المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله16
نابلس17
جنين18
الخليل17
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-08-09 23:57:35

فلسطينيات وامان يفتتحان مخيم تدريبي بعنوان شباب ضد الفساد

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

افتتحت مؤسسة فلسطينيات في رام الله اليوم، مخيم "شباب ضد الفساد"، وذلك ضمن دوري مناظرات شباب ضد الفساد الذي تنفذه مؤسسة فلسطينيات بالتعاون مع الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة أمان، في إطار مبادرة "الإعلاميات يسائلن 2" بتمويل من حكومات النرويج وهولندا ولوكسمبورغ.
ويبدأ المخيم اليوم ويستمر حتى السبت، بمشاركة مجموعة من المناظرين/ات الشباب من طلبة الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية والذي يقام في معهد إدوارد سعيد في بيرزيت.
ومن جانبها رحبت مديرة فلسطينيات وفاء عبد الرحمن بالطلاب/ات والخريجين/ات الذين انخرطوا لسنوات في برنامج مناظرات فلسطينيات الذي يستهدف طلابه الجامعات.
وقالت عبد الرحمن ان الشراكة مع "ائتلاف أمان" للعام الثاني ضمن مبادرة "الإعلاميات يسائلن" يأتي في اطار تفعيل شراكات المجتمع المدني التي تهدف لتوفير وضمان العدالة الاجتماعية لكل الفئات المهمشة وحماية حقوقها.
مؤكده ان هذا الدوري "التجريبي" ضمن رؤية فلسطينيات في توسيع برنامج المناظرات، من جهة لضمان التواصل مع الطلبة الخريجين/ات، ومن جهة لتبني قضايا محددة في كل دوري للتوعية به، وتوطين مفاهيمه، مثلا قد يكون الدوري القادم حول "العنف ضد المرأة"، أو " البطالة والفقر".. وهذا ما يفرقه عن برنامج مناظرات فلسطين الذي يقام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي.
بينما ركز مجدي ابو زيد المدير التنفيذي لائتلاف أمان على مرحلة تأسيس ائتلاف أمان وكيف بدأ بالعمل مع النخب "المجتمعية والسياسية والرسمية" وادراك الائتلاف أن اشراك الجمهور عبر الشراكات مع مؤسسات مجتمعة مدني، يعزز تضمين محاربة الفساد داخل برامج هذه المؤسسات، والفئات التي تعمل معها.
مؤكدا ان الشراكة مع "فلسطينيات" ضمن هذا الفهم وعبر الأهداف المشتركة التي تعمل المؤسستان عليهما- المساءلة، العدالة الاجتماعية، النزاهة والحق في الوصول إلى المعلومات بالإضافة لحماية ودعم الحريات الإعلامية والعامة.
كما ركز "أبو زيد" على التطور في الأداء لدى المؤسسات العامة- رغم أنه ليس كاف، والتطور الذي مرت به ائتلاف أمان، فهي تقود في العالم العربي وفي العالم ومن هنا يأتي الأمل أن الفلسطينيين لديهم ما يقدمونه للعالم، وبالطبع الشباب لو تمكن وأشرك في صناعة القرار، فدائماً لديه ما يبدع فيه.



مواضيع ذات صلة