2018-11-21الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس14
رام الله13
نابلس14
جنين16
الخليل13
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-09-02 13:45:55
لانقسامه على ذاته..

محلل: "الكابينت" سيفشل في اتخاذ موقف من التهدئة للمرة الرابعة

غزة - مي أبو حسنين- وكالة قدس نت للأنباء

يعقد المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر "كابينت" اجتماعًا استثنائيًا بعد ظهر اليوم الأحد لمواصلة التباحث حول اتفاق تسوية مع قطاع غزة.

وذكر موقع "كول حاي" العبري، أن الاجتماع يعتبر استمرارًا لـ4 اجتماعات سابقة عقدت بهدف التوصل لصيغة تسوية مع غزة تضمن تثبيت وقف إطلاق النار والذهاب لخطوات لتحسين الوضع الاقتصادي فيها.

تهدئة بشروط إسرائيلية..

ويقول الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات، إن "عقد " الكابيت" اجتماعاً للمرة الرابعة لبحث التهدئة في قطاع غزة؛ مؤشر جدي على صعوبتها".

وأضاف: في حديث لمراسلة " وكالة قدس نت للأنباء" "هناك انقسام داخل "الكابينت"، بين من يريد تهدئة مع حماس –الحاكم الفعلي في القطاع- وبين من يعتبرها لا تخدم مصالح حكومة الاحتلال".

مستدركاً: "يريدون تهدئة بشروطهم، لا بشروط "المقاومة الفلسطينية"؛ بمعنى أن تكون اليد الطولى لهم؛ بحيث يستطيعون القيام بأي عمل عسكري يرونه ضرورياً أو مناسب، دون أي حق للمقاومة بالرد".

ولفت إلى أن الاجتماع الرابع  "للكابينت" بشأن التهدئة، يشهد خلافات كبيرة؛ خصوصاً أن البعض يدفع باتجاه تصفية قادة حماس، وعدم توقيع أي اتفاق معهم، كـ" نفتالي بينت" زعيم البيت اليهودي.

وتوقع الكاتب والمحلل السياسي المقدسي، فشل الاجتماع الرابع " للكابينت" في اتخاذ موقف من التهدئة من القطاع، معتقداً بضرورة أن يكون أكثر من طرف شاهد عليها، لافتاً للرعاية المصرية والعربية والدولية لها.

تهدئة ميدانية..

وفيما يتعلق بعدم برفض إسرائيل عقد تهدئة مقابل كسر الحصار عن القطاع، يرى الكاتب والمحلل السياسي المقدسي، أن "تهدئة ميدانية مع الاحتلال، تضمن رفع وكسر الحصار عن القطاع، وتحسن الشروط الإنسانية جيدة".

واستدرك قائلاً: "دون أن تتحول إلى التزامات وتنازلات سياسية؛ بمعنى أن تتعدى الإطار الإغاثي والإنساني إلى أن تصبح هناك مفاوضات تؤدي إلى تقديم تنازلات سياسية".

تهدئة في الجنوب... للتفرغ " لمحور المقاومة"

وفيما يتعلق بمحاولات إسرائيل تهدئة الجبهة الجنوبية "قطاع غزة" للتفرغ "للجبهة الشمالية" مع سوريا ولبنان، يرى الكاتب والمحلل السياسي المقدسي، أن "إسرائيل، لديها تخوفات كبيرة؛ خاصة بعد التحضيرات الجارية على قدم وساق لمعركة استعادة سوريا، من آخر معاقل الجماعات الإرهابية".

وأضاف: "عندما تصبح الجبهة السورية قوية، باستعادة وحدتها واستراتيجيتها، يصبح هناك "محور للمقاومة" أمام "العدو الصهيوني"؛ لذلك تريد أن تتفرغ للجبهة الشمالية".

وأوضح أن جزءاً من أعضاء الكنيست، يريدون تهدئة مع القطاع، على اعتبار أن الأولويات للجبهة السورية، ولإيران ولحزب الله في سوريا وللجبهة اللبنانية، جازماً بأن التدخلات العربية والإقليمية لحسم المعركة في سوريا؛ لأنه يتوقف عليها حسم باقي الملفات ما يجعل "التهدئة" واتخاذ القراربشأنها حاسما في ه>ه اللحظة السياسية.

وسيناقش الاجتماع آخر التطورات العسكرية والأمنية على الحدود الشمالية مع لبنان وسوريا.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجرافاتولياتالاحتلالتهدمعددمنالمتاجربمخيمشعفاطفيالقدس
صوراحياالذكرى14لاستشهادالزعيمالفلسطينيياسرعرفاتبغزة
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ16شمالغربقطاعغزة
صورالرئيسمحمودعباساثناحفلعيدالمولدالنبويالشريف

الأكثر قراءة