المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-08-18 18:56:47

كلمة جبهة التحرير الفلسطينية في المجلس المركزي الفلسطيني

كلمة جبهة التحرير الفلسطينية في المجلس المركزي الفلسطيني

( دورة الشهيدة رزان النجار )

 

الجمعة – 17 / 8 / 2018

 

القاها د. واصل ابو يوسف الأمين العام للجبهة

 

تنعقد هذه الدورة للمجلس المركزي الفلسطيني وهي الاولى بعد نجاح عقد المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الثالثة والعشرين في ظل تحديات ومخاطر كبيرة على صعيد المشروع الوطني الفلسطيني وحقوق شعبنا المهددة بالتصفية وخاصة القدس العاصمة الابدية لدولتنا الفلسطينية وحق عودة اللاجئين المسنود بالقرار الاممي رقم ( 194 ) .

وفي ظل موقف امريكي معادي يتبنى لمواقف الاحتلال العدوانية وشريك في محاولة تحقيق ذلك من خلال ما يسمى صفقة القرن والاعلان عن القدس عاصمة للاحتلال ونقل السفارة في الرابع عشر من أيار الماضي ، مترافقا مع قطع التمويل لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين ( الاونروا ) بهدف انهاء عملها تمهيدا لشطب حق عودة اللاجئين ومترافقا ايضا مع محاولات الاحتلال الاستفادة من هذه الاجواء التي خلفتها الولايات المتحدة الامريكية بالمضي في البناء والتوسع الاستعماري الاستيطاني وتصعيد عدوانها وجرائمها باستمرار فرض حصارها وعدوانها على شعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة واستهداف مسيرات العودة وسقوط العدد الكبير من الشهداء والجرحى في امعان استمرار التصفية والاغتيالات بما فيهم الصحفيين والعاملين في الخدمات الطبية والاطفال والنساء كما حدث مع المسعفة الشهيدة رزان النجار التي اطلقت عليها النار وهي تنقذ الجرحى والتي سميت هذه الدورة باسمها تكريما لما قدمته في سبيل مهنتها وقضية شعبها العظيم .

وايضا تنفيذ سياسة تطهير عرقي وعقاب جماعي وخاصة في القدس العاصمة واقتحامات يومية لقطعان المستوطنين للمسجد الاقصى المبارك بحماية جيش الاحتلال والاقتحامات اليومية والاعتقالات وهدم البيوت واحتجاز الجثامين للشهداء ، ومحالاوت اقتلاع التجمعات البدوية وتشريد سكانها كما يجري في الخانوغيرها ، والقيام بشرعنة القوانين الهادفة للتنكر لحق شعبنا التاريخي والطبيعي في وطنه فلسطين من خلال ما يسمى قانون القومية الذي يكرس نظام الابارتهايد ويؤسس لطرد واقتلاع شعبنا من ارضه وينكر حقه في تقرير المصير ويشرعن بناء التوسع الاستعماري الاستيطاني ويتحدث عن القدس عاصمة له متنكرا لكل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، الامر الذي يضع امام مجلسكم الموقر تحديات كبيرة تحتاج الى وقفه جادة وحقيقية في كيفية حماية مشروعنا الوطني بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل

الشرعي والوحيد لشعبنا وتضحيات جسام قدمها شعبنا في مسيرة نضاله واستنادا الى عدالة القضية الفلسطينية وما يتطلب التأكيد على ما يلي :

 

أولاً :

استمرار رفضنا للسياسة الامريكية المعادية لحقوق شعبنا وتصعيد عدوان وجرائم الاحتلال وتفعيل كل السبل والاليات الكفيلة بالتمسك بحقوق شعبنا المتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وتظافر كل الجهود لاسقاط ما يسمى صفقة القرن الامريكية والتصدي لاي مساس بحقوق شعبنا ومطالبة المجتمع الدولي بالتأكيد على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي واهمية عقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ومطالبة المنظمة الدولية بالضغط على الاحتلال لتنفيذ هذه القرارات الذي لا يلتزم بأي منها واهمية فرض عقوبات على الاحتلال .

 

ثانياً :

تؤكد جبهة التحرير الفلسطينية على اهمية تنفيذ القرارات السابقة الصادرة عن المجلس المركزي والمجلس الوطني الفلسطيني في دورته الاخيرة وخاصة التخلص من الاتفاقات مع الاحتلال سواء الامنية او الاقتصادية او حتى السياسية وسحب الاعتراف بالاحتلال الذي لا يعترف بدولة فلسطين واقامتها وباقي القرارات التي يتعين ان تكون موضع التنفيذ .

 

ثالثاً :

تؤكد الجبهة على اهمية انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية ودعم الجهود المصرية الرامية لتحقيق ذلك والتمسك بالاتفاقات الموقعة وتحديدا اتفاق اكتوبر 2017 والذي جاء بناء على اتفاق 2015 وازالة كل العقبات التي نجمت امام انجاح هذا الاتفاق وتطبيقه آخذين بالاعتبار ضرورة فك الحصار الظالم والجائر عن شعبنا في القطاع الذي يفرضه الاحتلال وتوفير كل اسباب الدعم والاسناد لشعبنا بما فيه وقف اية اجراءات متخذه بما فيها الرواتب على القطاع وقطع الطريق امام الحديث عن فصل القطاع او المراهنة على قيام دولة في القطاع ، مؤكدين ان دولتنا الفلسطينية ستقام على كل الاراضي المحتلة بعدوان 67 بما فيها القدس العاصمة .

 

رابعاً :

وتؤكد الجبهة على فتح حوار فوري بعد عقد مجلسنا الموقر بين كل فصائل المنظمة من اجل حل اية خلافات واجتهادات نشأت خلال الفترة الماضية بما فيها مقاطعة المشاركة في الهيئات القيادية ، الامر الذي يتطلب تصويب فوري لهذا الوضع من خلال الحوار الوطني المسؤول والاتفاق على استراتيجية وطنية جامعة لحماية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والعلاقات الرفاقية والاخوية التي سادت من اجل استمرار كفاحنا ونضالنا ومقاومتنا في سبيل حرية واستقلال شعبنا والتمسك بتطوير وتفعيل مؤسسات المنظمة وانتظام عقد اجتماعاتها والالتزام بقراراتها .

 

 

 

خامساً :

تؤكد الجبهة على تفعيل واستمرار المقاومة الشعبية ضد الاستمعار الاستيطاني والحواجز العسكرية والجدران المقامة على اراضينا المحتلة ومشاركة الجميع في هذه الفعاليات النضالية والكفاحية والتصدي لمحاولات هدم وتهجير التجمعات البدوية مثل الخان الاحمر ومناطق اخرى ، الامر الذي يتطلب تظافر كل الجهود وتوفير كل الامكانيات لاستمرار وتفعيل هذه المقاومة .

 

سادساً :

تؤكد الجبهة على اهمية متابعة القرارات والمساعي والجهود مع المجتمع الدولي وخاصة الامم المتحدة بما فيه مجلس الامن والجمعية العامة ومجلس حقوق الانسان والقرارات المتخذة بما فيه توفير الحماية الدولية لشعبنا وحماية ارضنا ومقدساتنا المسيحية والاسلامية ومتابعة للمحكمة الجنائية الدولية ومتابعة قرار الاعتراف بدولة فلسطين بعضوية كاملة والذهاب الى محكمة العدل الدولية وكل هذه المنظمة الدولية الهامة .

واخيرا نؤكد على اهمية تفعيل وتطوير مؤسساتنا والتمسك بدورية اجتماعاتها وتنفيذ قراراتها متمسكين بنضال ومقاومة شعبنا من اجل حريته واستقلاله ونيل باقي حقوقه .

 

 

 

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الحرية لاسرى الحرية الرابضين في زنازين الاحتلال

والشفاء العاجل للجرحى

وإنها لثورة حتى تحرير الأرض والانسان

 

جبهة التحرير الفلسطينية

فلسطين – رام الله

17 / 8 / 2018



مواضيع ذات صلة