2018-12-10الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة12
رفح12
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-09-28 16:03:21
سيتخذ إجراءات من شأنها أن توقف الانقسام

هل خطاب الرئيس عباس باهت و تقليدي أم وطني جامع ؟

وكالة قدس نت للانباء- تقرير- ناهض منصور

وصف محللون سياسيون خطاب الرئيس  الفلسطيني محمود عباس(أبو مازن) أمام الجمعبة العامة للامم المتحدة، بالباهت والفاشل المتكرر و انه مخيب للآمال، بينما رأى آخرون أنه خطاب وطني جامع مانع ويمكن النظر  منه إلى قضايا وطنية شاملة للخروج بنتائج يمكن البناء عليها في مواجهة القرارات العنصرية الأمريكية و الإسرائيلية.

فعلى ماذا راهن الرئيس محمود عباس في خطابه إزاء التهديدات التى أطلقها تجاه قطاع غزة، و كذلك حول الرغبة في السلام مع الإحتلال الإسرائيلي .

الخطاب جاء مخيبا للامال

ورأى الكاتب و المحلل السياسي  د. ذوالفقار سويرجو، ان" خطاب الرئس عباس  تقليدي بائس يعيد انتاج الفشل المتكرر منذ 25 عام .الدعاية التي سبقت الخطاب أساءت للخطاب قبل ان يبدأ .حيث خلى الخطاب من أي خطوات دراماتيكية او قنابل حتى صوتية ."

وذكر سويرجو وفق تقرير" وكالة قدس نت للأنباء" ، ان الخطاب جاء مخيبا للامال ومؤكدا على استمرار المراهنة على المفاوضات التي يرفضها الطرف الاخر .

وأضاف ، "فظهر الفلسطيني كمتسول للحقوق دون اي اوراق ضغط سوى التهديدات الخجولة المكررة و التي لم ولن يتم تنفيذ منها اي شيء سوى الاصرار على معاداة غزة و اخراجها خارج التاريخ والجغرافيا الفلسطينية ."

واوضح سويرجو، أن قرارات المجلس الوطني والمركزي ملزمة وليست بحاجة للتهديد والمقايضة و من يريد المواجهة يحتاج لبرنامج وطني جامع يستند لالغاء الاعتراف باسرائيل و الاتفاقات الموقعة معها وهذا يقود الى وحدة وطنية حقيقية في الميدان تجعل الاحتلال مكلفا .

وفيما يتعلق بالتهديدات التى اطلقها الرئيس عباس تجاه قطاع غزة قال سويرجو :" اما تهديد غزة فلن يصب الا في مصلحة اعداء الشعب الفلسطيني و سيقود الى حالة الانفصال التي ستشجعها اسرائيل تلبية لرغبتها و موقفها التاريخي ان الدولة في غزة و لا دولة غير غزة " .

السلاح الشرعي الواحد

و أكد الرئيس محمود عباس (أبو مازن) في كلمته أمام الدورة الثالثة والسبعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك مساء أمس، على مواصلة الجهود الصادقة والحثيثة لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، "ورغم العقبات التي تقف أمام مساعينا المتواصلة لتحقيق ذلك، ماضون حتى الآن في تحمل مسؤولياتنا تجاه أبناء شعبنا."

وأعرب عن تقديره للأشقاء العرب ولمصر على وجه التحديد، لما تقوم به من جهود لإنهاء هذا الانقسام، معربا عن أمله بأن تُتوج هذه الجهود بالنجاح.

وجدد استعداد حكومته "حكومة الوفاق الوطني"، لتحمل مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة، بعد تمكينها من ممارسة صلاحياتها كاملة، في إطار النظام السياسي الفلسطيني الواحد، والسلطة الشرعية الواحدة، والقانون الواحد، والسلاح الشرعي الواحد.

أبو مازن أكد أن "هناك اتفاقات مع حركة حماس، وآخرها اتفاق 2017، فإما أن تنفذها بالكامل، أو نكون خارج أية اتفاقات أو إجراءات تتم بعيداً عنا، ولن نتحمل أية مسؤولية، وسنواجه بكل حزم المشاريع الهادفة إلى فصل قطاع غزة الحبيب عن دولتنا تحت مسميات مختلفة."

خطاب وطني جامع مانع

بينما قال الكاتب والباحث السياسي  د.ناصر اسماعيل اليافاوي ، ان المستمع بعمق ووطنية فلسطينية خالصة إلى خطاب الرئيس أبو مازن ، يدرك أنه خطاب وطني جامع مانع ويمكن النظر إلى قضايا وطنية شاملة خرجنا بها بعيدا عن لي عنق نص الخطاب وتدليس الكلمات لخدمة مصالح حزبية ضيقة .

وذكر اليافاوي وفق تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، ان الرئيس عباس وجه عدة رسائل من وراء الخطاب وهي قطع كافة العلاقات مع الاحتلال، والتعامل معه كند قوى والانسحاب من كافة الاتفاقات الموقعة، وإلغاء كافة أشكال التعاملات لحين احترام حكومة الاحتلال ما تم التوافق عليه دوليا ، بمعنى أدق جاءت كلمة سيادته تطبيقا لمخرحات المجلس الوطني والمركزي."

وكذلك اعتبار امريكا خصم وليس حليف كونها الأكثر انحيازا لإسرائيل، واعتبارها لاتصلح كراعية لعملية السلام،و أظهر الرئيس تكتيك فى مستقبل التحالفات والتحالفات المضادة ، كخطوة لإيجاد بدائل عن أمريكيا والانزياح نحو أوروبا ودول آسيوية وافريقية  .

وفيما يتعلق بعملية المصالحة الداخلية قال اليافاوي:" الرئيس عباس كان واضحا و النية فى إنهاء الانقسام وتوقيف عجلته لأن أمد حياته قد طال، وبناء عليه سيتخذ إجراءات من شأنها أن توقف الانقسام، مسلحا بغطاء عربي ودولي.

وأضاف، كذلك كان هناك التأكيد على مشروعية المقاومة الشعبية بشكلها الممارس حاليا من كافة الفصائل، والمعترف بها دوليا، و استطاع أن يضع إسرائيل وما يسمى بالمجتمع الدولي بالزاوية عبر تقديم خطاب غير متطرف ومتوازن ، ليخرج ليبرمان متهما اياه بأنه إرهابي دبلوماسي ...



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراجتماعالمجلسالاستشاريلحركةفتح
صورإضاةشجرةالميلادفيبيتساحور
صورحفلاضاةشجرةالميلادفيمدينةاريحا
صورتظاهرةرافضةلقانونالضمانالاجتماعيبنابلس

الأكثر قراءة