المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس18
جنين21
الخليل17
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-08-07 20:41:16
هجوم معاكس من الرئيس عباس على كل الجبهات

للحد من تدهور الوضع..هل يحدث لقاء ثلاثي في القاهرة ؟

غزة- وكالة قدسن ت للأنباء

قال الكاتب و المحلل السياسي د.ذوالفقار سويرجو إنه "من المفترض وصول عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة بحركة فتح إلى القاهرة الليلة، و كذلك مغادرة وفد حركة حماس من غزة للعاصمة المصرية حاملا معه إجابات نهائية لكل الملفات."

وذكر سويرجو  وفق ما نقلته " وكالة قدس نت للأنباء" عنه، أن "هذا يضع احتمالية عقد لقاء ثلاثي "مصر و حماس و السلطة" و محاولة جديدة للبحث عن منطقة رمادية تضع حد لحالة التدهور في العلاقات الداخلية .

هذا وقال رئيس المكتب السياسي لحركة  حماس إسماعيل هنية، إن وفد الحركة القيادي الذي وصل إلى غزة الخميس الماضي، سيعود إلى العاصمة المصرية حاملا رؤية الحركة لكل الملفات التي تم طرحها للنقاش.

جاءت أقوال هنية في لقاء عقدته حركة حماس، اليوم الثلاثاء، مع قادة الفصائل الفلسطينية والشخصيات المجتمعية من الوجهاء والمخاتير  تحت عنوان"لقاء الوحدة والعودة"، وذلك على شرف وفد قيادة حماس القادم من الخارج إلى غزة.

وذكر هنية، أن "المكتب السياسي لحماس ناقش خلال الأيام الخمسة الماضية في اجتماعات متواصلة كل التطورات المحيطة بالقضية الفلسطينية"، مضيفا أن" الوفد سيحمل رؤية الحركة وتصوّراتها حول المصالحة وكسر الحصار، والحديث عن التهدئة، ومواجهة اعتداءات الاحتلال، وإعادة بناء المشهد الفلسطيني على أسس قوية.

هجوم معاكس استهدف كل الجبهات

وحول جولة الرئيس محمود عباس لقطر قال سويرجو:" إن الرئيس يطير لدولة قطر لقطع الطريق على تمويل أي اتفاق بعيدا عن السلطة في إطار هجوم معاكس استهدف كل الجبهات".

ومن المقرر أن يصل الرئيس محمود عباس، يوم غد الأربعاء، إلى العاصمة القطرية الدوحة، في زيارة رسمية تستمر لمدة يومين.

وقال سفير فلسطين لدى قطر منير غنام، لإذاعة "صوت فلسطين" إن "الرئيس عباس، سيلتقي يوم الخميس المقبل، أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ،في إطار تنسيق المواقف مع القادة والأشقاء العرب وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك."

إسرائيل استجابت للضغط و تنكرت لأجواء التهدئة

وتعقيبا على جريمة اغتيال اثنين من رجال المقاومة وتعكير أجواء التهدئة نوه سويرجو أن إسرائيل استجابت للضغط و تنكرت لأجواء التهدئة و قصفت اليوم وقتلت و ميلادينوف ( مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط) في إجازة صيفية و مصر تحاول احتواء الوضع دون أي ضمانات .

وأضاف، "كل ذلك يضع كتائب القسام في موقف لا تحسد عليه .فأما القبول بالمعادلة الجديدة .تهدئة بدون ثمن والقبول بمنطق لا ندية في التعامل مع دولة الاحتلال .و إسرائيل هي من يقرر وقت الحرب و وقت السلم ، و أما الرد بحجم الغل و الإصرار على معادلة الدم بالدم ."

وعن الخيارات المطروحة امام سيناريو هذه الجريمة قال سويرجو ، "هناك عدة خيارات، و أولها يعني تبخر كل شيء وعودة لمربع ما قبل مسيرات العودة و إبقاء الوضع على ما هو عليه .و هذا وضع لا يمكن قبوله ."

أما الثاني فهو مرتبط بمغادرة الوفد الحمساوي من غزة إلى القاهرة كما هو مخطط له .لأنه ببساطة لن تقدم المقاومة على أي رد فعل في ظل وجود كل القيادة في الداخل.

 وأشار سويرجو أن ذلك مرتبط أيضا بحجم الضغط الذي قد يمارسه الوسطاء أو بالأحرى الوسيط المصري ،في ظل غياب ميلادينوف و انشغال قطر بضغوطات الرئيس عباس .

نحن نسير على خط رفيع جدا و لم يعد هناك مجال للمراوغة ، و الرد يفرض نفسه كجزء أصيل من تصويب المعادلة .

القسام ينفي و يكذب رواية العدو

ونفت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، مساء الثلاثاء، تعرض جيش الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق نار، قبيل حادث استشهاد اثنين من عناصرها صباح اليوم.

وقالت الكتائب في بيان توضيحي، إن "مناورة تدريبية انطلقت صباح اليوم، في موقع "عسقلان"، شمال القطاع، بحضور عدد كبير من الأهالي وقيادة حركة حماس، وتخللها عدة انفجارات.

وأضافت إن "الشهيدين عبد الحافظ السيلاوي وأحمد مرجان"، كانا "يعتليان برج إنزال وبحوزتهما قطعتي سلاح من نوع دراجنوف، ويطلقان النار باتجاه عددٍ من الشواخص داخل الموقع كجزءٍ من سيناريو المشروع التدريبي".

وأكملت الكتائب: " في تمام الساعة 10: 40 صباحاً قام العدو باستهداف برج الإنزال بقذيفةٍ مدفعيةٍ، مما أدى إلى ارتقاء مجاهدينا".

وأضافت :" إننا إذ نعلن عن هذه التفاصيل التي تبين كذب رواية العدو وما نشره من صور حاول من خلالها تبرير جريمته، ننظر بخطورةٍ بالغةٍ إلى هذا الحدث الإجرامي ونحمل الاحتلال المسئولية الكاملة عنه".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد قال في بيان إنه قصف موقعا لحماس، رداً على "تعرض قوة عسكرية إلى إطلاق نار من شمال قطاع غزة".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراصاباتبقمعفعالياتالجمعةالـ30لمسيرةالعودةشرقغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالفيمدينةالخليل
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالإحتلالخلالمسيرةكفرقدومالأسبوعية
صورقمعمسيرةسلميةفيقريةالخانالأحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة