2018-12-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس9
رام الله10
نابلس10
جنين12
الخليل9
غزة13
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-10-10 12:40:53
أسوأ مراحل الحصار للقطاع..

القرعاوي:المسيرات غاية لهدف ولابد أن يتنازل الكل من أجل المصالحة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء- مي أبو حسنين

أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس فتحي القرعاوي، أن رد حكومة الوفاق والسلطة الفلسطينية على ادخال الوقود القطري برعاية الأمم المتحدة إلى قطاع غزة، غريب ومستهجن؛ خاصة أن القطاع يمر بأسوأ مرحلة من مراحل الحصار الإسرائيلي.

وقال القرعاوي في تصريح لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء"، إن "هناك من يصر على أن يقابل الحصار الإسرائيلي للقطاع بعقوبات فلسطينية مرفوضة أخلاقياً ووطنياً وبكل المعايير، وذلك مهما وصلت درجة الخلاف".

وأضاف أنه للخروج من المأزق، لابد أن يتنازل الكل الوطني من أجل المصالحة، وبعد ذلك كل القضايا تحل، مستدركاً: "لكن، أن يتحدث البعض بلهجة إلى وكأن هناك عدواً الشعب الفلسطيني، غير مقبول؛ لأنه لم يكن يوماً عدواً في أحلك الظروف".

ودعا إلى ضرورة التراجع عن التصريحات التي صدرت بالأمس، عقب خطوة ادخال الوقود القطري للقطاع دون التنسيق مع حكومة الوفاق؛ إكراماً لدماء الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وبقية أرجاء الوطن.

وفيما يتعلق بما نقلته الإذاعة الإسرائيلية أن اتفاق الوقود القطري يتضمن وقف المسيرات والبالونات الحارقة وزيادة ساعات وصل الكهرباء إلى 8 ساعات، أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس، أنه "كنواب في الضفة الغربية، بسبب الظرف الأمني ومنعنا من التواصل مع أي حركة مقاومة في القطاع، نتحدث كمراقبين"، قائلاً: "المسيرات غاية من أجل هدف، وإذا تحقق الهدف من الممكن أن يكون هناك اتفاق حتى بين الأعداء".

وشدد قائلاً: "احراز أي اتفاق لصالح شعبي ووطني ملموس على الأرض وبداية لرفع الحصار كلام يدرس؛ خاصة إذا تدخلت دول معنية بالشعب الفلسطيني كمصر، ودولاً إسلامية لا يوجد ما يمنع ذلك".

ولفت إلى عدم قدرة دولة الاحتلال الإسرائيلي على الخسارة دولياً وإقليماً وكذلك الرأي العام العالمي، الذي يدرك بدأ فدائحة الأخطاء والجرائم التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق إن كانت خطوة ادخال الوقود القطري دون تنسيق مع حكومة الوفاق تعزز الانفصال، أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس، أن "يعكر ويعزز الانقسام وليس الانفصال"، مشدداً: "مصيبة أن يكون هناك انفصال وأن يقسم الوطن إلى جزئيين وإلى حكومتين؛ لأنه القضية الفلسطينية لا تحتمل هكذا مواقف".

ويعتقد أن الفرصة لا زالت متاحة لانجاز المصالحة، قائلاً: "لدى الجميع من الفهم والوعي للرجوع لطاولة الحوار بمعزل عن أي تدخلات خارجية"، مردفاً: "ووقتها، تتفضل أي حكومة وسنقول لها سمعناً وطاعة".

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، إن إدخال الوقود لمحطة الكهرباء في قطاع غزة خطوة أولى للتخفيف من أزمات غزة.

وأكد القانوع في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، أن خطوة إدخال الوقود وسيتبعها خطوات أخرى سواء وافقت السلطة أو لم توافق.

وذكر أن تصريحات قيادة السلطة تؤكد فشل محاولاتهم خنق غزة وتركيع أهلها.



مواضيع ذات صلة