2018-12-12الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل8
غزة13
رفح12
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-09-08 14:20:28

يوم المباهلة آية من آيات السماء

كلنا يعرف شخصية الراحل نلصن مانديلا الثائر ضد الظلم، و الجور، و الاحتلال، و كيف استطاع بصبره، و نضاله، و إيمانه القوي برسالته المطالبة بحقوق شعبه المشروعة التي أقرتها الدساتير السماوية من حرية كاملة للإنسان طبقاً لما نصت عليها قوانينها، و أنظمتها المستقيمة، فحينما نتصفح أروقة صفحات تاريخ مانديلا نجد فيها الكثير من الدروس المستخلصة من تاريخ الأحرار، و الثائرين ضد الاستبداد، و القمع العنصري، فكم يا تُرى تجرعت هذه الشخصية من مرارة الدهر، و ما ذاقته من لوعات السجون، و ما فيها من سوء معاملة، و ترهيب، و ترغيب مقابل التنازل عن قيمها، و مبادئها التي تؤمن بها، و تناضل من أجل تحقيقها؛ لتثبت للعالم أجمع أنها صاحبة رسالة إنسانية تحمل بين طياتها أحلام شعب عانى ما عانى من ويلات المحتل، و قسوة تعامله مع الشعوب المحتلة، فكان بحق الثائر مانديلا مثالاً لرجل الحرية، فقد ضرب أروع صور الوطنية الخالصة لبلده، و شعبه، و أمته وعلى حدٍ سواء، و نحن معاشر المسلمين نجد في شخصية نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) الشخصية الأولى في المجتمع الإنساني، وهي تتمسك بقيم، و مبادئ رسالتها العليا، و سعيها الحثيث في بسط تعاليمها بجميع أرجاء المعمورة حتى تعم بالأمن، و الأمان، و الحرية، و الحياة الكريمة، فالرسول الأمين نراه يُقحم الخصوم، و المعاندين في الحجج الدامغة التي لا مفرَّ من الانصياع لها، ولعل في مقدمتها يوم المباهلة، فكان هذا اليوم آية من آيات السماء التي أعطت الحقائق الناصعة لكل متكبر مرتاب، وهذا ما يُدلل على أحقية دعوة النبي، و قوة حجته، و علو كعبه، كيف لا و هو الصادق الأمين، فهو لا ينطق عن الهوى بل هو وحي يُوحى من السماء، وهذا ما يكشف لنا أسباب تمسك النبي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) برسالته السمحاء، و قيمه، و مبادئه الأصيلة التي كانت المنهاج الذي تتلمذ عليه المهندس الصرخي الحسني، وهو يتصدى بالمحاججة، و المباهلة، و الكلمة الحُسنى لأعتى رياح التدليس، و الخداع، و التغرير بالفقراء، و البسطاء حينما كشف فساد بضاعة قادة الدعوات الباطلة، و حملة الأدلة المزيفة، وفي مقدمتهم مدعي العصمة، و الإمامة، و ابن الإمام، و وهن دعواه بين الأنام، فصدقت يا رسول الله ( صلى عليك الله تعالى و على آلك و سلم تسليما ) حتى نزلت في ذلك اليوم المبارك آية من آيات القران العظيم ( فقل تعالوا ندع أبنائنا و أبنائكم و نساءنا و نساءكم و أنفسنا و أنفسكم ) صدقَ الله سبحانه و تعالى، وصدقتَ يا سيدي يا رسول الله، فباهلتَ وأنت واثق أنك أنت الحقّ، وأنّ الباطلَ يُزهَق بين يديك صاغرًا، لكنك أبيتَ إلا أنْ تُلقي الحُجّة، كيف لا ؟ فابناك سيّدا شباب أهل الجنة، ونساؤك سيدة نساء العالمين، ونفسك الوصي الأعظم، فالمباهلة محسومة لكَ، ولمن والاك، والحقّ معكم، وفيكم، فهنيئًا لكم سيدي، ولنا بوضوح الحقّ، ولأمّة الوسط الإسلامي .

بقلم/ احمد الخالدي



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها
صورتشييعجثمانالشهيدعمرالعواودةلمثواهالأخيرفيبلدةاذنابالخليل
صورصحافيونيعتصمونفيغزةتضامنامعوكالةوفاعقباقتحامهاوالاعتداعلىموظفيهامنجيشالاحتلال
صورمواطنونيرعونالاغنامفيسهولمرجابنعامر

الأكثر قراءة