المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله14
نابلس15
جنين15
الخليل13
غزة16
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-11-04 13:40:30
تآكل طبيعي للحجارة..

بعد نفي وجود انهيار في جداره الشرقي.. دعوات لعمليات ترميم مستمرة للأقصى

غزة - وكالة قدس نت للأنباء/ مي أبو حسنين

حملت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي تعطيل لترميم الجدار الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، بعد ظهور أضرار وتغير في ألوان الحجارة مؤخراً.

وأكد بيان صادر عن دائرة الأوقاف الإسلامية، أن الجدار الشرقي للمسجد الأقصى المبارك بحاجة ماسة للصيانة والترميم وإلى أعمال الكحلة والتقوية واستبدال التالف من المداميك، وأن كوادر دائرة الأوقاف الإسلامية على وعي تام بحالة الجدار، وعلى أتم الاستعداد والجهوزية لإنجاز إصلاح الضرر في القريب العاجل.

وقالت الأوقاف: "إن الدائرة تحيي وتثني على حرص أهلنا على المسجد الأقصى المبارك وعلى سلامته، وترحب بأية جهود مخلصة لحماية المسجد الأقصى ودعم دائرة الأوقاف الإسلامية في جهودها في مواجهة التدخلات "الإسرائيلية" المرفوضة في شؤون المسجد الأقصى المبارك ومحيطة، وتحمل السلطات "الإسرائيلية" المحتلة نتيجة أي إعاقة أو تعطيل ومنع للعناية بهذا الجدار الذي يشكل جزءا أساسيا من جدران المسجد الأقصى المبارك".

بدوره نفي المؤرخ المقدسي يوسف النتشة، وجود انهيارات في المنطقة الشرقية داخل الأقصى وتحديداً جنوب باب الرحمة، في امتداد الطريق المجاور للجدار الجنوبي، وإنما يوجد تآكل طبيعي للحجارة؛ لأن الجدار الشرقي عمره يقارب 1400 عام.

وقال النتشة في حديث لمراسلة " وكالة قدس نت للأنباء"، إن "الجدار، بحاجة إلى ترميم وعناية وحفاظ، داعياً إلى عمليات ترميم للأقصى دائماً".

وأضاف: "منطقة باب الرحمة، تعاني من مشاكل يومية للأوقاف الإسلامية وللموطنين نتيجة للاحتلال. لافتاً إلى أن عدم استخدامه يشكل انتقاص لروحانية الأقصى ومن حقوق المصلين التاريخية والمعمارية".

ومنذ سنوات تظهر تشققات داخل جدار الباب الجنوبي للأقصى، مما أدى إلى شق كبير بن أرضية الطريق والجدار يبلغ في بعض مناطقه ٧ سنتيمترات، ونتيجة للانهيارات الداخلية الخطيرة أسفل الطريق داخل الأقصى منذ ثلاث سنوات، بدأت بلاطات الطريق كلها تنهار وتتهافت داخل الأرض وبدأت تظهر هذه الانهيارات للعيان .

وتعتبر هذه المنطقة منطقة تجمع رئيسية للمتطرفين الصهاينة خلال اقتحاماتهم الأقصى، لذلك فإن الشرطة الصهيونية تمنع ترميمها والاقتراب منها مع أنها أصبحت كلها منطقة آيلة للانهيار وانهيار جدار باب الرحمة معها من الداخل، ولاتزال هذه المنطقة مجمع للماء حيث أن الماء يتسرب داخل الفراغات التي شكلتها انهيارات بلاطات الأرض وهو الأمر الخطير الذي قد يسبب تفريغ التربة كاملة أسفل الطريق.

وترميم الطريق الشرقي جنوب باب الرحمة أصبح حاجة ملحة لا ينبغي التهاون فيها أو السكوت عنها، ويجب على المعنيين اخذ خطورة الأمر على محمل الجد فقد نستيقظ في يوم على انهيار كبير داخل الأقصى إن استمر الأمر على هذا الحال، وشواهد الانهيار باتت ملحوظة.



مواضيع ذات صلة