطوة منفردة عن الشعب الفلسطيني"، متمنياً في ذات الوقت من الفصائل الفلسطينية "أن لا يكونوا شهاد زور على ما يحصل".

يذكر أن صحيفة (هآرتس)، أكدت أن المجلس الوزاري السياسي الأمني الإسرائيلي (كابينت)، سيجتمع اليوم الأحد، لمناقشة التقدم المحرز في اقتراح التهدئة في قطاع غزة، بوساطة مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، والحكومة المصرية.
وقالت (هآرتس): إنه من المتوقع، أن تشمل المرحلة الأولى، إزالة القيود في (معبر كرم أبو سالم) وزيادة مساحة الصيد، وذلك بالتزامن مع وقف إطلاق النار من القطاع، بما في ذلك وقف إطلاق البالونات الحارقة.
وفي المرحلة الثانية، من المخطط إجراء مفاوضات لتبادل الأسرى، في مركزه إعادة جثث جنود الجيش الإسرائيلي، مقابل دفع المشاريع الإنسانية التي يمولها المجتمع الدولي.

وكانت حركة فتح أصدرت بياناً قالت فيه : إننا ندقّ ناقوس الخطر ونحذّر شعبنا وقواه الوطنية من خطورة ما يحاك ضده من مؤامرات تمثل (صفقة القرن) رأس الحربة فيها، وهي الصفقة التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية نهائياً، وتقزيم المطالب الفلسطينية وحصرها في قضايا إنسانية وإقامة كيان هزيل في غزة مع تجاهل تام لكافة الحقوق السياسية التي يناضل شعبنا من أجلها، وقدم في سبيلها قوافل الشهداء والجرحى والأسرى، وفي مقدمة هذه الحقوق حق العودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشريف.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورصيادفلسطينييصنعقاربمن700زجاجةفارغةلتأمينلقمةعيشه
صورمسيرةكسرالحصارشمالقطاعغزة
صورتدريباتلجيشالاحتلالبمنطقةنابلسلمحاكاةسيناريوهاتمختلفة
صورحركةشرائيةضغيفةباسواقالاضاحيفيقطاعغزة

الأكثر قراءة