المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين30
الخليل26
غزة29
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.6679
دينار اردني5.1734
يورو4.1814
جنيه مصري0.2049
ريال سعودي0.9781
درهم اماراتي0.9987
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-08-05 14:36:38
على رأسها الوضع في غزة..

مفاجئات من العيار الثقيل تشهدها المرحلة القادمة

رام الله – وكالة قدس نت للأنباء

من المتوقع أن تشهد المنطقة تحولا كبيراً خاصة في ظل المفاوضات العلنية والسرية التي تقودها أطراف عربية مع الإدارة الأميركية من جهة والجانب الإسرائيلي من جهة أخرى فيما تتوالى الأنباء وتتسارع الأحداث إلى إحتمالية عقد هدنة قريبة بين إسرائيل وحركة حماس فيما تخوض القاهرة مفاوضات وصفت بـ" الشرسة" لمنع حرب قادمة على قطاع غزة إضافة الى تعاونها الكامل والمباشر مع الإدارة الأميركية فيما يتعلق بمنطقة سيناء التي يخوض الجيش المصري حرباً بلا هوادة ضد الجماعات الإرهابية لإفراغها كليا من عناصر الجماعات المتطرفة وإعادة تموضع عناصر الجيش المصري على الحدود الفاصلة مع إسرائيل وقطاع غزة.

مصادر فلسطينية مطلعة قالت لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، ان المرحلة القادمة ستكون مرحلة "حبلى" بالمفاجئات غير المتوقعة والتي بدأت ملامحها في المرحلة الحالية لا سيما في ظل التعتيم الحاصل فيما يتعلق بصفقة القرن التي تحضر لها الإدارة الأميركية بموافقة دول عربية ذات ثقل كبير مثل السعودية والأردن ومصر، بالإضافة الى التقارب الاسرائيلي الخليجي والسعودي على وجه التحديد مما يعطي ملامح أقرب الى ما يكون تطبيع كامل للعلاقات العربية بالمرحلة القادمة.

وبالعودة الى المفاوضات غير المباشرة التي شارفت على النهاية بين اسرائيل وحركة حماس بوساطة مصرية، والتأكيدات المصرية العلنية بأنها تسعى من خلال هذه المفاوضات لإبراهم هدنة طويلة الأمد للتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة والبدء بمشاريع إقتصادية لتحسين الوضع الإقتصادي الصعب للمواطنين الفلسطينيين، فيما تبدي حركة حماس قبولاً كبيراً خاصة في ظل حاجتها الماسة لوقوف الجانب المصري لجانبها ورعايته لكافة الملفات، لا سيما صفقة تبادل الأسرى التي لم يعلن عن اية انباء حتى اللحظة حول وجود مفاوضات سرية أم لا برعاية القاهرة؟؟.

المرحلة المقبلة والتي ستبدأ ملامحها الفعلية خلال الشهر الجاري بإعلان إتفاق هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحماس على أن تنتقل القاهرة للملف الأكثر حساسية وهو تبادل الأسرى بين تل ابيب وحماس، في وقت تبدو حركة حماس تشعر بإطمئنان كبير في ظل الدور الذي يلعبه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شخصياً لإدارة هذا الملف والذي سيكون إنجازاً تاريخياً يحسب له شخصياً.

الرئاسة الفلسطينية التي تلتزم الصمت إزاء ما يدور في القاهرة حول قطاع غزة في وقت أعلنت فيه حركة فتح رفضها المطلق لتفرد حركة حماس بمصير قطاع غزة بمعزل عن القيادة الشرعية في رام الله، وحذرت حماس من تدمير المشروع الوطني على حساب مصالحها الحزبية، فيما ردت حماس على ذلك بأن المفاوضات التي تجري بالتشاور مع كافة الفصائل.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورصيادفلسطينييصنعقاربمن700زجاجةفارغةلتأمينلقمةعيشه
صورمسيرةكسرالحصارشمالقطاعغزة
صورتدريباتلجيشالاحتلالبمنطقةنابلسلمحاكاةسيناريوهاتمختلفة
صورحركةشرائيةضغيفةباسواقالاضاحيفيقطاعغزة

الأكثر قراءة