2018-12-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله15
نابلس15
جنين17
الخليل14
غزة19
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-09-24 12:56:17

ثوري فتح: المتساوقون مع ترمب والاحتلال خارجون على القيم الوطنية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، دعمه للرئيس محمود عباس والشرعية الوطنية الفلسطينية التي تمثلها منظمة التحرير، ودعا الى التجمع في الميادين الرئيسة للمدن، بالتزامن مع خطاب الرئيس على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل.

ودعا ثوري فتح في بيان، صدر عن امانة السر، اليوم الاثنين، إلى تكثيف الاعتصام في الخان الأحمر، لمنع جيش الاحتلال الاسرائيلي من هدمه وتشريد أهالي القرية، والى ابداعات ميدانية في إطار المقاومة الشعبية.

وطالب بتعرية الخارجين على الصف الوطني، مطالبا "حماس" بـ"الكف عن التساوق مع حملات ادارة ترمب وحكومة الاحتلال في الهجوم على رمز الشرعية الرئيس محمود عباس"، ووصف ذلك بالخروج على القيم الوطنية.

واشار إلى المجلس الثوري لحركة فتح، وأطرها، وكوادرها تؤكد وقوفها بصلابة في المقدمة مع الكل الوطني، وجددت الإصرار على الصمود والمقاومة والانتصار لحقوق شعبنا بإنجاز الاستقلال الوطني بدولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران  من العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وتجسيد السيادة وتحقيق حق العودة للاجئين.

وأهاب بجماهير شعبنا وقواه وتنظيماته توحيد الجهود والصفوف لتفويت الفرصة على الصفقات المشبوهة التي يبحث اصحابها عن شريك فلسطيني من خارج الاجماع الوطني، لتمرير مشاريع تصفيه القضية وحقوقنا الثابتة غير القابلة للتصرف.

واشار إلى "ان الحفاظ على وحده شعبنا ووحدة ترابنا الوطني وحماية مشروعنا وقائدة نضالنا الوطني (م.ت.ف) واجب لا يخضع للمجاملات، والعلاقات العامة، ويتوجب العمل على تعريه كل الخارجين على الاجماع الوطني الذين يخدمون الاحتلال، ويعملون لصالح قوى اقليمية على حساب قضيتنا الوطنية، ومصالح شعبنا العليا".

كما أكد دور المقاومة الشعبية وتوسيع دائرتها وابداع الوسائل الميدانية لها، لتكون نهجا نضاليا للتصدي لسياسات وجرائم حكومة الاحتلال العنصرية، والمستوطنين المجرمين.

وختم ثوري فتح بيانه، بالقول: المجلس الثوري يعاهد شعبنا على بقاء فتح في خندق التصدي للمؤامرات، وتجسيد التلاحم معه في كل المواقع، وسلاحنا الإرادة والايمان بالحق الثابت الذي لن نفرط فيه أبدا، والمضي معا حتى تحقيق الانتصار بقيام دوله فلسطينية مستقله كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.



مواضيع ذات صلة