المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله19
نابلس19
جنين21
الخليل18
غزة22
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-09-23 14:43:24
لم تبد ارتياحاً للرؤيتين المصرية والفتحاوية..

الغول: تصريحات قادة حماس تقطع الطريق على الرعاية المصرية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المجلس المركزي الفلسطيني عمر حلمي الغول، إن الأخوة المصريين ، أبلغوا حركة حماس، بشكل واضح أنه "لا بد من الإجابة على القضايا التي أرسلتها مصر والتي أرسلتها فتح؛ حتي يتم احداث تقدم في عملية المصالحة، مستدركاً: لكنها، لم تبد ارتياح للرؤيتين المصرية والفتحاوية لإنجاز ملف المصالحة".

وقال الغول في تصريح لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء"، إن "تصريحات قيادة حماس، تذهب بالأوضاع في القطاع نحو المزيد من التصعيد وتوتير العلاقات، ومشدداً: " على قطعها الطريق على الرعاية المصرية، والارتماء في أحضان الرؤية القطرية والإسرائيلية". على حد قوله

وشدد قائلاً: " حماس، إذا كانت معنية بالمصالحة ومواجهة "صفقة القرن" والتصدي لقانون القومية الإسرائيلي؛ فعليها أن تتوقف عن اتخاذ مواقف لا تستقيم مع مصالح شعبنا، وأن تكف عن سياسة المراهنة على الدعم القطري وعلى الزمن".

وفيما يتعلق بدلالات الحديث عن رفض حماس دعم خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة، أكد قائلاً: "إذا كانت حماس معنية بالحد الأدنى من المصلحة الوطنية، عليها أن تدعم توجهات الرئيس عباس؛ لأنه رئيس شرعي "شاءت أم أبت"، وليس رئيساً لفيصل، وإنما رئيس في الوطن والشتات وحيثما كان". على حد وصفه

ونوه إن الرئيس في الأمم المتحدة، سيمثل " الشعب الفلسطيني، باعتباره رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، المثل الشرعي والوحيد لشعبنا".

وقال القيادي بحركة حماس سامي أبو زهري: لن نوفر أي دعم أو شرعية لخطاب محمود عباس في الأمم المتحدة.

وأضاف: "لماذا ندعم عباس وعلى ماذا ندعمه وما قيمة خطابه في الأمم المتحدة الذي لم يحظي بأي شرعية أو دعم."

وأردف: "لن ندعم عباس في ظل وجود العقوبات على غزة والتنسيق الأمني مع الاحتلال، كاشفاً أنه لن يكون هناك لقاء قريب مع حركة فتح، وفتح معنية بلقاء قريب مع حماس لتوظيفه لدعم موقف عباس في الأمم المتحدة" .

وعلى صعيد مواز،  يرى العضو في المجلس المركزي الفلسطيني أن تسخين حركة حماس حدود القطاع مع الاحتلال الإسرائيلي، موقف حماس، من المسألة واضح وجلي، أنها الطرف الممسك بزمام الأمور ولا يجوز تجاوزها، باعتبارها المقرر في كل المسائل

ويعتقد أن حماس تريد القول إنها مع " التهدئة من أجل التهدئة، وتثبيتها للسيطرة على الإمارة في محافظات الجنوب الفلسطيني". على حد قوله.

وكشف أبو زهري، عن طرح السلطة وحركة "فتح" أوراقًا تتضمن "شروطًا تعجيزية" تتعلق بسلاح المقاومة على طاولة الحوار الفلسطيني.

وقال أبو زهري في مقابلة صحفية "إن السلطة تمارس إضاعة الوقت عبر التساوق مع الاحتلال، ولم تقدر تجاوب حركة حماس مع الجهود المصرية لتحقيق المصالحة".

وأضاف: "سنعطي الفرصة للجهود المصرية لأبعد مدى، وعلى السلطة أن تدرك أننا لن نسلم بالعقوبات ضد قطاع غزة، ونتشاور مع الفصائل، وموحدون في مواجهة هذه الإجراءات الظالمة".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراصاباتبقمعفعالياتالجمعةالـ30لمسيرةالعودةشرقغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالفيمدينةالخليل
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالإحتلالخلالمسيرةكفرقدومالأسبوعية
صورقمعمسيرةسلميةفيقريةالخانالأحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة