المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله16
نابلس16
جنين16
الخليل16
غزة17
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-10-18 22:04:34

صيدم يفتتح مدرستي "التحدي 11" وأم الخير في مسافر يطا

الخليل - وكالة قدس نت للأنباء

 افتتح وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني د. صبري صيدم، اليوم، مدرسة (التحدي 11) في خلة الضبع بمسافر مدينة يطا؛ والتي كان الاحتلال قد دمرها قبل عدة أشهر.

كما افتتح الوزير مدرسة بنات أم الخير الثانوية والتي تم تشييدها بتمويل من وزارة التربية وجمعية الرسالة العلمية الخيرية والمجتمع المحلي في يطا

جاء ذلك بمشاركة محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، ومدير عام الأبنية م. فخري الصفدي، ومدير عام المتابعة الميدانية أيوب عليان، ومدير المتابعة الميدانية محمد سامي، ورئيس جمعية الرسالة العلمية الخيرية موسى النتشة، ومديري تربية يطا والخليل وشمالها وجنوبها؛ ياسر صالح، وعاطف الجمل، ومحمد الفروخ، وخالد أبو شرار، ورئيس بلدية يطا إبراهيم أبو زهرة، وحشد من الأسرة التربوية والفعاليات الشعبية والوطنية، وممثلين عن المجالس البلدية والقروية، والأجهزة الأمنية وأعضاء مجالس أولياء الأمور.

وبارك صيدم افتتاح المدرستين، مؤكداً أن إعادة افتتاح مدرسة التحدي 11 بعد تدميرها من الاحتلال يؤكد على رسالة الصمود والبقاء بالرغم من كل الانتهاكات بحق القطاع التعليمي؛ لافتاً إلى مُضي الوزارة قُدماً في تشييد مدارس التحدي.

وثمن الوزير دور المجتمع المحلي والمؤسسات الداعمة في تعزيز المسيرة التعليمية، شاكراً محافظة الخليل لدورها الفاعل في دعم القطاع التربوي.

وقال صيدم: نصمد ونثابر ولن نكون إلا من المهاجمين بسلاح العلم والمعرفة في زمن يقارع فيه الاحتلال أقلام طلابنا وطالباتنا، ونبارك لكم هذه المدارس في يطا الصامدة.

من جانبه، نقل اللواء البكري تحيات الرئيس محمود عباس، مهنئاً وزارة التربية والمجتمع المحلي في يطا لافتتاح هاتين المدرستين، مؤكداً على الدور الريادي الذي تقوده الوزارة في محافظة الخليل، لافتاً إلى التزام المحافظة بتعزيز صمود العملية التعليمية.

بدوره، أعرب النتشة عن فخر "الرسالة العلمية" بهذا الإنجاز الوطني، لافتاً إلى دور الجمعية في دعم التعليم، متطرقاً إلى أبرز نشاطات وإنجازات الجمعية، مؤكداً تكاتفها مع وزارة التربية وجميع المؤسسات لتعزيز التعليم؛ خاصةً في المناطق المستهدفة.

من جهته، رحب مدير التربية بالحضور، مؤكداً اعتزازه بالصمود على هذه الأرض والحفاظ على الهوية الوطنية، معبراً عن فخره بما تقدمه وزارة التربية، مباركاً جهودها لحماية القطاع التعليمي، شاكراً الداعمين والمتبرعين لبناء المدارس.

ونيابة عن المجتمع المحلي؛ شكر إبراهيم الهذالين كل من أسهم في بناء مدرسة أم الخير الثانوية، وجميع الداعمين لقطاع التعليم.



مواضيع ذات صلة